جلسة مرتقبة اليوم لمجلس الأمن حول ليبيا

مجلس الأمن حول ليبيا أرشيفية
مجلس الأمن حول ليبيا /أرشيفية

من المرتقب أن يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الخميس، اجتماعاً مفتوحاً على المستوى الوزاري بشأن الأوضاع في ليبيا. ليبيا

وسيرأس الاجتماع وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، ويان كوبيش، المبعوث الخاص للأمين العام إلى ليبيا.

ووفق وسائل إعلام ليبية، من المنتظر أن يحضر رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبدالحميد الدبيبة، جلسة مجلس الأمن، وكذلك يُتوقع أن يشارك وزير الخارجية التونسي، عثمان الجرندي، في الجلسة الخاصة رفيعة المستوى لمجلس الأمن.

وتشهد هذه الجلسة متابعة تطورات الوضع في ليبيا، في ضوء خارطة الطريق المنبثقة عن منتدى الحوار السياسي الليبي الذي احتضنته تونس في نوفمبر 2020، وما أسفر عنه من نتائج، لا سيما فيما يتعلق بتنفيذ الاستحقاقات الانتخابية، ومواصلة تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار، إضافة إلى سحب المقاتلين الأجانب والمرتزقة بشكل يضمن أمن واستقرار ليبيا والمنطقة ككل.

وكانت قيادة الجيش الليبي المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية قد دعت عشية جلسة مجلس الأمن إلى الالتزام بخارطة الطريق التي خرجت عن ملتقى الحوار السياسي الليبي. ليبيا

أحمد مسماري

وأكد الجيش الليبي على ضرورة إخراج المرتزقة من البلاد وإجراء الانتخابات في موعدها.

وفي السياق، أوضح المتحدث باسم الجيش الليبي، أحمد المسماري، في بيان مصور، أن القوات المسلحة ترفض أي “طرح انتقائي” من أي طرف محلي أو أجنبي يستثني أي قوة أجنبية أو مرتزقة من الخروج من ليبيا بدعوى وجود اتفاقيات أبرمتها السلطة السابقة.

اقرأ أيضاً: مجلس النواب الليبي يجتمع في القاهرة للمرة الثانية

كما أضاف “القيادة العامة تشدد على تمسكها بعمل اللجنة العسكرية 5+5 ونرفض أي تصرف يؤثر على عمل اللجنة”، لافتاً إلى  أن القيادة العامة تدعو المجتمعين في مجلس الأمن إلى وضع رؤية واضحة تفرض نزاهة العملية الانتخابية القادمة المقررة في 24 ديسمبر/ كانون الأول المقبل. ليبيا

ليفانت نيوز_ وكالات

من المرتقب أن يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الخميس، اجتماعاً مفتوحاً على المستوى الوزاري بشأن الأوضاع في ليبيا. ليبيا

وسيرأس الاجتماع وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، ويان كوبيش، المبعوث الخاص للأمين العام إلى ليبيا.

ووفق وسائل إعلام ليبية، من المنتظر أن يحضر رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبدالحميد الدبيبة، جلسة مجلس الأمن، وكذلك يُتوقع أن يشارك وزير الخارجية التونسي، عثمان الجرندي، في الجلسة الخاصة رفيعة المستوى لمجلس الأمن.

وتشهد هذه الجلسة متابعة تطورات الوضع في ليبيا، في ضوء خارطة الطريق المنبثقة عن منتدى الحوار السياسي الليبي الذي احتضنته تونس في نوفمبر 2020، وما أسفر عنه من نتائج، لا سيما فيما يتعلق بتنفيذ الاستحقاقات الانتخابية، ومواصلة تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار، إضافة إلى سحب المقاتلين الأجانب والمرتزقة بشكل يضمن أمن واستقرار ليبيا والمنطقة ككل.

وكانت قيادة الجيش الليبي المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية قد دعت عشية جلسة مجلس الأمن إلى الالتزام بخارطة الطريق التي خرجت عن ملتقى الحوار السياسي الليبي. ليبيا

أحمد مسماري

وأكد الجيش الليبي على ضرورة إخراج المرتزقة من البلاد وإجراء الانتخابات في موعدها.

وفي السياق، أوضح المتحدث باسم الجيش الليبي، أحمد المسماري، في بيان مصور، أن القوات المسلحة ترفض أي “طرح انتقائي” من أي طرف محلي أو أجنبي يستثني أي قوة أجنبية أو مرتزقة من الخروج من ليبيا بدعوى وجود اتفاقيات أبرمتها السلطة السابقة.

اقرأ أيضاً: مجلس النواب الليبي يجتمع في القاهرة للمرة الثانية

كما أضاف “القيادة العامة تشدد على تمسكها بعمل اللجنة العسكرية 5+5 ونرفض أي تصرف يؤثر على عمل اللجنة”، لافتاً إلى  أن القيادة العامة تدعو المجتمعين في مجلس الأمن إلى وضع رؤية واضحة تفرض نزاهة العملية الانتخابية القادمة المقررة في 24 ديسمبر/ كانون الأول المقبل. ليبيا

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit