عدسة مجهولة تتسبب بفصل مراسلة لطخت نفسها بالطين

عدسة مجهولة تتسبب بفصل مراسلة لطخت نفسها بالطين

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مقطعاً مصوراً يكشف عملية تزوير للحقائق التي قامت بها المذيعة قبل الظهور على الهواء مباشرة، لتغطيتها الدمار الذي خلفته الفيضانات في ألمانيا، ما تسبب في فصلها عن عمليها لدى إحدى القنوات الألمانية الشهيرية. 

وقبل أن تظهر المذيعة سوزانا أوهلين (39 عاما) على الهواء من إحدى المناطق المنكوبة، ضمن تغطيتها لقناة “أر تي إل”، وتعد واحدة من أكبر القنوات الخاصة في ألمانيا، حيث إنها كانت تلطخ نفسها بالطين لتبدو أنها تضررت هي أيضاً.

وأظهر التسجيل المسرب دون علمها، الذي انتشر على نطاق واسع على منصات التواصل الاجتماعي، قيام المذيعة بسرعة بالنزول إلى الأرض والإمساك بالطين لتلطخ ملابسها ووجهها.

وعقب انتشار المقطع بشكل كبير على الشبكة العنكبوتية، اعتذرت مذيعة برنامج “صباح الخير يا ألمانيا” لمتابعيها، وقالت: “كصحفية، ما كان يجب أن يحدث هذا أبداً. وكشخص يأخذ معاناة كل المتضررين على محمل الجد، لقد حدث ذلك لي. أنا آسفة”.

اقرأ المزيد: تغريم امرأة اعتدت على زوجها لنشره صورة عائلية على إنستغرام

وكتبت منشوراً على صفحتها بتطبيق “إنستغرام” قالت فيه: “بعد أن كنت قد ساعدت بشكل خاص في المنطقة خلال الأيام السابقة، شعرت بالخجل من الوقوف أمام الكاميرا بملابس نظيفة أمام عمال الإغاثة الآخرين. ونتيجة لذلك، من دون التفكير مرتين، قمت بتلطيخ ملابسي بالوحل”.

اقرأ المزيد: أكثر من 23 ألف حالة زواج لقاصرات بأقل من عام في إيران

وبدورها أوقفت القناة الألمانية، المراسلة عن العمل، بالقول على لسان المتحدث لها: “تتعارض تصرفات “أوهلين” بشكل واضح مع المبادئ الصحفية ومعاييرنا الخاصة. لذلك علقنا عملها معها بعد أن علمنا بما حدث”.

وبلغ عدد ضحايا الفيضانات التي ضربت ألمانيا، خلال الأيام القليلة الماضية، وحدها 156 قتيلاً، فيما وصل مجمل الضحايا في أوروبا الغربية، إلى 183 شخصاً، على الأقل، في أسوأ فيضانات ضربت دول المنطقة منذ عقود.

ليفانت – وكالات

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مقطعاً مصوراً يكشف عملية تزوير للحقائق التي قامت بها المذيعة قبل الظهور على الهواء مباشرة، لتغطيتها الدمار الذي خلفته الفيضانات في ألمانيا، ما تسبب في فصلها عن عمليها لدى إحدى القنوات الألمانية الشهيرية. 

وقبل أن تظهر المذيعة سوزانا أوهلين (39 عاما) على الهواء من إحدى المناطق المنكوبة، ضمن تغطيتها لقناة “أر تي إل”، وتعد واحدة من أكبر القنوات الخاصة في ألمانيا، حيث إنها كانت تلطخ نفسها بالطين لتبدو أنها تضررت هي أيضاً.

وأظهر التسجيل المسرب دون علمها، الذي انتشر على نطاق واسع على منصات التواصل الاجتماعي، قيام المذيعة بسرعة بالنزول إلى الأرض والإمساك بالطين لتلطخ ملابسها ووجهها.

وعقب انتشار المقطع بشكل كبير على الشبكة العنكبوتية، اعتذرت مذيعة برنامج “صباح الخير يا ألمانيا” لمتابعيها، وقالت: “كصحفية، ما كان يجب أن يحدث هذا أبداً. وكشخص يأخذ معاناة كل المتضررين على محمل الجد، لقد حدث ذلك لي. أنا آسفة”.

اقرأ المزيد: تغريم امرأة اعتدت على زوجها لنشره صورة عائلية على إنستغرام

وكتبت منشوراً على صفحتها بتطبيق “إنستغرام” قالت فيه: “بعد أن كنت قد ساعدت بشكل خاص في المنطقة خلال الأيام السابقة، شعرت بالخجل من الوقوف أمام الكاميرا بملابس نظيفة أمام عمال الإغاثة الآخرين. ونتيجة لذلك، من دون التفكير مرتين، قمت بتلطيخ ملابسي بالوحل”.

اقرأ المزيد: أكثر من 23 ألف حالة زواج لقاصرات بأقل من عام في إيران

وبدورها أوقفت القناة الألمانية، المراسلة عن العمل، بالقول على لسان المتحدث لها: “تتعارض تصرفات “أوهلين” بشكل واضح مع المبادئ الصحفية ومعاييرنا الخاصة. لذلك علقنا عملها معها بعد أن علمنا بما حدث”.

وبلغ عدد ضحايا الفيضانات التي ضربت ألمانيا، خلال الأيام القليلة الماضية، وحدها 156 قتيلاً، فيما وصل مجمل الضحايا في أوروبا الغربية، إلى 183 شخصاً، على الأقل، في أسوأ فيضانات ضربت دول المنطقة منذ عقود.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit