مجلس الأمن يستجيب لطلب سوداني.. مُتعلّق بسد النهضة

مجلس الأمن

أبدت الحكومة السودانية ترحيبها باستجابة رئيس مجلس الأمن لطلبها الخاص بتنظيم جلسة لمناقشة النزاع بخصوص سد النهضة الإثيوبي، وتصريحه بعقد الجلسة خلال يوليو الحالي.

وذكر الناطق الرسمي باسم فريق مفاوضات سد النهضة، عمر الفاروق سيد كامل، ضمن تصريح صحفي، أن “مجلس الأمن باستجابته لطلب السودان، وموافقته على عقد هذه الجلسة، يبرهن على خطورة الملء الثاني لسد النهضة، وخطورة عدم قدرة الأطراف على التوصل لاتفاق نهائي وملزم على الأمن والسلم الإقليميين والدوليين”.

اقرأ أيضاً: إثيوبيا ترفض تحويل ملف سد النهضة لمجلس الأمن

وقد بعثت، سابقاً، وزيرة الخارجية، مريم الصادق، رسالة الى رئيس مجلس الأمن، في 22 يونيو الماضي، دعت فيها المجلس إلى عقد جلسة في أقرب وقت ممكن لمناقشة تطورات المتعلق بسد النهضة الاثيوبي.

كما دعت رئيس مجلس الأمن إلى حثّ كل الأطراف على “الالتزام بتعهداتها بموجب القانون الدولي، والامتناع عن اتخاذ أية إجراءات أحادية الجانب، ودعوة إثيوبيا للكف عن الملء الأحادي لسد النهضة، دون التوصل لاتفاق نهائي”.

السودان

وناشدت رسالة وزيرة الخارجية مجلس الأمن جميع الأطراف، للبحث عن وساطة أو أية وسائل سلمية أخرى مناسبة لفض النزاعات في مفاوضات سد النهضة، بجانب إبداء قلق السودان البالغ وأسفه لمضي إثيوبيا قدماً ضمن الملء الأحادي الجانب لسد النهضة للمرة الثانية.

ليفانت-وكالات

أبدت الحكومة السودانية ترحيبها باستجابة رئيس مجلس الأمن لطلبها الخاص بتنظيم جلسة لمناقشة النزاع بخصوص سد النهضة الإثيوبي، وتصريحه بعقد الجلسة خلال يوليو الحالي.

وذكر الناطق الرسمي باسم فريق مفاوضات سد النهضة، عمر الفاروق سيد كامل، ضمن تصريح صحفي، أن “مجلس الأمن باستجابته لطلب السودان، وموافقته على عقد هذه الجلسة، يبرهن على خطورة الملء الثاني لسد النهضة، وخطورة عدم قدرة الأطراف على التوصل لاتفاق نهائي وملزم على الأمن والسلم الإقليميين والدوليين”.

اقرأ أيضاً: إثيوبيا ترفض تحويل ملف سد النهضة لمجلس الأمن

وقد بعثت، سابقاً، وزيرة الخارجية، مريم الصادق، رسالة الى رئيس مجلس الأمن، في 22 يونيو الماضي، دعت فيها المجلس إلى عقد جلسة في أقرب وقت ممكن لمناقشة تطورات المتعلق بسد النهضة الاثيوبي.

كما دعت رئيس مجلس الأمن إلى حثّ كل الأطراف على “الالتزام بتعهداتها بموجب القانون الدولي، والامتناع عن اتخاذ أية إجراءات أحادية الجانب، ودعوة إثيوبيا للكف عن الملء الأحادي لسد النهضة، دون التوصل لاتفاق نهائي”.

السودان

وناشدت رسالة وزيرة الخارجية مجلس الأمن جميع الأطراف، للبحث عن وساطة أو أية وسائل سلمية أخرى مناسبة لفض النزاعات في مفاوضات سد النهضة، بجانب إبداء قلق السودان البالغ وأسفه لمضي إثيوبيا قدماً ضمن الملء الأحادي الجانب لسد النهضة للمرة الثانية.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit