كردستان تطالب الحكومة العراقية بتعويضات عن حملات الإبادة الجماعية بحق البارزانيين

كردستان تطالب الحكومة العراقية بتعويضات عن حملات الإبادة الجماعية بحق البارزانيين
كردستان تطالب الحكومة العراقية بتعويضات عن حملات الإبادة الجماعية بحق البارزانيين

أصدر الرؤساء الثلاثة لإقليم كردستان مسعود ومسرور ونيجيرفان بارزاني بيانات، اليوم السبت، بمناسبة مرور 38 عاماً على حملات الإبادة الجماعية (الجينوسايد) التي ارتكبها النظام البعثي بحق البارزانيين.

وحمّل رئيس وزراء إقليم كردستان العراق، مسرور بارزاني، الحكومة العراقية واجباً أخلاقياً وقانونياً في تعويض ذوي ضحايا جميع المجازر المرتكبة ضد شعب كردستان.

مشيراً إلى أنّ الضحايا لم يعوضوا إلى الآن، على الرغم من قرار المحكمة الجنائية العراقية العليا اعتبار حملات الأنفال ضد شعب كردستان إبادة جماعية وجرائم حرب.

وطالب الحكومة العراقية بتعويض ذوي ضحايا المجازر المرتكبة ضد شعب كردستان”.

وقال بارزاني، اليوم السبت في بيان، “نحيي اليوم بإجلال وإكرام، ذكرى واحدة من أكثر الجرائم فظاعة وأبشع حملات التطهير العنصري التي اقترفها النظام العراقي السابق قبل 38 عاماً، حين اقتاد آلاف الأبرياء من البارزانيين إلى صحراء جنوب العراق وقد دفنوا أحياء في مقابر جماعية ليس لسبب سوى لأنهم كرد”.

وتابع “لقد مهدت الإبادة الجماعية بحق البارزانيين لسلسلة جرائم متتالية تمثلت بحملات الأنفال وعلى مراحل عدة، من حرق وهدم وتخريب ثم قصف حلبجة بالأسلحة الكيماوية وتسوية آلاف القرى والبلدات بالأرض، وقد وصلت تلك الإبادة إلى أقصى درجات الظلم والوحشية”.

من جانبه، قال رئيس إقليم كردستان، نيجيرفان بارزاني، السبت، في بيان: “إن الحفاظ على مكتسبات شعب كوردستان هي السبيل الوحيد لعدم تكرار مثل هذه الكوارث”.

بيان رئيس إقليم كوردستان في ذكرى أنفلة البارزانيين

وجاء في البيان: “في هذه الذكرى المفجعة نحيي الأرواح الطاهرة للمؤنفلين البارزانيين وكل مؤنفلي وشهداء كردستان، ونستذكرهم بتوقير وإكرام، ونقدر بكل احترام جهود وكدّ أمهات وزوجات وأخوات المؤنفلين، الشكر والامتنان للأهالي الكرام في أربيل وحرير وباتاس وكل الذين بذلوا، بعد عملیات الٲنفال تلك، كل ما استطاعوا لمعاونة ومساعدة عوائل المؤنفلين”.

اقرأ أيضاً: التحالف الدولي: مسيّرة استهدفت موقعاً تابعاً لنا في كردستان دون أضرار

وأكد نيجيرفان بارزاني لذوي المؤنفلين والشهداء:” أننا لن نقصّر وسنبذل كل جهد للتوثيق ولكي يُعترف بعمليات الأنفال كافة على أنها عمليات إبادة جماعية على المستوى الدولي، ولكي لا يتعرض شعب كردستان والإنسانية مرة أخرى لكهذا فواجع”.

كما  دعا بدوره،  الحكومة الاتحادية العراقية إلى تعويض الضحايا”.

من جهته، قال الرئيس مسعود بارزاني، السبت، “إن إرادة الشعب الكردي أقوى بكثير من العنف والترهيب والإبادة الجماعية والأنفال”، مشيراً إلى أنّ تلك الجريمة التي ارتكبت بحق البارزانيين، وجميع الجرائم المرتكبة بحق شعب كوردستان كانت بسبب أنهم كانوا كورداً يدافعون عن الحرية”.

واختتم بيانه بالقول: “لذلك لابد أن يصبح هذا الدرس عبرة لأعداء شعب كردستان ويتنازلوا عن العقلية الشوفينية والإنكار تجاه الأمة الكردية المظلومة.

ليفانت نيوز_ كردستان 24

أصدر الرؤساء الثلاثة لإقليم كردستان مسعود ومسرور ونيجيرفان بارزاني بيانات، اليوم السبت، بمناسبة مرور 38 عاماً على حملات الإبادة الجماعية (الجينوسايد) التي ارتكبها النظام البعثي بحق البارزانيين.

وحمّل رئيس وزراء إقليم كردستان العراق، مسرور بارزاني، الحكومة العراقية واجباً أخلاقياً وقانونياً في تعويض ذوي ضحايا جميع المجازر المرتكبة ضد شعب كردستان.

مشيراً إلى أنّ الضحايا لم يعوضوا إلى الآن، على الرغم من قرار المحكمة الجنائية العراقية العليا اعتبار حملات الأنفال ضد شعب كردستان إبادة جماعية وجرائم حرب.

وطالب الحكومة العراقية بتعويض ذوي ضحايا المجازر المرتكبة ضد شعب كردستان”.

وقال بارزاني، اليوم السبت في بيان، “نحيي اليوم بإجلال وإكرام، ذكرى واحدة من أكثر الجرائم فظاعة وأبشع حملات التطهير العنصري التي اقترفها النظام العراقي السابق قبل 38 عاماً، حين اقتاد آلاف الأبرياء من البارزانيين إلى صحراء جنوب العراق وقد دفنوا أحياء في مقابر جماعية ليس لسبب سوى لأنهم كرد”.

وتابع “لقد مهدت الإبادة الجماعية بحق البارزانيين لسلسلة جرائم متتالية تمثلت بحملات الأنفال وعلى مراحل عدة، من حرق وهدم وتخريب ثم قصف حلبجة بالأسلحة الكيماوية وتسوية آلاف القرى والبلدات بالأرض، وقد وصلت تلك الإبادة إلى أقصى درجات الظلم والوحشية”.

من جانبه، قال رئيس إقليم كردستان، نيجيرفان بارزاني، السبت، في بيان: “إن الحفاظ على مكتسبات شعب كوردستان هي السبيل الوحيد لعدم تكرار مثل هذه الكوارث”.

بيان رئيس إقليم كوردستان في ذكرى أنفلة البارزانيين

وجاء في البيان: “في هذه الذكرى المفجعة نحيي الأرواح الطاهرة للمؤنفلين البارزانيين وكل مؤنفلي وشهداء كردستان، ونستذكرهم بتوقير وإكرام، ونقدر بكل احترام جهود وكدّ أمهات وزوجات وأخوات المؤنفلين، الشكر والامتنان للأهالي الكرام في أربيل وحرير وباتاس وكل الذين بذلوا، بعد عملیات الٲنفال تلك، كل ما استطاعوا لمعاونة ومساعدة عوائل المؤنفلين”.

اقرأ أيضاً: التحالف الدولي: مسيّرة استهدفت موقعاً تابعاً لنا في كردستان دون أضرار

وأكد نيجيرفان بارزاني لذوي المؤنفلين والشهداء:” أننا لن نقصّر وسنبذل كل جهد للتوثيق ولكي يُعترف بعمليات الأنفال كافة على أنها عمليات إبادة جماعية على المستوى الدولي، ولكي لا يتعرض شعب كردستان والإنسانية مرة أخرى لكهذا فواجع”.

كما  دعا بدوره،  الحكومة الاتحادية العراقية إلى تعويض الضحايا”.

من جهته، قال الرئيس مسعود بارزاني، السبت، “إن إرادة الشعب الكردي أقوى بكثير من العنف والترهيب والإبادة الجماعية والأنفال”، مشيراً إلى أنّ تلك الجريمة التي ارتكبت بحق البارزانيين، وجميع الجرائم المرتكبة بحق شعب كوردستان كانت بسبب أنهم كانوا كورداً يدافعون عن الحرية”.

واختتم بيانه بالقول: “لذلك لابد أن يصبح هذا الدرس عبرة لأعداء شعب كردستان ويتنازلوا عن العقلية الشوفينية والإنكار تجاه الأمة الكردية المظلومة.

ليفانت نيوز_ كردستان 24

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit