ريفي: حزب الله كذبة كبيرة.. وقوّته وهمٌ صنعه ضعف خصومه

الريفي

نوّه الوزير السابق أشرف ريفي الى انه شاركتُ هذا العام في مؤتمر المعارضة الوطنية الإيرانية، وكانت لي كلمة ألقيتُها عبر تطبيق “زوم”، واحتوت كلمتي على تحية للمعارضة الوطنية الإيرانية، ولقيادتها المتمثِّلة بالسيدة مريم رجوي زعيمة المقاومة الإيرانية وحركة مجاهدي خلق.

وأردف: “سعدتُ جداً بمشاركتي في هذه المناسبة، خاصة وأرى أننا في مركبٍ واحد مع الشعب الإيراني الحر، الذي يعاني من الزمرة الحاكمة في إيران كما يعاني حالياً، الشعب العراقي والشعب السوري والشعب اليمني والشعب اللبناني وشعوب المنطقة من هذه الزمرة”.

اقرأ أيضاً: رئيس الوزراء الإسرائيلي: حزب الله عدو مُشترك لنا وللشعب اللبناني

وتابع: “لقد سقطَت الطبقة السياسية في لبنان أمام عملاء إيران، إنما لم يسقط الشعب اللبناني كما سقط في إيران الفاسدون والمجرمون والمرتزقة، ولم يسقط الأحرار الذين يناضلون لتحرير وطنهم إيران الحرة كما نناضل في لبنان لتحرير وطننا لبنان السيد الحر”.

وذكر ريفي إنه “في كلمتي اعتبرت أن الزمرة الحاكمة في إيران ستدفع ثمن جرائمها وتتحمل مسؤولية دماء الأبرياء الذين قُتلوا بواسطة زمر النظام الإيراني، والذي اعتبرت أنهم جميعهم مجموعات إرهابية مجرمة ارتكبت العديد من الجرائم والعديد من الإرتكابات غير المشروعة”.

حزب الله

مستكملاً: “كما ورد في كلمتي، فإنني أرى أن دور هذا النظام شارف على النهاية في المنطقة، ومن خلال قيادتي لأكبر مؤسسة أمنية في لبنان كنتُ أقول: حزب الله” هو كذبة كبيرة، فقوّته وهمٌ صنعه ضعف أخصامه”، واليوم أقول: النظام الإيراني كذبة كبيرة، إذ أننا نرى أنه أعجز من أن يحمي مجموعاته التي رمى بها في الساحة السورية، وأعجز من أن يحمي منشآته في إيران، وأعجز من أن يؤمِّن الحد الأدنى من العيش الرغيد لشعبه”.

ليفانت-وكالات

نوّه الوزير السابق أشرف ريفي الى انه شاركتُ هذا العام في مؤتمر المعارضة الوطنية الإيرانية، وكانت لي كلمة ألقيتُها عبر تطبيق “زوم”، واحتوت كلمتي على تحية للمعارضة الوطنية الإيرانية، ولقيادتها المتمثِّلة بالسيدة مريم رجوي زعيمة المقاومة الإيرانية وحركة مجاهدي خلق.

وأردف: “سعدتُ جداً بمشاركتي في هذه المناسبة، خاصة وأرى أننا في مركبٍ واحد مع الشعب الإيراني الحر، الذي يعاني من الزمرة الحاكمة في إيران كما يعاني حالياً، الشعب العراقي والشعب السوري والشعب اليمني والشعب اللبناني وشعوب المنطقة من هذه الزمرة”.

اقرأ أيضاً: رئيس الوزراء الإسرائيلي: حزب الله عدو مُشترك لنا وللشعب اللبناني

وتابع: “لقد سقطَت الطبقة السياسية في لبنان أمام عملاء إيران، إنما لم يسقط الشعب اللبناني كما سقط في إيران الفاسدون والمجرمون والمرتزقة، ولم يسقط الأحرار الذين يناضلون لتحرير وطنهم إيران الحرة كما نناضل في لبنان لتحرير وطننا لبنان السيد الحر”.

وذكر ريفي إنه “في كلمتي اعتبرت أن الزمرة الحاكمة في إيران ستدفع ثمن جرائمها وتتحمل مسؤولية دماء الأبرياء الذين قُتلوا بواسطة زمر النظام الإيراني، والذي اعتبرت أنهم جميعهم مجموعات إرهابية مجرمة ارتكبت العديد من الجرائم والعديد من الإرتكابات غير المشروعة”.

حزب الله

مستكملاً: “كما ورد في كلمتي، فإنني أرى أن دور هذا النظام شارف على النهاية في المنطقة، ومن خلال قيادتي لأكبر مؤسسة أمنية في لبنان كنتُ أقول: حزب الله” هو كذبة كبيرة، فقوّته وهمٌ صنعه ضعف أخصامه”، واليوم أقول: النظام الإيراني كذبة كبيرة، إذ أننا نرى أنه أعجز من أن يحمي مجموعاته التي رمى بها في الساحة السورية، وأعجز من أن يحمي منشآته في إيران، وأعجز من أن يؤمِّن الحد الأدنى من العيش الرغيد لشعبه”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit