تواصل مظاهرات الأحواز.. ومريم رجوي تُساند المُتظاهرين

انتهاكات إيران

قالت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة، اليوم السبت، إنه قد “انتشرت الانتفاضات والاحتجاجات في مختلف مدن خوزستان، بسبب نقص المياه التي بدأت ليل الخميس، واستمرت ليل الجمعة، في مدن ومناطق مختلفة من خوزستان وأغلق المواطنون والشباب في الأهواز والبلدات المحيطة الطرق، لساعات”.

وأضاف الموقع الرسمي للمنظمة: “وعلى الرغم من التعبئة الكاملة للقوات القمعية، فإن أهالي هويزة وسوسنكرد وأبو حميضة وشادكان، وحي “عين دو” في الأهواز خرجوا إلى الشوارع ووقفوا في وجه الشرطة والباسيج مرددين شعار “هيهات منا الذلة”.

اقرأ أيضاً: تظاهرات الأحواز.. قتيل وجرحى على يد الحرس الثوري الإيراني

ووفق الموقع، فقد دوّن المتظاهرون على اللافتات التي حملوها “لن نستسلم أبدًا، نريد الماء”، كما أضرم المتظاهرون النار في إطارات، وأوصدوا طريق الأهواز – شوش – أنديمشك، ومنطقة عبد الخان، ومنطقة سيد عباس، وحي صياحي في الأهواز، ومدخل مدينة شادكان والطريق الرئيسي لكوت عبد الله.

وخشيةً من توسع الاحتجاجات، أطلقت وفق الموقع “القوات القمعية النار على المتظاهرين في عدة أماكن وألقت الغاز المسيل للدموع، وأثناء مظاهرة مساء الجمعة، قُتل أحد المتظاهرين مصطفى النعيماوي 26 عاماً وأصيب عدد آخر في هجوم مباشر شنّه الحرس في شادكان (الفلاحية)”.

عمال إيران

ونوّه الموقع إلى أن مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمقاومة، وجهت “تحياتها للمواطنين المنتفضين في الأهواز وكل خوزستان الذين نزلوا للشوارع متعطشين للماء والحرية وهم يهتفون “هيهات منا الذلة”، ودعت الشباب لمساعدة أهالي خوزستان وخاصة الجرحى”.

وتابعت بأنّ “إطلاق النار على العزل واستشهاد الابن الشجاع لأهل شادكان، أظهر مرة أخرى أن الفقر والبطالة والمرض سيستمر طالما الملالي النهابون باقون على السلطة، وأنهم يحرمون المواطنين من الماء والكهرباء والخبز والسكن واللقاحات لتمويل مشاريع نووية وصاروخية ونشر الحروب في المنطقة”.

ليفانت-منظمة مجاهدي خلق

قالت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة، اليوم السبت، إنه قد “انتشرت الانتفاضات والاحتجاجات في مختلف مدن خوزستان، بسبب نقص المياه التي بدأت ليل الخميس، واستمرت ليل الجمعة، في مدن ومناطق مختلفة من خوزستان وأغلق المواطنون والشباب في الأهواز والبلدات المحيطة الطرق، لساعات”.

وأضاف الموقع الرسمي للمنظمة: “وعلى الرغم من التعبئة الكاملة للقوات القمعية، فإن أهالي هويزة وسوسنكرد وأبو حميضة وشادكان، وحي “عين دو” في الأهواز خرجوا إلى الشوارع ووقفوا في وجه الشرطة والباسيج مرددين شعار “هيهات منا الذلة”.

اقرأ أيضاً: تظاهرات الأحواز.. قتيل وجرحى على يد الحرس الثوري الإيراني

ووفق الموقع، فقد دوّن المتظاهرون على اللافتات التي حملوها “لن نستسلم أبدًا، نريد الماء”، كما أضرم المتظاهرون النار في إطارات، وأوصدوا طريق الأهواز – شوش – أنديمشك، ومنطقة عبد الخان، ومنطقة سيد عباس، وحي صياحي في الأهواز، ومدخل مدينة شادكان والطريق الرئيسي لكوت عبد الله.

وخشيةً من توسع الاحتجاجات، أطلقت وفق الموقع “القوات القمعية النار على المتظاهرين في عدة أماكن وألقت الغاز المسيل للدموع، وأثناء مظاهرة مساء الجمعة، قُتل أحد المتظاهرين مصطفى النعيماوي 26 عاماً وأصيب عدد آخر في هجوم مباشر شنّه الحرس في شادكان (الفلاحية)”.

عمال إيران

ونوّه الموقع إلى أن مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمقاومة، وجهت “تحياتها للمواطنين المنتفضين في الأهواز وكل خوزستان الذين نزلوا للشوارع متعطشين للماء والحرية وهم يهتفون “هيهات منا الذلة”، ودعت الشباب لمساعدة أهالي خوزستان وخاصة الجرحى”.

وتابعت بأنّ “إطلاق النار على العزل واستشهاد الابن الشجاع لأهل شادكان، أظهر مرة أخرى أن الفقر والبطالة والمرض سيستمر طالما الملالي النهابون باقون على السلطة، وأنهم يحرمون المواطنين من الماء والكهرباء والخبز والسكن واللقاحات لتمويل مشاريع نووية وصاروخية ونشر الحروب في المنطقة”.

ليفانت-منظمة مجاهدي خلق

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit