شرق سوريا.. استهداف جديد لحقل العمر النفطي

توقف حقل العمر النفطي عن العمل لأسباب

نقلت شبكة رووداو الإعلامية عن رئيس المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية فرهاد شامي، إعلانه عن تصدي دفاعات القوات ودفاعات قوات التحالف الدولي ضد داعش، لهجمات معادية في منطقة حقل العمر بدير الزور.

وجاء في تغريدة ” شامي” على تويتر: “بتمام الساعة 10:15 بتوقيت شمال وشرق سوريا، تعاملت قواتنا المتقدمة لمحاربة داعش وقوات التحالف الدولي في منطقة حقل العمر بدير الزور مع هجمات معادية بواسطة الطائرات المسيّرة، والتقارير الأولية تؤكد إفشال الهجمات وعدم وجود أضرار”، موضحاً أنّه خلال اليومين الأخيرين، تعرضت المصالح الأميركية في العراق وسوريا لأربع هجمات، بالطائرات المسيرة المفخخة، دون تمكنها من إلحاق أية خسائر في أماكن سقوطها.

يشار إلى أنّ الولايات المتحدة، نفذت ضربات جوية استهدفت مواقع الحشد الشعبي على الحدود العراقية – السورية، وفيما تبنى البنتاغون الهجوم رداً على الاعتداءات الأخيرة في العراق، أعلنت الفصائل المسلحة استنفارها للانتقام واستهداف المصالح الأميركية.

وكان المسؤول العسكري قد نفى في وقت سابق، تعّرض حقل “كونيكو” النفطي المجاور لهجوم صاروخي، وأكد: “لا صحة للأنباء التي تحدثت عن هجوم صاروخي استهدف حقل (كونيكو) شمال غربي دير الزور”، منوهاً بأن أصوات الانفجارات التي سُمعت في الحقل نتيجة التدريبات العسكرية المشتركة بالأسلحة الحية التي تقوم بها قوات “قسد”، وقوات التحالف الدولي.

إلى ذلك، كان فرهاد شامي، قد أشار في معرض تصريح سابق له، إلى أن الهجمات الصاروخية لم تسفر عن أي إصابات في صفوف عناصر القوات، ولفت قائلاً: “قبل يومين تعرضت قواعدنا بحقل العمر بدير الزور إلى هجمات صاروخية خطيرة، لم تسجل أي إصابات بصفوف قواتنا والأضرار اقتصرت على الخسائر المادية فقط”.

اقرأ المزيد: موجّهةً صواريخها نحو شرق الفرات.. الميليشيات الإيرانية تخرج مخزونها من الأقبية

جدير بالذكر أنّ الكولونيل وين ماروتو، الناطق باسم التحالف الدولي، كان قد أكّد أن القوات الأميركية في سوريا تعرضت لهجوم صاروخي لكن دون وقوع إصابات أو أضرار.

ليفانت- شبكة رووداو الإعلامية

نقلت شبكة رووداو الإعلامية عن رئيس المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية فرهاد شامي، إعلانه عن تصدي دفاعات القوات ودفاعات قوات التحالف الدولي ضد داعش، لهجمات معادية في منطقة حقل العمر بدير الزور.

وجاء في تغريدة ” شامي” على تويتر: “بتمام الساعة 10:15 بتوقيت شمال وشرق سوريا، تعاملت قواتنا المتقدمة لمحاربة داعش وقوات التحالف الدولي في منطقة حقل العمر بدير الزور مع هجمات معادية بواسطة الطائرات المسيّرة، والتقارير الأولية تؤكد إفشال الهجمات وعدم وجود أضرار”، موضحاً أنّه خلال اليومين الأخيرين، تعرضت المصالح الأميركية في العراق وسوريا لأربع هجمات، بالطائرات المسيرة المفخخة، دون تمكنها من إلحاق أية خسائر في أماكن سقوطها.

يشار إلى أنّ الولايات المتحدة، نفذت ضربات جوية استهدفت مواقع الحشد الشعبي على الحدود العراقية – السورية، وفيما تبنى البنتاغون الهجوم رداً على الاعتداءات الأخيرة في العراق، أعلنت الفصائل المسلحة استنفارها للانتقام واستهداف المصالح الأميركية.

وكان المسؤول العسكري قد نفى في وقت سابق، تعّرض حقل “كونيكو” النفطي المجاور لهجوم صاروخي، وأكد: “لا صحة للأنباء التي تحدثت عن هجوم صاروخي استهدف حقل (كونيكو) شمال غربي دير الزور”، منوهاً بأن أصوات الانفجارات التي سُمعت في الحقل نتيجة التدريبات العسكرية المشتركة بالأسلحة الحية التي تقوم بها قوات “قسد”، وقوات التحالف الدولي.

إلى ذلك، كان فرهاد شامي، قد أشار في معرض تصريح سابق له، إلى أن الهجمات الصاروخية لم تسفر عن أي إصابات في صفوف عناصر القوات، ولفت قائلاً: “قبل يومين تعرضت قواعدنا بحقل العمر بدير الزور إلى هجمات صاروخية خطيرة، لم تسجل أي إصابات بصفوف قواتنا والأضرار اقتصرت على الخسائر المادية فقط”.

اقرأ المزيد: موجّهةً صواريخها نحو شرق الفرات.. الميليشيات الإيرانية تخرج مخزونها من الأقبية

جدير بالذكر أنّ الكولونيل وين ماروتو، الناطق باسم التحالف الدولي، كان قد أكّد أن القوات الأميركية في سوريا تعرضت لهجوم صاروخي لكن دون وقوع إصابات أو أضرار.

ليفانت- شبكة رووداو الإعلامية

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit