بينهم عائلة كاملة.. قصف على ريف إدلب يودي بحياة 8 أشخاص

عمدت قوات النظام السوري، إلى استهداف عدة مدن وبلدات في جبل الزاوية جنوب إدلب، ما أدى لمقتل عائلة كاملة مكونة من خمسة أشخاص في قرية إبلين، وطفلتين في قرية بليون وطفل في قرية مَشّون، كما أصيب ما يزيد على عشرة أشخاص حتى اللحظة. ريف إدلب

إضافة إلى ذلك، أصيب 3 أشخاص بجروح متفاوتة، جرّاء قصف مدفعي نفذته قوات النظام، على محيط مدينة أريحا بريف إدلب، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

من جهة أخرى، استهدفت الفصائل بالقذائف الصاروخية، مواقع قوات النظام في محور جورين بسهل الغاب شمال غربي حماة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

إلى ذلك، خرقت قوات النظام الهدنة بين الطرفين والتي ترعاها روسيا وتركيا، بعمليات قصف صاروخي طالت مناطق بريفي إدلب وحماة، حيث رصد نشطاء المرصد، صباح أمس سقوط قذائف صاروخية أطلقتها قوات النظام على مناطق في ديرسنبل وبينين بجبل الزاوية جنوبي إدلب، وخربة الناقوس بسهل الغاب شمال غربي حماة.

من جهتها، حذّرت منظمة الصحة العالمية، فضلاً عن منظمات دولية وغير حكومية أخرى، من “كارثة إنسانية” خصوصاً في إدلب، التي تضيق بآلاف مخيمات النازحين، في حال توقفت المساعدات العابرة للحدود. وشددت على أن باب الهوى يُشكل معبراً “حيوياً لعمليات الاستجابة لفيروس كورونا”.

كما دعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” في بيان الخميس، إلى توخّي الحذر من “تأثير مدمر” على 1.7 مليون طفل سوري في حال فشل مجلس الأمن في تمديد التفويض.

اقرأ المزيد: اتفاق روسي تركي جديد بخصوص إدلب

جدير بالذكر أنّه في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في شمال غرب سوريا نحو 4.5 ملايين شخص، قرابة ثلاثة ملايين منهم، غالبيتهم من النازحين، في مناطق تحت سيطرة هيئة تحرير الشام في إدلب، بينما يقيم 1.5 مليون في مناطق تسيطر عليها القوات التركية وفصائل موالية لها في شمال حلب. ريف إدلب

ليفانت– وكالات

عمدت قوات النظام السوري، إلى استهداف عدة مدن وبلدات في جبل الزاوية جنوب إدلب، ما أدى لمقتل عائلة كاملة مكونة من خمسة أشخاص في قرية إبلين، وطفلتين في قرية بليون وطفل في قرية مَشّون، كما أصيب ما يزيد على عشرة أشخاص حتى اللحظة. ريف إدلب

إضافة إلى ذلك، أصيب 3 أشخاص بجروح متفاوتة، جرّاء قصف مدفعي نفذته قوات النظام، على محيط مدينة أريحا بريف إدلب، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

من جهة أخرى، استهدفت الفصائل بالقذائف الصاروخية، مواقع قوات النظام في محور جورين بسهل الغاب شمال غربي حماة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

إلى ذلك، خرقت قوات النظام الهدنة بين الطرفين والتي ترعاها روسيا وتركيا، بعمليات قصف صاروخي طالت مناطق بريفي إدلب وحماة، حيث رصد نشطاء المرصد، صباح أمس سقوط قذائف صاروخية أطلقتها قوات النظام على مناطق في ديرسنبل وبينين بجبل الزاوية جنوبي إدلب، وخربة الناقوس بسهل الغاب شمال غربي حماة.

من جهتها، حذّرت منظمة الصحة العالمية، فضلاً عن منظمات دولية وغير حكومية أخرى، من “كارثة إنسانية” خصوصاً في إدلب، التي تضيق بآلاف مخيمات النازحين، في حال توقفت المساعدات العابرة للحدود. وشددت على أن باب الهوى يُشكل معبراً “حيوياً لعمليات الاستجابة لفيروس كورونا”.

كما دعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” في بيان الخميس، إلى توخّي الحذر من “تأثير مدمر” على 1.7 مليون طفل سوري في حال فشل مجلس الأمن في تمديد التفويض.

اقرأ المزيد: اتفاق روسي تركي جديد بخصوص إدلب

جدير بالذكر أنّه في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في شمال غرب سوريا نحو 4.5 ملايين شخص، قرابة ثلاثة ملايين منهم، غالبيتهم من النازحين، في مناطق تحت سيطرة هيئة تحرير الشام في إدلب، بينما يقيم 1.5 مليون في مناطق تسيطر عليها القوات التركية وفصائل موالية لها في شمال حلب. ريف إدلب

ليفانت– وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit