مجدداً.. استهداف السفارة الأمريكية في بغداد بصاروخي كاتيوشا

مجدداً استهداف السفارة الأمريكية في بغداد بصاروخي كاتيوشا
مجدداً.. استهداف السفارة الأمريكية في بغداد بصاروخي كاتيوشا

تعرضت السفارة الأمريكية في بغداد، فجر اليوم الخميس،  لهجوم بصاروخي “كاتيوشا” لكنهما لم يسقطا داخلها.

وسقط الصاروخين في محيط مبنى السفارة، لكن الشظايا سقطت على الشقق السكنية المقابلة للسفارة.

ونقلت قناة “السومرية نيوز” العراقية عن مصدر أمني، أن محيط السفارة الأمريكية ببغداد استٌهدف بصاروخين من نوع كاتيوشا.

وأشار المصدر إلى أن “منظومة الـ C-RAM فشلت في إبعاد الصواريخ، وأن عدداً من شظايا المنظومة سقط على عدد من العجلات المدنية، ومنزل قريب من منطقة المنصور، وقامت القناة بتشر صور لمركبات عليها آثار سقوط شظايا الصواريخ.

وحتى اللحظة لم تتبنى أي جهة عملية استهداف السفارة الأمريكية، المتزامن مع ختام زيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى واشنطن، ولقائه الرئيس الأمريكي جو بايدن.لكن أصابع الاتهام تشير في مثل هذه الحوادث المتكررة إلى مليشيات عراقية موالية لطهران.

اقرأ أيضاً: واشنطن تُغادر العراق.. عقب 18 عاماً من التدخل العسكري

يُشار إلى أن هذا هو الهجوم الأول الذي تتعرض له السفارة الأمريكية ببغداد بعد الإعلان عن نوايا انسحاب القوات الأمريكية من العراق نهاية العام الحالي.

ليفانت نيوز

تعرضت السفارة الأمريكية في بغداد، فجر اليوم الخميس،  لهجوم بصاروخي “كاتيوشا” لكنهما لم يسقطا داخلها.

وسقط الصاروخين في محيط مبنى السفارة، لكن الشظايا سقطت على الشقق السكنية المقابلة للسفارة.

ونقلت قناة “السومرية نيوز” العراقية عن مصدر أمني، أن محيط السفارة الأمريكية ببغداد استٌهدف بصاروخين من نوع كاتيوشا.

وأشار المصدر إلى أن “منظومة الـ C-RAM فشلت في إبعاد الصواريخ، وأن عدداً من شظايا المنظومة سقط على عدد من العجلات المدنية، ومنزل قريب من منطقة المنصور، وقامت القناة بتشر صور لمركبات عليها آثار سقوط شظايا الصواريخ.

وحتى اللحظة لم تتبنى أي جهة عملية استهداف السفارة الأمريكية، المتزامن مع ختام زيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى واشنطن، ولقائه الرئيس الأمريكي جو بايدن.لكن أصابع الاتهام تشير في مثل هذه الحوادث المتكررة إلى مليشيات عراقية موالية لطهران.

اقرأ أيضاً: واشنطن تُغادر العراق.. عقب 18 عاماً من التدخل العسكري

يُشار إلى أن هذا هو الهجوم الأول الذي تتعرض له السفارة الأمريكية ببغداد بعد الإعلان عن نوايا انسحاب القوات الأمريكية من العراق نهاية العام الحالي.

ليفانت نيوز

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit