صحيفة فرنسية: الحكومة على علم باتفاق بين “لافارج” و”داعش”

من 13 مليون يورو لجماعات إرهابية في سوريا

كشفت صحيفة فرنسية، عن مذكرة سرية جرت بين شركة “لافارج” للإسمنت، وتنظيم داعش في سوريا، خلال عامي 2013 2014، والحكومة على علم بذلك.

وتعود المذكرة السرية للاستخبارات الفرنسية، الصادرة في آب من العام 2014، وتبين أنّ شركة “لافارج” أبرمت اتفاقاً مع “تنظيم داعش” لمواصلة أنشطتها في سوريا، وذلك وفقاً لصحيفة “ليبراسيون“.

وأوضحت الصحيفة، أن المذكرة تضمنت تصريحاً من “تنظيم داعش” يمنح الإذن لـ”شركة الإسمنت” من أجل مواصلة أنشطتها التجارية والوصول إلى المناطق التي يسيطر عليها التنظيم الإرهابي.

لافارج

وأشار المصدر، إلى وجود اتفاق وراء منح تنظيم “داعش” هذا الإذن، للشركة التي ما تزال تسيطر على مصنع الإسمنت الواقع في منطقة جلابية شمالي سوريا عند إبرام الاتفاق.

وكان تنظيم “داعش” قد سيطر على تلك المنطة المذكورة في أيلول من العام 2014. وفي المقابل، أكدت عدة مصادر أن القضاء الفرنسي أحال المذكرة إلى القضاء، لفتح تحقيق في الدعاوى المرفوعة ضد شركة “لافارج” للأسمنت، بشأن تمويلها لتنظيم “داعش”.

اقرأ المزيد: إزالة اللغة الكردية وقطع للأشجار.. انتهاكات تركيا في عفرين

ومن المقرر أن تسلم محكمة الاستئناف في “فرنسا” التهم النهائية لشركة “لافارج” المرتبطة “بتمويل الإرهاب” و”انتهاك الحظر” و”تعريض حياة العاملين للخطر”، إضافة إلى تمويلها مبلغ 13 مليون يورو لجماعات مسلحة، من بينهم “داعش”، خلال عامي 2013-2014، من أجل ضمان استمرار عمل “الشركة الفرنسية للإسمنت” في موقعها بسوريا.

اقرأ المزيد: تفاؤل روسي بالوصول إلى تسوية سياسية في سوريا بعد “قرار المعابر”

فيما نفت “لافارج” تحويل الأموال من فرعها في سوريا، إلى وسطاء للتفاوض مع “جماعات مسلحة” من أجل بقاء عملها قائماً في سوريا.

ليفانت – وكالات

كشفت صحيفة فرنسية، عن مذكرة سرية جرت بين شركة “لافارج” للإسمنت، وتنظيم داعش في سوريا، خلال عامي 2013 2014، والحكومة على علم بذلك.

وتعود المذكرة السرية للاستخبارات الفرنسية، الصادرة في آب من العام 2014، وتبين أنّ شركة “لافارج” أبرمت اتفاقاً مع “تنظيم داعش” لمواصلة أنشطتها في سوريا، وذلك وفقاً لصحيفة “ليبراسيون“.

وأوضحت الصحيفة، أن المذكرة تضمنت تصريحاً من “تنظيم داعش” يمنح الإذن لـ”شركة الإسمنت” من أجل مواصلة أنشطتها التجارية والوصول إلى المناطق التي يسيطر عليها التنظيم الإرهابي.

لافارج

وأشار المصدر، إلى وجود اتفاق وراء منح تنظيم “داعش” هذا الإذن، للشركة التي ما تزال تسيطر على مصنع الإسمنت الواقع في منطقة جلابية شمالي سوريا عند إبرام الاتفاق.

وكان تنظيم “داعش” قد سيطر على تلك المنطة المذكورة في أيلول من العام 2014. وفي المقابل، أكدت عدة مصادر أن القضاء الفرنسي أحال المذكرة إلى القضاء، لفتح تحقيق في الدعاوى المرفوعة ضد شركة “لافارج” للأسمنت، بشأن تمويلها لتنظيم “داعش”.

اقرأ المزيد: إزالة اللغة الكردية وقطع للأشجار.. انتهاكات تركيا في عفرين

ومن المقرر أن تسلم محكمة الاستئناف في “فرنسا” التهم النهائية لشركة “لافارج” المرتبطة “بتمويل الإرهاب” و”انتهاك الحظر” و”تعريض حياة العاملين للخطر”، إضافة إلى تمويلها مبلغ 13 مليون يورو لجماعات مسلحة، من بينهم “داعش”، خلال عامي 2013-2014، من أجل ضمان استمرار عمل “الشركة الفرنسية للإسمنت” في موقعها بسوريا.

اقرأ المزيد: تفاؤل روسي بالوصول إلى تسوية سياسية في سوريا بعد “قرار المعابر”

فيما نفت “لافارج” تحويل الأموال من فرعها في سوريا، إلى وسطاء للتفاوض مع “جماعات مسلحة” من أجل بقاء عملها قائماً في سوريا.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit