كوبا تحمّل واشنطن مسؤولية اندلاع التظاهرات فيها

كوبا
تظاهرات كوبا 2021. أرشيف. مواقف تواصل

أشارت وكالة الأنباء الكوبية الحكومية، إلى سقوط قتيل وإصابة مجموعة من المتظاهرين والقوات الأمنية خلال الاحتجاجات ضد الحكومة، والتي تستمر في البلاد منذ عدة أيام، إذ سقط القتيل على أطراف العاصمة هافانا، أمس الثلاثاء، كما أصيب مجموعة من المحتجين وأفراد قوات الأمن بجروح، جرى نقلهم إلى المستشفى عقبها.

ووفق الوكالة الكوبية الرسمية، فإن “الجماعات المنظمة من العناصر الإجرامية والمعادية للمجتمع” سعت للوصول إلى مقر الشرطة في مدينة لا غينيرا بضواحي هافانا، “بهدف مهاجمة المسؤولين وإلحاق الأضرار بالبنية التحتية”.

اقرأ أيضاً: رئيس الأرجنتين يدعو لرفع الحصار عن كوبا ويرفض التدخل الأميركي

وذلك كان أول قتيل مؤكد، سقط أثناء الاحتجاجات المتواصلة في كوبا منذ 11 يوليو الجاري، حيث يدعو المحتجون إلى رحيل الرئيس ميغيل دياز كانيل إثر تدهور الأوضاع المعيشية وأزمة فيروس كورونا.

بدوره، وجه وزير الخارجية الكوبي، برونو رودريغيز، الاتهام إلى الولايات المتحدة بالتورط المباشر في تنظيم الاحتجاجات والاضطرابات التي شبّت في كوبا.

كوبا

وذكر رودريغيز، أثناء مؤتمر صحفي: “أنا اتهم حكومة الولايات المتحدة بأنها متورطة بشكل مباشر في أحداث 11 يوليو وتتحمل مسؤولية كبيرة عنها”، مضيفاً: “شارك في أحداث 11 يوليو هؤلاء الذين كانت الولايات المتحدة ستسميهم بوكلاء دولة أجنبية، هؤلاء الذين يتلقون تمويلا وإرشادات من الخارج، من يتنقل بسيارات تتمتع بصفة دبلوماسية، من يلتقي بالدبلوماسيين الأمريكيين، من يزور دائما المؤسسات الدبلوماسية ومن يحرض دائما على التحرك ضد النظام الدستوري والقوانين في كوبا.

ليفانت-وكالات

أشارت وكالة الأنباء الكوبية الحكومية، إلى سقوط قتيل وإصابة مجموعة من المتظاهرين والقوات الأمنية خلال الاحتجاجات ضد الحكومة، والتي تستمر في البلاد منذ عدة أيام، إذ سقط القتيل على أطراف العاصمة هافانا، أمس الثلاثاء، كما أصيب مجموعة من المحتجين وأفراد قوات الأمن بجروح، جرى نقلهم إلى المستشفى عقبها.

ووفق الوكالة الكوبية الرسمية، فإن “الجماعات المنظمة من العناصر الإجرامية والمعادية للمجتمع” سعت للوصول إلى مقر الشرطة في مدينة لا غينيرا بضواحي هافانا، “بهدف مهاجمة المسؤولين وإلحاق الأضرار بالبنية التحتية”.

اقرأ أيضاً: رئيس الأرجنتين يدعو لرفع الحصار عن كوبا ويرفض التدخل الأميركي

وذلك كان أول قتيل مؤكد، سقط أثناء الاحتجاجات المتواصلة في كوبا منذ 11 يوليو الجاري، حيث يدعو المحتجون إلى رحيل الرئيس ميغيل دياز كانيل إثر تدهور الأوضاع المعيشية وأزمة فيروس كورونا.

بدوره، وجه وزير الخارجية الكوبي، برونو رودريغيز، الاتهام إلى الولايات المتحدة بالتورط المباشر في تنظيم الاحتجاجات والاضطرابات التي شبّت في كوبا.

كوبا

وذكر رودريغيز، أثناء مؤتمر صحفي: “أنا اتهم حكومة الولايات المتحدة بأنها متورطة بشكل مباشر في أحداث 11 يوليو وتتحمل مسؤولية كبيرة عنها”، مضيفاً: “شارك في أحداث 11 يوليو هؤلاء الذين كانت الولايات المتحدة ستسميهم بوكلاء دولة أجنبية، هؤلاء الذين يتلقون تمويلا وإرشادات من الخارج، من يتنقل بسيارات تتمتع بصفة دبلوماسية، من يلتقي بالدبلوماسيين الأمريكيين، من يزور دائما المؤسسات الدبلوماسية ومن يحرض دائما على التحرك ضد النظام الدستوري والقوانين في كوبا.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit