دمشق تُطالب بإدانة أنقرة.. لقطعها المياه عن سوريا

دمشق

بعث رئيس مجلس الشعب السوري (البرلمان) حموده صباغ، 48 رسالة إلى منظمات واتحادات، طالب فيها بإدانة قطع تركيا المياه عن قرابة مليون سوري في الحسكة.

وأشارت وكالة “سانا” التابعة للنظام، إلى أن صباغ بعث الرسائل إلى الأمين العام للأمم المتحدة، والمفوض السامي لحقوق الإنسان، ورؤساء الاتحادات البرلمانية الدولية والإقليمية والعربية والأجنبية، طالبهم فيها بـ “شجب وإدانة جريمة الحرب التي يرتكبها النظام التركي بقطع المياه عن نحو مليون مواطن سوري في الحسكة” شمال شرق البلاد.

اقرأ أيضاً: مياه الفرات..تركيا تواصل حرمان الشمال السوري من المياه

كما طالب صباغ ضمن رسائله “باللضغط على النظام التركي لوقف جرائمه وإنهاء اعتدائه السافر على حقوق وحياة المواطنين السوريين وإعادة إيصال المياه بشكل فوري”.

والدعوة ليست جديدة فقد استدعت خارجية النظام السوري، نهاية أبريل الماضي، ممثلي منظمات أممية في سوريا، وطلبت منهم “التحرك العاجل لدى رؤسائهم” لوقف التصعيد التركي في محافظة الحسكة المتمثل بقطع المياه مجددا عنها.

دجلة و الفرات

وقالت خارجية النظام وقتها، إن نائب وزير الخارجية والمغتربين بشار الجعفري “استدعى صباح اليوم ممثلي ‏المنسق المقيم للأمم المتحدة ووكالات الأمم المتحدة العاملة في سوريا وممثل اللجنة ‏الدولية للصليب الأحمر في سوريا، وأطلعهم على خطورة الأمر وطلب منهم ‏التحرك العاجل لدى رؤسائهم في نيويورك وجنيف لوقف التصعيد التركي ‏غير المبرر تجاه المواطنين السوريين في محافظة الحسكة”.

وأوضحت الخارجية أن “قوات الاحتلال التركي ومرتزقته قطعت المياه مجددا من محطة علوك عن المدينة وضواحيها لأكثر من ‌‏16 عشر يوماً على التوالي عن أكثر من مليون سوري” ووصفت ذلك بأنه “ممارسات إجرامية وانتهاكات بحق المدنيين في المحافظة”.

ليفانت-وكالات

بعث رئيس مجلس الشعب السوري (البرلمان) حموده صباغ، 48 رسالة إلى منظمات واتحادات، طالب فيها بإدانة قطع تركيا المياه عن قرابة مليون سوري في الحسكة.

وأشارت وكالة “سانا” التابعة للنظام، إلى أن صباغ بعث الرسائل إلى الأمين العام للأمم المتحدة، والمفوض السامي لحقوق الإنسان، ورؤساء الاتحادات البرلمانية الدولية والإقليمية والعربية والأجنبية، طالبهم فيها بـ “شجب وإدانة جريمة الحرب التي يرتكبها النظام التركي بقطع المياه عن نحو مليون مواطن سوري في الحسكة” شمال شرق البلاد.

اقرأ أيضاً: مياه الفرات..تركيا تواصل حرمان الشمال السوري من المياه

كما طالب صباغ ضمن رسائله “باللضغط على النظام التركي لوقف جرائمه وإنهاء اعتدائه السافر على حقوق وحياة المواطنين السوريين وإعادة إيصال المياه بشكل فوري”.

والدعوة ليست جديدة فقد استدعت خارجية النظام السوري، نهاية أبريل الماضي، ممثلي منظمات أممية في سوريا، وطلبت منهم “التحرك العاجل لدى رؤسائهم” لوقف التصعيد التركي في محافظة الحسكة المتمثل بقطع المياه مجددا عنها.

دجلة و الفرات

وقالت خارجية النظام وقتها، إن نائب وزير الخارجية والمغتربين بشار الجعفري “استدعى صباح اليوم ممثلي ‏المنسق المقيم للأمم المتحدة ووكالات الأمم المتحدة العاملة في سوريا وممثل اللجنة ‏الدولية للصليب الأحمر في سوريا، وأطلعهم على خطورة الأمر وطلب منهم ‏التحرك العاجل لدى رؤسائهم في نيويورك وجنيف لوقف التصعيد التركي ‏غير المبرر تجاه المواطنين السوريين في محافظة الحسكة”.

وأوضحت الخارجية أن “قوات الاحتلال التركي ومرتزقته قطعت المياه مجددا من محطة علوك عن المدينة وضواحيها لأكثر من ‌‏16 عشر يوماً على التوالي عن أكثر من مليون سوري” ووصفت ذلك بأنه “ممارسات إجرامية وانتهاكات بحق المدنيين في المحافظة”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit