زعيم النازيين الهارب في قبضة السلطات اليونانية

اليونان

كشفت الشرطة اليونانية عن إلقاءها القبض على نائب رئيس حزب النازيين الجدد “الفجر الذهبي” خريستوس باباس الهارب من وجه العدالة منذ أن صدر بحقّه في تشرين الأول/أكتوبر، حكم بالسجن لمدّة 13 عام، لدوره في إدارة تلك “المنظمة الإجرامية”. النازيين 

وذكرت الشرطة في بيان إنّها ألقت القبض على باباس (59 عاماً) الذي سيمثل أمام المدّعي العام اليوم الجمعة، فيما قال من طرفه، مصدر أمني لوكالة فرانس برس إنّ باباس كان مختبئاً في مسكن في منطقة زوغرافو بالعاصمة اليونانية عندما ألقي القبض عليه، لافتاً إلى أنّ الشرطة اعتقلت كذلك امرأة بشبهة إيوائه.

اقرأ أيضاً: اليونان: انخفاض عدد طالبي اللجوء إلى أقل من 8500 للمرة الأولى منذ 2015

ويعتبر باباس من أهم منظّري “الفجر الذهبي”، وصدر بحقّه في تشرين الأول/أكتوبر الفائت، حكم بالسجن لمدة 13 عام، في نهاية محاكمة ماراثونية نظمت في أثينا على مدار خمس سنوات ونصف، وانتهت بإدانة قرابة 50 من أعضاء ذلك الحزب، بالسجن لفترات طويلة بجرائم عدّة من ضمنها تشكيل منظمة إجرامية والقتل العمد وحيازة أسلحة نارية بطريقة غير مشروعة.

اليونان

وباباس هو آخر كوادر “الفجر الذهبي” الذين كانوا لا يزالون هاربين من وجه العدالة، منذ أن تسلّمت اليونان من بلجيكا في 15 أيار/مايو الفائت، النائب اليوناني في البرلمان الأوروبي يوانيس لاغوس الذي صدر بحقّه حكم بالسجن لمدّة 13 عام، وثمانية أشهر بتهمة “قيادة منظمة إجرامية”.

وكان باباس يمتلك متجراً للمفروشات، وهو نجل ضابط سابق في الجيش، وقد أدّى والده دوراً أساسياً في إيصال الديكتاتور الأسبق يورغوس بابادوبولوس إلى الحكم في 1967، وقد اشتهر باباس بإعجابه بالدكتاتور الإيطالي بينيتو موسوليني وبجمعه رموزاً تذكارية تعود للحقبة الفاشية. النازيين 

ليفانت-وكالات

كشفت الشرطة اليونانية عن إلقاءها القبض على نائب رئيس حزب النازيين الجدد “الفجر الذهبي” خريستوس باباس الهارب من وجه العدالة منذ أن صدر بحقّه في تشرين الأول/أكتوبر، حكم بالسجن لمدّة 13 عام، لدوره في إدارة تلك “المنظمة الإجرامية”. النازيين 

وذكرت الشرطة في بيان إنّها ألقت القبض على باباس (59 عاماً) الذي سيمثل أمام المدّعي العام اليوم الجمعة، فيما قال من طرفه، مصدر أمني لوكالة فرانس برس إنّ باباس كان مختبئاً في مسكن في منطقة زوغرافو بالعاصمة اليونانية عندما ألقي القبض عليه، لافتاً إلى أنّ الشرطة اعتقلت كذلك امرأة بشبهة إيوائه.

اقرأ أيضاً: اليونان: انخفاض عدد طالبي اللجوء إلى أقل من 8500 للمرة الأولى منذ 2015

ويعتبر باباس من أهم منظّري “الفجر الذهبي”، وصدر بحقّه في تشرين الأول/أكتوبر الفائت، حكم بالسجن لمدة 13 عام، في نهاية محاكمة ماراثونية نظمت في أثينا على مدار خمس سنوات ونصف، وانتهت بإدانة قرابة 50 من أعضاء ذلك الحزب، بالسجن لفترات طويلة بجرائم عدّة من ضمنها تشكيل منظمة إجرامية والقتل العمد وحيازة أسلحة نارية بطريقة غير مشروعة.

اليونان

وباباس هو آخر كوادر “الفجر الذهبي” الذين كانوا لا يزالون هاربين من وجه العدالة، منذ أن تسلّمت اليونان من بلجيكا في 15 أيار/مايو الفائت، النائب اليوناني في البرلمان الأوروبي يوانيس لاغوس الذي صدر بحقّه حكم بالسجن لمدّة 13 عام، وثمانية أشهر بتهمة “قيادة منظمة إجرامية”.

وكان باباس يمتلك متجراً للمفروشات، وهو نجل ضابط سابق في الجيش، وقد أدّى والده دوراً أساسياً في إيصال الديكتاتور الأسبق يورغوس بابادوبولوس إلى الحكم في 1967، وقد اشتهر باباس بإعجابه بالدكتاتور الإيطالي بينيتو موسوليني وبجمعه رموزاً تذكارية تعود للحقبة الفاشية. النازيين 

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit