طالبان تواجه مُقاومة شعبية مُساندة للشرطة في إقليم أفغاني

طالبان

شدد مسؤولون أفغان على أن قوات الأمن صدت هجوماً نفذه مسلحو حركة “طالبان” على وسط إقليم رئيسي في شمال البلاد على الحدود مع طاجيكستان.

وصرح عبد الله قارلوق حاكم إقليم طخار، أن “هجمات العدو تم صدها ومني بخسائر فادحة لم يسبق لها مثيل إذ قتل 55 من الأعداء وأصيب 90 آخرون”، فيما شدد خليل عسير الناطق باسم قيادة شرطة طخار في تصريح لوكالة “رويترز”، أن “عناصر طالبان هاجموا طالقان (عاصمة الإقليم) من أربعة اتجاهات، لكنها واجهت مقاومة شديدة من قوات الأمن والسكان المحليين”.

اقرأ أيضاً: مع إيران وتركمانستان.. طالبان تتمدّد وتُهيمن على المعابر الحدودية

وذكرت وزارة الدفاع الأفغانية على “تويتر”، أن “ما يزيد عن عشرة من مقاتلي طالبان قتلوا في ضربات جوية شنها سلاح الجو على مخابئ في مقاطعات بمدينة طالقان في وسط إقليم طخار”، فيما تعتبر طالقان آخر عاصمة لأحد الأقاليم تتعرض لهجوم من “طالبان”.

وقبيل أيام، دخل مسلحو “طالبان” عاصمة إقليم بادغيس الغربي، وهيمنوا على منشآت للشرطة والأمن وسعوا للاستيلاء على مكتب الحاكم، قبل أن تضطرهم القوات الخاصة على التراجع.

مقاتلو طالبان

والهجوم يعتبر الأحدث ضمن مجموعة من الهجمات التي شهدت سيطرة المسلحين على أراض في أرجاء أفغانستان فيما تنفذ القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة المراحل الأخيرة من انسحابها بعد قرابة 20 عاماً من القتال.

ليفانت-وكالات

شدد مسؤولون أفغان على أن قوات الأمن صدت هجوماً نفذه مسلحو حركة “طالبان” على وسط إقليم رئيسي في شمال البلاد على الحدود مع طاجيكستان.

وصرح عبد الله قارلوق حاكم إقليم طخار، أن “هجمات العدو تم صدها ومني بخسائر فادحة لم يسبق لها مثيل إذ قتل 55 من الأعداء وأصيب 90 آخرون”، فيما شدد خليل عسير الناطق باسم قيادة شرطة طخار في تصريح لوكالة “رويترز”، أن “عناصر طالبان هاجموا طالقان (عاصمة الإقليم) من أربعة اتجاهات، لكنها واجهت مقاومة شديدة من قوات الأمن والسكان المحليين”.

اقرأ أيضاً: مع إيران وتركمانستان.. طالبان تتمدّد وتُهيمن على المعابر الحدودية

وذكرت وزارة الدفاع الأفغانية على “تويتر”، أن “ما يزيد عن عشرة من مقاتلي طالبان قتلوا في ضربات جوية شنها سلاح الجو على مخابئ في مقاطعات بمدينة طالقان في وسط إقليم طخار”، فيما تعتبر طالقان آخر عاصمة لأحد الأقاليم تتعرض لهجوم من “طالبان”.

وقبيل أيام، دخل مسلحو “طالبان” عاصمة إقليم بادغيس الغربي، وهيمنوا على منشآت للشرطة والأمن وسعوا للاستيلاء على مكتب الحاكم، قبل أن تضطرهم القوات الخاصة على التراجع.

مقاتلو طالبان

والهجوم يعتبر الأحدث ضمن مجموعة من الهجمات التي شهدت سيطرة المسلحين على أراض في أرجاء أفغانستان فيما تنفذ القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة المراحل الأخيرة من انسحابها بعد قرابة 20 عاماً من القتال.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit