على رأسها النهضة.. القضاء التونسي يفتح تحقيقاً بشأن 3 أحزاب

راشد الغنوشي أرشيفية
راشد الغنوشي أرشيفية

أفادت وسائل إعلام تونسية أنّ محسن الدالي الناطق الرسمي باسم القطب القضائي الاقتصادي والمالي في تونس، أكد  الأربعاء، فتح تحقيقٍ بشأن 3 أحزاب، من بينها حركة النهضة، بشأن تلقيها تمويلات أجنبية أثناء الانتخابات. القضاء التونسي

ومن المقرر أن يشمل التحقيق كلا من حركة النهضة، وقلب تونس، وعيش تونسي. وسيتولى قضاة التحقيق القيام بـ”إجراءات تحفظية” ضد المشتبه بتلقيهم تمويلات أجنبية.

جاء ذلك بعد ما اتخذ الرئيس قيس سعيد، مجموعة من القرارات كان آخرها الثلاثاء، تمثلت بإنهاء مهام مدير ديوان رئيس الحكومة، والأمين العام للحكومة، وعدد من المسؤولين.

على رأسها النهضة.. القضاء التونسي يفتح تحقيقاً بشأن 3 أحزاب

يشار إلى الرئيس التونسي كان قد أعلن عن تجميد عمل البرلمان وتعليق حصانة كل النواب استناداً إلى الفصل 80 من الدستور، وإقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي، على خلفية الاحتجاجات العنيفة التي شهدتها عدة مدن.

اقرأ أيضاً: تونس تطمئن الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي حول المسار الديمقراطي

طمأنت تونس كلاً من الاتحاد الأوروبي وتركيا والأمم المتحدة بعد تجميد الرئيس قيس سعيّد عمل البرلمان وإقالته للحكومة، بأنّ تونس تعتزم المضي قدماً في المسار الديمقراطي.

جاء ذلك عبر اتصال هاتفي أجراه وزير الخارجية التونسي، عثمان جراندي، بنظرائه في تركيا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا والاتحاد الأوروبي.

ليفانت نيوز_ وكالات

أفادت وسائل إعلام تونسية أنّ محسن الدالي الناطق الرسمي باسم القطب القضائي الاقتصادي والمالي في تونس، أكد  الأربعاء، فتح تحقيقٍ بشأن 3 أحزاب، من بينها حركة النهضة، بشأن تلقيها تمويلات أجنبية أثناء الانتخابات. القضاء التونسي

ومن المقرر أن يشمل التحقيق كلا من حركة النهضة، وقلب تونس، وعيش تونسي. وسيتولى قضاة التحقيق القيام بـ”إجراءات تحفظية” ضد المشتبه بتلقيهم تمويلات أجنبية.

جاء ذلك بعد ما اتخذ الرئيس قيس سعيد، مجموعة من القرارات كان آخرها الثلاثاء، تمثلت بإنهاء مهام مدير ديوان رئيس الحكومة، والأمين العام للحكومة، وعدد من المسؤولين.

على رأسها النهضة.. القضاء التونسي يفتح تحقيقاً بشأن 3 أحزاب

يشار إلى الرئيس التونسي كان قد أعلن عن تجميد عمل البرلمان وتعليق حصانة كل النواب استناداً إلى الفصل 80 من الدستور، وإقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي، على خلفية الاحتجاجات العنيفة التي شهدتها عدة مدن.

اقرأ أيضاً: تونس تطمئن الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي حول المسار الديمقراطي

طمأنت تونس كلاً من الاتحاد الأوروبي وتركيا والأمم المتحدة بعد تجميد الرئيس قيس سعيّد عمل البرلمان وإقالته للحكومة، بأنّ تونس تعتزم المضي قدماً في المسار الديمقراطي.

جاء ذلك عبر اتصال هاتفي أجراه وزير الخارجية التونسي، عثمان جراندي، بنظرائه في تركيا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا والاتحاد الأوروبي.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit