لونا الشبل تثير جدلاً وسخرية في أوساط الموالين للنظام السوري

لونا الشبل
لونا الشبل تثير جدلاً وسخرية في أوساط الموالين للنظام السوري

في وقت تطالب فيه مستشارة رئيس النظام السوري لونا الشبل الشعب بالصمود في ظل أزمة معيشية خانقة، تظهر هي بإطلالات تكلّف الآلاف من الدولارات، وهو ما قابله السوريون بالسخرية والانتقاد.

إذ أثار ظهور لونا الشبل المستشارة الخاصة بالأسد عقب سنوات من الغياب، لتفسير كلمة ألقاها رئيس النظام السوري خلال مراسم أدائه اليمين الدستورية لولاية رئاسية رابعة، جدلاً وسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقدمت بالمقابل الشبل خلال مقابلة إعلامية مع قناة الإخبارية السورية، محاضرة تدعو فيها إلى الصمود، مطالبةً الشعب السوري بالثبات كما ثبتت مؤسسات الدولة والصمود في ظل أزمة معيشية خانقة، وزعمت الشبل إن على السوريين الصمود وإن مهمة قوات النظام انتهت، وإنه ينبغي على الشعب أن يصبر في المرحلة المقبلة.

اقرأ أيضاً: ملاحقة النظام السوري.. لندن تجدد التزامها وترحيب جديد بالتحقيق تجاه أسماء الأسد

لكن لم يمر وقت طويل، حتى ردّ السوريون على تصريحات الشب، مشيرين إلى أنها صامدة بماركات عالمية، إذ ظهرت ترتدي ساعة من نوع “رولكس” تصل قيمتها إلى 146 ألف دولار أميركي، كما ارتدت فستاناً من شركة غوتشي يصل سعره إلى 3000 دولار.

وأستهزأ مغردون بنشر صورة وعقبوا بالقول: “يجب شد الحزام فيما لونا تلبس حزاماً ثمنه راتب 7 موظفين لمدة شهر”، وفق ما دوّنه الصحافي السوري عابد ملحم.

أما الإعلامية فاطمة علي سلمان، فقالت من خلال صفحتها على الفيسبوك: “لازم الحكومة تحطنا نحن الشعب السوري داخل محمية لأننا شعب صامد دون أي مقومات للحياة… صامدون دون كهرباء ولا غاز ولا خبز ولا مصاري ولا مي ولا مواصلات ولا أي خدمات.. هيك شعب صامد بهيك ظروف قاهرة لازم ينحط بمحمية خوفا عليه من الانقراض، وانتو يا مسؤولينا عيشو حياتكم الهووليودية على حساب همنا وغمنا وفقرنا وفرحة أطفالنا.. خونة”.

فيما اعتبر مغردون أن ما تفعله لونا الشبل بمثابة “كارثة علاقات عامة” بين الأسد ومؤيديه، وفق ما دوّن مغرد، فيما أثارت صور متداولة على الشبكات الاجتماعية سابقاً، تظهر طريقة تكريم النظام السوري لقتلاه في المعارك جدلاً وتهكماً واسعين.

إذ جرى توزيع “ساعة حائط” من البلاستيك، من قبل ضباط برتب عميد وعقيد على ذوي القتلى تحمل اسم القتيل في داخلها، كما قدم النظام السوري قبل سنوات رأسي ماعز كتعويض لذوي ضحاياه في محافظة السويداء، وهو ما لاقى جدلاً واسعاً وقتها، وذكر معلقون أن لونا الشبل استفزت الموالين.

إذ لفت الكاتب قمر الزمان علوش الذي يصف نفسه بأنه من غلاة الموالين، إلى صدمته من شرح لونا الشبل لخطاب القسم بالقول إن “الرسالة المبطنة التي حاولت السيدة لونا الشبل إيصالها عبر ترجمتها لخطاب القسم.. وصلتني على النحو التالي.. لم أطلب منك الصمود أنت دافعت عن نفسك، لن أعطيك وعوداً لحل مشاكلك لأنني لا أملك عصا سحرية.. ولكن تأكد دائما أنني أستطيع أن أُنقص خبزك اليومي متى شئت”.

ليفانت-وكالات