زلزال يضرب في شرق تركيا

زلزال يضرب في شرق تركيا

ضرب زلزال بقوة 4.3 درجة على مقياس ريختر، يوم الثلاثاء الساعة 15:27م، منطقة “كيغي” في مدينة “بينغول” شرق تركيا. وقالت إدارة الكوارث والطوارئ التركية أن عمق الزلزال بلغ 12 كم تحت سطح الأرض. فيما لم ترد معلومات عن وجود أي إصابات أو أضرار مادية بفعل الزلزال.

وفي وقت سابق، 19 يونيو 2021، وقع زلـزال بقوة 4.2 درجات ضرب مدينة إسطنبول عند الساعة 15:8 وعلى عمق 7 كليومترات.”تركيا الآن

كما وأعلنت وزارة الداخلية التركية، الاثنين 26 أبريل 2021، عن خطة الإخلاء الخاصة بـ”زلـزال إسطنبول الكبير”.

وقالت الوزارة تم إعداد خطة إخلاء بالتنسيق مع حاكم اسطنبول، وقيادة الدرك الإقليمية، وإدارة الكوارث والطوارئ وغيرها من المؤسسات العامة لتجنب تبعات زلـزال إسطنبول المتوقع .

لكن المعارضة لا تجد أن حكومة أردوغان نفّت المطلوب بخصوص مواجهة هذه المخاطر، ولاسيما اتهامها لحكومة أردوغان بالفساد في ملف صندوق الكوارث.

ففي يناير 2020 تساءل رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض، كمال كليجدار أوغلو، عن ضريبة الزلازل التي تم جمعها من المواطنين، مشيرًا إلى أنه “تم جمع 65 مليار ليرة بين عامي 2004 و2019 كضريبة زلازل وهما ما يعادل 34 مليار دولار من أجل جعل المدن التركية أكثر مقاومة للزلازل وتجنب خسائر الممتلكات والأرواح”.

ودعا كليجدار أوغلو المواطنين للمطالبة بكشف فساد النظام التركي الحالي قائلاً “يجب على المواطن التركي أن يتساءل عما فعلته حكومته بخصوص منع وقوع الزلازل، ومصير تلك الضرائب، فالمواطن التركي قام بدوره في دفع الضرائب المفروضة عليه ولكن أردوغان الذي مازال في الحكم لمدة 17 عاما لم يؤدِ دوره”.

ليفانت نيوز _ وكالات

ضرب زلزال بقوة 4.3 درجة على مقياس ريختر، يوم الثلاثاء الساعة 15:27م، منطقة “كيغي” في مدينة “بينغول” شرق تركيا. وقالت إدارة الكوارث والطوارئ التركية أن عمق الزلزال بلغ 12 كم تحت سطح الأرض. فيما لم ترد معلومات عن وجود أي إصابات أو أضرار مادية بفعل الزلزال.

وفي وقت سابق، 19 يونيو 2021، وقع زلـزال بقوة 4.2 درجات ضرب مدينة إسطنبول عند الساعة 15:8 وعلى عمق 7 كليومترات.”تركيا الآن

كما وأعلنت وزارة الداخلية التركية، الاثنين 26 أبريل 2021، عن خطة الإخلاء الخاصة بـ”زلـزال إسطنبول الكبير”.

وقالت الوزارة تم إعداد خطة إخلاء بالتنسيق مع حاكم اسطنبول، وقيادة الدرك الإقليمية، وإدارة الكوارث والطوارئ وغيرها من المؤسسات العامة لتجنب تبعات زلـزال إسطنبول المتوقع .

لكن المعارضة لا تجد أن حكومة أردوغان نفّت المطلوب بخصوص مواجهة هذه المخاطر، ولاسيما اتهامها لحكومة أردوغان بالفساد في ملف صندوق الكوارث.

ففي يناير 2020 تساءل رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض، كمال كليجدار أوغلو، عن ضريبة الزلازل التي تم جمعها من المواطنين، مشيرًا إلى أنه “تم جمع 65 مليار ليرة بين عامي 2004 و2019 كضريبة زلازل وهما ما يعادل 34 مليار دولار من أجل جعل المدن التركية أكثر مقاومة للزلازل وتجنب خسائر الممتلكات والأرواح”.

ودعا كليجدار أوغلو المواطنين للمطالبة بكشف فساد النظام التركي الحالي قائلاً “يجب على المواطن التركي أن يتساءل عما فعلته حكومته بخصوص منع وقوع الزلازل، ومصير تلك الضرائب، فالمواطن التركي قام بدوره في دفع الضرائب المفروضة عليه ولكن أردوغان الذي مازال في الحكم لمدة 17 عاما لم يؤدِ دوره”.

ليفانت نيوز _ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit