قوات تيغراي تطرح شروطها لوقف إطلاق النار مع أديس أبابا

تيغراي 1
الصراع في تيغراي - ارشيفية

عمدت “الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي” المعارضة، والتي تمكنت من استعادة السيطرة على عاصمة إقليم تيغراي الإثيوبي وهي مدينة مقلي، إلى طرح مجموعة شروط على حكومة أديس أبابا، لمباشرة التفاوض على وقف إطلاق النار. أديس أبابا

واعتبر الناطق باسم “الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي”، غيتاشيو رضا، خلال بيان صدر عنه اليوم الأحد، تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد، حول إعلان حكومة أديس أبابا وقفاً لإطلاق النار من جانب واحد، لدواع إنسانية في الإقليم المضطرب بأنها مجرد “مزحة”.

اقرأ أيضاً: الأمم المتحدة تحذّر من مجاعة مع استمرار الصراع في تيغراي

وأبدى البيان جاهزية “حكومة تيغراي” المعارضة، للموافقة مبدئياً على وقف إطلاق النار، بشرط تلبية مجموعة شروط من أهمها تلقيها ضمانات راسخة بمنع أي تدخل عسكري جديد في الإقليم وانسحاب قوات من إريتريا وإقليم أمهرة المجاور من تيغراي إلى مواقع ما كان قبل بدء المواجهة العسكرية هناك.

كما دعت حكومة تيغراي إلى ضمان الوصول الكامل دون أي عوائق للمساعدات إلى الإقليم، ومعاودة تقديم الخدمات الأساسية على كامل النطاق إلى الإقليم، بما في ذلك إمدادات الكهرباء والاتصالات والخدمات المصرفية والصحية والتعليمية. أديس أبابا

تيغراي

كما شدد البيان على أهمية أن تشكل الأمم المتحدة هيئة مستقلة للتحقيق في جرائم حرب في تيغراي، بجانب إنشاء هيئة دولية ستشرف على تطبيق أي هدنة محتملة، بجانب المطالبة بالإفراج عن كل الزعماء السياسيين والعناصر في القوات المسلحة المنتمين إلى أقلية تيغراي العرقية، المعتقلين في سجون البلاد بالوقت الراهن. أديس أبابا

وقد استعرضت “الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي” مؤخراً، آلاف المنتسبين إلى القوات الحكومية ممن أسروا لديها، رغم نفي أبي أحمد تكبد قواته هزيمة في الإقليم المضطرب. أديس أبابا

ليفانت-وكالات

عمدت “الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي” المعارضة، والتي تمكنت من استعادة السيطرة على عاصمة إقليم تيغراي الإثيوبي وهي مدينة مقلي، إلى طرح مجموعة شروط على حكومة أديس أبابا، لمباشرة التفاوض على وقف إطلاق النار. أديس أبابا

واعتبر الناطق باسم “الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي”، غيتاشيو رضا، خلال بيان صدر عنه اليوم الأحد، تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد، حول إعلان حكومة أديس أبابا وقفاً لإطلاق النار من جانب واحد، لدواع إنسانية في الإقليم المضطرب بأنها مجرد “مزحة”.

اقرأ أيضاً: الأمم المتحدة تحذّر من مجاعة مع استمرار الصراع في تيغراي

وأبدى البيان جاهزية “حكومة تيغراي” المعارضة، للموافقة مبدئياً على وقف إطلاق النار، بشرط تلبية مجموعة شروط من أهمها تلقيها ضمانات راسخة بمنع أي تدخل عسكري جديد في الإقليم وانسحاب قوات من إريتريا وإقليم أمهرة المجاور من تيغراي إلى مواقع ما كان قبل بدء المواجهة العسكرية هناك.

كما دعت حكومة تيغراي إلى ضمان الوصول الكامل دون أي عوائق للمساعدات إلى الإقليم، ومعاودة تقديم الخدمات الأساسية على كامل النطاق إلى الإقليم، بما في ذلك إمدادات الكهرباء والاتصالات والخدمات المصرفية والصحية والتعليمية. أديس أبابا

تيغراي

كما شدد البيان على أهمية أن تشكل الأمم المتحدة هيئة مستقلة للتحقيق في جرائم حرب في تيغراي، بجانب إنشاء هيئة دولية ستشرف على تطبيق أي هدنة محتملة، بجانب المطالبة بالإفراج عن كل الزعماء السياسيين والعناصر في القوات المسلحة المنتمين إلى أقلية تيغراي العرقية، المعتقلين في سجون البلاد بالوقت الراهن. أديس أبابا

وقد استعرضت “الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي” مؤخراً، آلاف المنتسبين إلى القوات الحكومية ممن أسروا لديها، رغم نفي أبي أحمد تكبد قواته هزيمة في الإقليم المضطرب. أديس أبابا

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit