محكمة الفتنة الأردنية ترفض استدعاء الشهود

الأردن

قضت محكمة أمن الدولة في الأردن، برفض دعوة قائمة الشهود التي تحتوي على 27 شخصاً، من ضمنهم الأمير حمزة بن الحسين (شقيق الملك الأردني، وولي عهده السابق). الفتنة الأردنية 

وذكر محامي الدفاع عن رئيس الديوان الملكي السابق في الأردن، باسم عوض الله، اليوم الخميس، أن محكمة أمن الدولة أرجعت رفض دعوة شهود الدفاع، إلى مجموعة من الأسباب، في إطار ما يعرف في المملكة بـ”قضية الفتنة”.

اقرأ أيضاً: في تداعيات الفتنة الأردنية.. أرملة الملك الراحل تدافع عن حمزة

وبيّن محامي باسم عوض الله، محمد عفيف، أن المحكمة أرجعت رفضها للقائمة، لأسباب عديدة موجودة في ملف القضية، وأشارت محكمة أمن الدولة، إلى أن تلك الأسباب تكمن في عدم القانونية وعدم الإنتاجية، بجانب احتمال إفضاء دعوة الشهود إلى تأخير إجراءات المحاكمة.

في سياق ذلك، أشار المحامي إلى أن هيئة الدفاع اختتمت بياناتها الدفاعية، وستقدمها مكتوبة إلى هيئة المحكمة، أثناء الجلسة المقبلة، ومن المزمع أن يتم عقد الجلسة المقبلة، يوم الثلاثاء المقبل، وسط ترقب واسع لأطوار تلك المحاكمة في الشارع الأردني.

الأردن

ويحاكم رئيس الديوان الملكي السابق، باسم عوض الله، والشريف حسن بن زيد، في القضية المعروفة بـ”الفتنة”، وقد شددت في وقت سابق، محكمة أمن الدولة الأردنية، حرصها، على سرعة الفصل بقضية زعزعة استقرار الأردن وصولاً إلى إظهار الحقيقة.

وكانت قد وجهت، في يونيو الماضي، محكمة أمن الدولة لعوض الله والشريف حسن تهمتي التحريض على مناهضة نظام الحكم السياسي القائم في المملكة، وتضمنت التهم الموجهة إلى عوض الله والشريف حسن “القيام بأعمال من شأنها تعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر وإيقاع الفتنة”. الفتنة الأردنية 

ليفانت-وكالات

قضت محكمة أمن الدولة في الأردن، برفض دعوة قائمة الشهود التي تحتوي على 27 شخصاً، من ضمنهم الأمير حمزة بن الحسين (شقيق الملك الأردني، وولي عهده السابق). الفتنة الأردنية 

وذكر محامي الدفاع عن رئيس الديوان الملكي السابق في الأردن، باسم عوض الله، اليوم الخميس، أن محكمة أمن الدولة أرجعت رفض دعوة شهود الدفاع، إلى مجموعة من الأسباب، في إطار ما يعرف في المملكة بـ”قضية الفتنة”.

اقرأ أيضاً: في تداعيات الفتنة الأردنية.. أرملة الملك الراحل تدافع عن حمزة

وبيّن محامي باسم عوض الله، محمد عفيف، أن المحكمة أرجعت رفضها للقائمة، لأسباب عديدة موجودة في ملف القضية، وأشارت محكمة أمن الدولة، إلى أن تلك الأسباب تكمن في عدم القانونية وعدم الإنتاجية، بجانب احتمال إفضاء دعوة الشهود إلى تأخير إجراءات المحاكمة.

في سياق ذلك، أشار المحامي إلى أن هيئة الدفاع اختتمت بياناتها الدفاعية، وستقدمها مكتوبة إلى هيئة المحكمة، أثناء الجلسة المقبلة، ومن المزمع أن يتم عقد الجلسة المقبلة، يوم الثلاثاء المقبل، وسط ترقب واسع لأطوار تلك المحاكمة في الشارع الأردني.

الأردن

ويحاكم رئيس الديوان الملكي السابق، باسم عوض الله، والشريف حسن بن زيد، في القضية المعروفة بـ”الفتنة”، وقد شددت في وقت سابق، محكمة أمن الدولة الأردنية، حرصها، على سرعة الفصل بقضية زعزعة استقرار الأردن وصولاً إلى إظهار الحقيقة.

وكانت قد وجهت، في يونيو الماضي، محكمة أمن الدولة لعوض الله والشريف حسن تهمتي التحريض على مناهضة نظام الحكم السياسي القائم في المملكة، وتضمنت التهم الموجهة إلى عوض الله والشريف حسن “القيام بأعمال من شأنها تعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر وإيقاع الفتنة”. الفتنة الأردنية 

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit