جيف بيزوس ينطلق سائحاً إلى الفضاء

جيف بيزوس ينطلق سائحاً إلى الفضاء

ينطلق جيف بيزوس إلى الفضاء على متن أول رحلة مأهولة لشركته “بلو أوريجين”، اليوم الثلاثاء. وتأتي المهمة بعد تسعة أيام من اختراق مؤسس “فيرجين غالاكتيك”، ريتشارد برانسون، حدود الغلاف الجوي للأرض.

أصرّ بيزوس (57 عاماً) على أن “هذه ليست منافسة”. وقال، الاثنين، لقناة “إن بي سي” إنّ “أول شخص وصل إلى الفضاء كان يوري غاغارين وجرى ذلك منذ وقت طويل”، في إشارة إلى رائد الفضاء السوفياتي الذي أجرى أول رحلة مأهولة إلى الفضاء عام 1961.

وأضاف “يتعلق الأمر ببناء طريق إلى الفضاء للأجيال المقبلة من أجل القيام بأمور مذهلة هناك”.

وأنشأ بيزوس شركة “بلو أوريجين” عام 2000، طامحاً بأن تتمكن ذات يوم من بناء مستعمرات فضائية عائمة مزوّدة بجاذبية اصطناعية، ويمكن لملايين الأشخاص العمل والعيش فيها.

وقال المدير العام للشركة، بوب سميث، خلال مؤتمر صحافي، الأحد، إنّ صاروخ “نيو شيبرد” الذي سيتمّ إطلاقه “ليس إلا البداية”.

وستقلع نيو شيبرد عند الساعة 08,00 (13,00 ت غ)، الثلاثاء، من موقع معزول في الصحراء الغربية لولاية تكساس. سيبثّ الحدث مباشرة على موقع “بلو أوريجين. كوم”، قبل ساعة ونصف الساعة من إطلاقها.

وسيرافق بيزوس في الرحلة شقيقه مارك، ورائدة الفضاء، والي فونك، البالغة 82 عاماً، إضافة إلى أول زبائن الشركة الهولندي، أوليفييه دايمن، البالغ 18 عاماً. وسيصبح الأخيران على التوالي أكبر وأصغر رائدي فضاء على الإطلاق.

وسيحلّ دايمن بدلاً من شخص فاز بتذكرة سفر في مزاد علني بقيمة 28 مليون دولار، كأول زبون لشركة “بلو أوريجين”، لكنه لم يتمكن من الحضور.

بعد الإقلاع، ستتحرك مركبة نيو شيبرد في الفضاء بسرعات تزيد ثلاث مرات عن سرعة الصوت باستخدام محرك يعمل بالهيدروجين والأكسجين المسالين، أي من دون انبعاثات كربونية.

وستنفصل الكبسولة إثر ذلك عن ناقلها، ويمكن لرواد الفضاء الجدد فكّ أحزمتهم لتجربة انعدام الجاذبية.

اقرأ المزيد: بايدن للعاهل الأردني: نحو “تعزيز التعاون الثنائي”

وسيقضي الطاقم بضع دقائق على ارتفاع 106 كيلومترات، أو ستة كيلومترات خلف خط كارمان، وهو الحدّ المعترف به دولياً بين الغلاف الجوي للأرض والفضاء.

وسيتمكنون بعد ذلك من تأمل مشهد الكوكب الأزرق والسواد الداكن المخيم على بقية الكون من النوافذ الكبيرة التي تمثل ثلث مساحة المقصورة.

ليفانت نيوز _ وكالات _ BLUE ORIGIN_ Techcrunch