قتيلان وجرحى.. بقصف للنظام على عفرين

عفرين

شهدت مدينة عفرين مساء الخميس، قصفاً صاروخياً استهدف حي الزيدية وحارة البوبنة، بخمس قذائف صاروخية، مصدرها قوات النظام السوري المتمركزة في بلدتي نبل والزهراء. قتيلان 

وبحسب المصادر المحلية في مدينة عفرين، فإن القصف الصاروخي تسبب في وقوع قتيلين، وإصابة أحد عشر شخص أخر، بجروح متفاوتة نتيجة سقوط القذائف بين منازل المدنيين.

اقرأ أيضاً: إزالة اللغة الكردية وقطع للأشجار.. انتهاكات تركيا في عفرين

إضافة لذلك، وفور وقوع القذائف، انقطع التيار الكهربائي عن كامل مدينة عفرين، نتيجة وقوع إحدى القذائف على مركز توليد الطاقة الكهربائية، الواقع في حي الزيدية، وقد عادت الكهرباء مجدداً، بعد مرور ساعة من وقوع القذائف.

وسقطت القذائف على طريق إعزاز عفرين، بالقرب من قوس عفرين، كما سقط بعضها الآخر بالقرب من قريتي جومكه واستير، مخلفة أضرار مادية فقط.

وعرف عن الضحيتين، إن الأول يدعى رضوان جميل حميد، من قرية سيويا بريف عفرين، فيما الثاني يدعى علي حج خلف، وهو مسن من عشيرة العميرات.

إزالة اللغة الكردية وقطع للأشحار.. انتهاكات تركيا في عفرين

وكانت قد تعرضت عفرين بتاريخ الثاني عشر من يونيو الماضي، لقصف صاروخي مشابه، لكن بوتيرة أعنف، وتسبب حينها في وقوع عشرات القتلى والجرحى ستة، بعضهم من سكان مدينة عفرين الأصليين.

هذا وجاء القصف الصاروخي على مدينة عفرين، بالتزامن مع استهداف المدفعية التركية لقرى صوغوناكه وبينه وعقيبة والزيارة بناحية شيراوا والخاضعة لسيطرة المقاتلين الكُرد وقوات النظام، مما تسبب في وقوع إصابات في صفوف المدنيين. قتيلان 

ليفانت-وكالات

شهدت مدينة عفرين مساء الخميس، قصفاً صاروخياً استهدف حي الزيدية وحارة البوبنة، بخمس قذائف صاروخية، مصدرها قوات النظام السوري المتمركزة في بلدتي نبل والزهراء. قتيلان 

وبحسب المصادر المحلية في مدينة عفرين، فإن القصف الصاروخي تسبب في وقوع قتيلين، وإصابة أحد عشر شخص أخر، بجروح متفاوتة نتيجة سقوط القذائف بين منازل المدنيين.

اقرأ أيضاً: إزالة اللغة الكردية وقطع للأشجار.. انتهاكات تركيا في عفرين

إضافة لذلك، وفور وقوع القذائف، انقطع التيار الكهربائي عن كامل مدينة عفرين، نتيجة وقوع إحدى القذائف على مركز توليد الطاقة الكهربائية، الواقع في حي الزيدية، وقد عادت الكهرباء مجدداً، بعد مرور ساعة من وقوع القذائف.

وسقطت القذائف على طريق إعزاز عفرين، بالقرب من قوس عفرين، كما سقط بعضها الآخر بالقرب من قريتي جومكه واستير، مخلفة أضرار مادية فقط.

وعرف عن الضحيتين، إن الأول يدعى رضوان جميل حميد، من قرية سيويا بريف عفرين، فيما الثاني يدعى علي حج خلف، وهو مسن من عشيرة العميرات.

إزالة اللغة الكردية وقطع للأشحار.. انتهاكات تركيا في عفرين

وكانت قد تعرضت عفرين بتاريخ الثاني عشر من يونيو الماضي، لقصف صاروخي مشابه، لكن بوتيرة أعنف، وتسبب حينها في وقوع عشرات القتلى والجرحى ستة، بعضهم من سكان مدينة عفرين الأصليين.

هذا وجاء القصف الصاروخي على مدينة عفرين، بالتزامن مع استهداف المدفعية التركية لقرى صوغوناكه وبينه وعقيبة والزيارة بناحية شيراوا والخاضعة لسيطرة المقاتلين الكُرد وقوات النظام، مما تسبب في وقوع إصابات في صفوف المدنيين. قتيلان 

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit