قطر تتجاهل دعوتين من البحرين.. لحلّ الخلافات

قطر والبحرين

صرح وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني إن الدوحة “لم تستجب” لدعوتين وجهتهما المملكة إلى قطر، بغية تنظيم اجتماعات ثنائية لمناقشة أسباب الأزمة بين البلدين، عقب المصالحة الخليجية.

وبيّن الزياني، أثناء لقاء مع مجموعة من كتاب الأعمدة والرأي، أن “وحدة مجلس التعاون لدول الخليج العربية تشكل ركيزة أخرى من ركائز تحقيق غاية السلام في المنطقة”.

اقرأ أيضاً: البحرين.. القبض على شبكات تهريب وترويج للمخدرات مصدرها إيران

وأردف أن “بيان قمة العلا يشتمل على عدد من الالتزامات، من بينها (…) عقد اجتماعات ثنائية للتعامل مع الأسباب، التي أدت إلى الأزمة بين قطر وكل دولة على حدة، على أن تجتمع اللجان الثنائية خلال أسبوعين من توقيع البيان”، مضيفاً “أن مملكة البحرين وجهت دعوتين إلى قطر لإرسال فريق إلى مملكة البحرين، إلا أنها لم تستجب”.

وكانت قد وقعت في 5 يناير الماضي، البحرين مع مصر والسعودية والإمارات في ختام قمة لدول مجلس التعاون الخليجي في مدينة العلا السعودية، على بيان للمصالحة مع قطر، عقب مقاطعة استمرت أكثر من ثلاثة أعوام ونصف، حيث كانت الدول الأربع قد بدأت في يونيو 2017، قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، نتيجة دعم قطر وتمويلها للإرهاب، والتدخل في شؤونها الداخلية.    وهو ما نفته الدوحة بشدة.

البحرين

وكانت قد أصدرت المنامة في التاسع من يوليو الجاري، قوائم جديدة للإرهاب، وعرضتها في العدد الأخير من الجريدة الرسمية، وهم 153 شخصاً، و136 كياناً وتنظيماً إرهابياً، من أكثر من 30 جنسية.

ومن ضمن 30 شخصاً خليجيا بالقوائم البحرينية، احتوت القائمة على أسماء 22 قطرياً، كما تضمنت كذلك أسماء 12 كياناً وجماعة مصنفة إرهابية، من ضمنها 6 في قطر، و6 في البحرين، واعتبرت قوائم الإرهاب البحرينية التي أصدرتها المنامة، الأكبر في تاريخها، سواء من حيث مجموع الأشخاص والكيانات التي تحويهم، أو من حيث مجموع جنسياتهم.

ليفانت-وكالات

صرح وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني إن الدوحة “لم تستجب” لدعوتين وجهتهما المملكة إلى قطر، بغية تنظيم اجتماعات ثنائية لمناقشة أسباب الأزمة بين البلدين، عقب المصالحة الخليجية.

وبيّن الزياني، أثناء لقاء مع مجموعة من كتاب الأعمدة والرأي، أن “وحدة مجلس التعاون لدول الخليج العربية تشكل ركيزة أخرى من ركائز تحقيق غاية السلام في المنطقة”.

اقرأ أيضاً: البحرين.. القبض على شبكات تهريب وترويج للمخدرات مصدرها إيران

وأردف أن “بيان قمة العلا يشتمل على عدد من الالتزامات، من بينها (…) عقد اجتماعات ثنائية للتعامل مع الأسباب، التي أدت إلى الأزمة بين قطر وكل دولة على حدة، على أن تجتمع اللجان الثنائية خلال أسبوعين من توقيع البيان”، مضيفاً “أن مملكة البحرين وجهت دعوتين إلى قطر لإرسال فريق إلى مملكة البحرين، إلا أنها لم تستجب”.

وكانت قد وقعت في 5 يناير الماضي، البحرين مع مصر والسعودية والإمارات في ختام قمة لدول مجلس التعاون الخليجي في مدينة العلا السعودية، على بيان للمصالحة مع قطر، عقب مقاطعة استمرت أكثر من ثلاثة أعوام ونصف، حيث كانت الدول الأربع قد بدأت في يونيو 2017، قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، نتيجة دعم قطر وتمويلها للإرهاب، والتدخل في شؤونها الداخلية.    وهو ما نفته الدوحة بشدة.

البحرين

وكانت قد أصدرت المنامة في التاسع من يوليو الجاري، قوائم جديدة للإرهاب، وعرضتها في العدد الأخير من الجريدة الرسمية، وهم 153 شخصاً، و136 كياناً وتنظيماً إرهابياً، من أكثر من 30 جنسية.

ومن ضمن 30 شخصاً خليجيا بالقوائم البحرينية، احتوت القائمة على أسماء 22 قطرياً، كما تضمنت كذلك أسماء 12 كياناً وجماعة مصنفة إرهابية، من ضمنها 6 في قطر، و6 في البحرين، واعتبرت قوائم الإرهاب البحرينية التي أصدرتها المنامة، الأكبر في تاريخها، سواء من حيث مجموع الأشخاص والكيانات التي تحويهم، أو من حيث مجموع جنسياتهم.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit