كوسوفو تعيد 11 من مواطنيها من المخيمات في سوريا

كوسوفو تعيد 11 من مواطنيها من المخيمات في سوريا
كوسوفو تعيد 11 من مواطنيها من المخيمات في سوريا

قال وزير داخلية إقليم كوسوفو، شيلال سفيكلا، يوم أمس الأحد، أنه قد تمت استعادة 11 من مواطني بلاده من مخيمات اللجوء في سوريا.

علماً بأن سلطات كوسوفو كانت قد أعلنت، في وقت سابق، إلى أن “حوالي 90 من مواطنيها ما زالوا في سوريا، الرجال منهم مقاتلون ومعظمهم من أرامل مسلحي داعش أو جماعات أخرى، وبعض الأطفال”.

اقرأ أيضاً: تركيا تواصل ترحيل “الدواعش” وآخرهم إلى كوسوفو

وأشادت سفارة الولايات المتحدة في بريشتينا بالإعادة إلى الوطن، وكتبت على موقع تويتر أن “عمليات الإعادة هذه تدل على استعداد كوسوفو لتحمل المسؤولية عن مواطنيها بينما تكون قدوة للآخرين. كوسوفو رائدة في مكافحة الإرهاب والتطرّف”.

قبل عامين، أصبحت كوسوفو أول دولة في أوروبا تعيد 110 مواطناً من كوسوفو، معظمهم من النساء والأطفال بمساعدة واشنطن، موجهة للعديد منهم اتهامات بممارسة أنشطة مرتبطة بالإرهاب ويقضون حالياً عقوبات بالسجن.

وانضم أكثر من 400 من مواطني كوسوفو إلى جماعات متطرّفة في سوريا والعراق، لكن لم يغادر أي مواطن كوسوفي إلى هناك خلال السنوات القليلة الماضية، وفقاً لسلطات البلاد.

ليفانت نيوز- وكالات