مادورو لواشنطن: لدينا نظام انتخابي موثوق

مادورو

دعا الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، الولايات المتحدة إلى “عدم التدخل في الشؤون الداخلية لبلاده التي يوجد فيها نظام انتخابي ثابت وموثوق”.

وصرّح مادورو في كاراكاس، أثناء لقائه مع أنصاره، المكرس للانتخابات الإقليمية والمحلية، المزمع إجراؤها في 21 نوفمبر القادم: “لا تتدخلوا في الشؤون الداخلية الفنزويلية ولا تتدخلوا في النظام الانتخابي الداخلي، إذ إنكم لستم سادة جمهوريتنا، وفنزويلا ليست مستعمرة أمريكية”.

اقرأ أيضاً: صحيفة: واشنطن تراقب سفينتين حربيتين إيرانيتين يُعتقد أنهما متجهتان إلى فنزويلا

ولفت إلى أنه يوجد في بلاده “أفضل نظام انتخابي في العالم، الأمر الذي يضمن العملية الديمقراطية (في الانتخابات) بمشاركة كل الأطراف المعنية”، مضيفاً: “لن نقبل أن يلحق أحد ضرراً بالوحدة الداخلية (بالحزب الاشتراكي الموحد الحاكم في فنزويلا)، كما زعم أنه سيكون بإمكان ممثلي المعارضة المشاركة في الانتخابات المقبلة.

وأوردت وسائل إعلام سابقاً، بأن اللجنة الانتخابية الوطنية في فنزويلا أتاحت لائتلاف “المائدة المستديرة للوحدة الديمقراطية” الذي كان لديه أكبر مجموع من المقاعد في البرلمان المعارض للحكومة في الفترة ما بين عام 2016 وعام 2020، بالمشاركة في الانتخابات القادمة، ومن المرجح أن تشارك في تلك الانتخابات 8 منظمات وطنية و12 منظمة إقليمية.

فنزويلا تدخل حالة تأهب مع تسجيل أول إصابتين بكورونا

وكان قد تعهد وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، في الرابع من مايو الماضي، بتعاون واشنطن مع شركائها لمواصلة الضغط على حكومة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، من أجل “العودة السلمية إلى الديمقراطية”.

وفي تصريحات مسجلة تم بثّها في مؤتمر حول أمريكا اللاتينية، قال بلينكن إنّ “إدارة الرئيس جو بايدن ستواصل انتقاد قمع حقوق الإنسان في كوبا”، وجاءت تصريحات بلينكن الصارمة بعد يوم فقط من توضيح مسؤول كبير في البيت الأبيض في مقابلة مع “رويترز”، أن “الإدارة ليست في عجلة من أمرها لتخفيف العقوبات عن حكومة مادورو الاشتراكية أو القيام بلفتات رئيسية تجاه هافانا التي يحكمها الشيوعيون”.

ليفانت-وكالات

دعا الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، الولايات المتحدة إلى “عدم التدخل في الشؤون الداخلية لبلاده التي يوجد فيها نظام انتخابي ثابت وموثوق”.

وصرّح مادورو في كاراكاس، أثناء لقائه مع أنصاره، المكرس للانتخابات الإقليمية والمحلية، المزمع إجراؤها في 21 نوفمبر القادم: “لا تتدخلوا في الشؤون الداخلية الفنزويلية ولا تتدخلوا في النظام الانتخابي الداخلي، إذ إنكم لستم سادة جمهوريتنا، وفنزويلا ليست مستعمرة أمريكية”.

اقرأ أيضاً: صحيفة: واشنطن تراقب سفينتين حربيتين إيرانيتين يُعتقد أنهما متجهتان إلى فنزويلا

ولفت إلى أنه يوجد في بلاده “أفضل نظام انتخابي في العالم، الأمر الذي يضمن العملية الديمقراطية (في الانتخابات) بمشاركة كل الأطراف المعنية”، مضيفاً: “لن نقبل أن يلحق أحد ضرراً بالوحدة الداخلية (بالحزب الاشتراكي الموحد الحاكم في فنزويلا)، كما زعم أنه سيكون بإمكان ممثلي المعارضة المشاركة في الانتخابات المقبلة.

وأوردت وسائل إعلام سابقاً، بأن اللجنة الانتخابية الوطنية في فنزويلا أتاحت لائتلاف “المائدة المستديرة للوحدة الديمقراطية” الذي كان لديه أكبر مجموع من المقاعد في البرلمان المعارض للحكومة في الفترة ما بين عام 2016 وعام 2020، بالمشاركة في الانتخابات القادمة، ومن المرجح أن تشارك في تلك الانتخابات 8 منظمات وطنية و12 منظمة إقليمية.

فنزويلا تدخل حالة تأهب مع تسجيل أول إصابتين بكورونا

وكان قد تعهد وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، في الرابع من مايو الماضي، بتعاون واشنطن مع شركائها لمواصلة الضغط على حكومة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، من أجل “العودة السلمية إلى الديمقراطية”.

وفي تصريحات مسجلة تم بثّها في مؤتمر حول أمريكا اللاتينية، قال بلينكن إنّ “إدارة الرئيس جو بايدن ستواصل انتقاد قمع حقوق الإنسان في كوبا”، وجاءت تصريحات بلينكن الصارمة بعد يوم فقط من توضيح مسؤول كبير في البيت الأبيض في مقابلة مع “رويترز”، أن “الإدارة ليست في عجلة من أمرها لتخفيف العقوبات عن حكومة مادورو الاشتراكية أو القيام بلفتات رئيسية تجاه هافانا التي يحكمها الشيوعيون”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit