قسد تؤكّد تعرّض قواتها لقذائف مجهولة.. ومسؤول عسكري يتحدّث عن تدريبات مشتركة

قوات أمريكية

أفاد فرهاد شامي، مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، إن “قذيفتين صاروخيتين مجهولتي المصدر سقطتا بالجهة الغربية لحقل العمر بدير الزور، التي تتخذها قوات قسد كقواعد متقدمة لملاحقة خلايا داعش الإرهابية”.

فيما نفى المسؤول العسكري تعرض حقل “كونيكو” النفطي المجاور لهجوم صاروخي، وأكد: “لا صحة للأنباء التي تحدثت عن هجوم صاروخي استهدف حقل (كونيكو) شمال غربي دير الزور”، منوهاً بأن أصوات الانفجارات التي سُمعت في الحقل نتيجة التدريبات العسكرية المشتركة بالأسلحة الحية التي تقوم بها قوات “قسد”، وقوات التحالف الدولي. تدريبات 

مصادر محلية تتهم قسد بالاعتداء على أهالي دير الزور..بسبب حظر التجول

من جهته، أكد فرهاد شامي أن الهجمات الصاروخية لم تسفر عن أي إصابات في صفوف عناصر القوات، ولفت قائلاً: “قبل يومين تعرضت قواعدنا بحقل العمر بدير الزور إلى هجمات صاروخية خطيرة، لم تسجل أي إصابات بصفوف قواتنا والأضرار اقتصرت على الخسائر المادية فقط”.

في سياق متصل، كان نشطاء وحسابات محلية من المنطقة قد قالوا إن دوي انفجارات سُمع في حقل العمر النفطي، الذي يعد أكبر قاعدة للتحالف الدولي في سوريا، نتيجة سقوط صواريخ في مساكن الحقل.

اقرأ المزيد: بتهمة العمالة للنظام السوري..اعتقال 4 من عناصر قسد

كما أفادت صفحات إخبارية، بأن مصدر النيران انطلق من ريف مدينة الميادين بريف دير الزور غربي نهر الفرات. وكانت قاعدة العمر النفطية التي تضم قوات من الجيش الأميركي والتحالف الدولي قد تعرضت لقصف صاروخي الأسبوع الماضي، حيث شنّت قوات قسد سلسلة هجمات احترازية في محيط المواقع العسكرية التي تعرضت لاستهداف صاروخي بالقرب من قاعدة العمر، واتهمت خلايا تنظيم داعش بمسؤولية تنفيذ الهجوم.

يشار إلى أنّ الكولونيل وين ماروتو، الناطق باسم التحالف الدولي، كان قد أكّد أن القوات الأميركية في سوريا تعرضت لهجوم صاروخي لكن دون وقوع إصابات أو أضرار. تدريبات 

ليفانتالشرق الأوسط

أفاد فرهاد شامي، مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، إن “قذيفتين صاروخيتين مجهولتي المصدر سقطتا بالجهة الغربية لحقل العمر بدير الزور، التي تتخذها قوات قسد كقواعد متقدمة لملاحقة خلايا داعش الإرهابية”.

فيما نفى المسؤول العسكري تعرض حقل “كونيكو” النفطي المجاور لهجوم صاروخي، وأكد: “لا صحة للأنباء التي تحدثت عن هجوم صاروخي استهدف حقل (كونيكو) شمال غربي دير الزور”، منوهاً بأن أصوات الانفجارات التي سُمعت في الحقل نتيجة التدريبات العسكرية المشتركة بالأسلحة الحية التي تقوم بها قوات “قسد”، وقوات التحالف الدولي. تدريبات 

مصادر محلية تتهم قسد بالاعتداء على أهالي دير الزور..بسبب حظر التجول

من جهته، أكد فرهاد شامي أن الهجمات الصاروخية لم تسفر عن أي إصابات في صفوف عناصر القوات، ولفت قائلاً: “قبل يومين تعرضت قواعدنا بحقل العمر بدير الزور إلى هجمات صاروخية خطيرة، لم تسجل أي إصابات بصفوف قواتنا والأضرار اقتصرت على الخسائر المادية فقط”.

في سياق متصل، كان نشطاء وحسابات محلية من المنطقة قد قالوا إن دوي انفجارات سُمع في حقل العمر النفطي، الذي يعد أكبر قاعدة للتحالف الدولي في سوريا، نتيجة سقوط صواريخ في مساكن الحقل.

اقرأ المزيد: بتهمة العمالة للنظام السوري..اعتقال 4 من عناصر قسد

كما أفادت صفحات إخبارية، بأن مصدر النيران انطلق من ريف مدينة الميادين بريف دير الزور غربي نهر الفرات. وكانت قاعدة العمر النفطية التي تضم قوات من الجيش الأميركي والتحالف الدولي قد تعرضت لقصف صاروخي الأسبوع الماضي، حيث شنّت قوات قسد سلسلة هجمات احترازية في محيط المواقع العسكرية التي تعرضت لاستهداف صاروخي بالقرب من قاعدة العمر، واتهمت خلايا تنظيم داعش بمسؤولية تنفيذ الهجوم.

يشار إلى أنّ الكولونيل وين ماروتو، الناطق باسم التحالف الدولي، كان قد أكّد أن القوات الأميركية في سوريا تعرضت لهجوم صاروخي لكن دون وقوع إصابات أو أضرار. تدريبات 

ليفانتالشرق الأوسط

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit