بمُشاركة الملك الأردني.. قمة ثلاثية في أثينا

الأردن قبرص اليونان

نظم الملك الأردني عبد الله الثاني، مع كل من الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس، ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، اليوم الأربعاء، قمة ثلاثية في العاصمة اليونانية أثينا.

وسلطت القمة التي تنعقد للمرة الثالثة، تركيزها على ضرورة البناء على العلاقات المتينة والشراكة التي تجمع بين البلدان الثلاثة، بما ينتج عنه توسيع آفاق التعاون في المجالات كلها، ويساهم في تحقيق السلام وتمكين الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

اقرأ أيضأً: للملك عبد الله صديق بأمريكا.. بايدن يؤكد

وقد شدد بيان المشترك للقمة الثلاثية على الدور البارز، الذي يتكفل به العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، في الوصاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

كما أشار البيان إلى ضرورة الدور الأردني في استعادة التهدئة في القدس وبقية الأراضي الفلسطينية المحتلة، ومنع الاعتداءات، لافتاً إلى أن الاتحاد من أجل المتوسط برئاسته المشتركة بين الاتحاد الأوروبي والأردن، له ضرورة كبيرة في تمكين الأهداف المشتركة.

كما لفت البيان إلى أن اتفاق القادة المشاركين في الاجتماع على دعمهم للتوصل إلى حل دائم وعادل للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، على أساس حل الدولتين.

الأردن

وذكر الملك عبد الله: “نحن دول تتشارك بشرق المتوسط، وبرأيي أننا سنلعب دوراً أساسياً في التعاون الموسع، ليس في بلاد الشام وشرق المتوسط فحسب، بل أيضاً في التعاون الدولي لأن هناك إمكانيات كثيرة”.

وأكمل: “هناك إمكانية للبناء على شراكتنا المميزة مع العراق ومصر، والتضافر مع هذين البلدين لبحث القضايا المشتركة (…) أتأمل أن تتطرق مباحثاتنا اليوم إلى هذين البلدين كجزء من التكامل الإقليمي الأوسع”.

مردفاً على صعيد المسألة الفلسطينية: “يمكننا بحث الدور الذي باستطاعتنا جميعاً القيام به لمحاولة التقريب بين جميع الجهات لإعادة إطلاق محادثات السلام”.

ليفانت-وكالات

نظم الملك الأردني عبد الله الثاني، مع كل من الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس، ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، اليوم الأربعاء، قمة ثلاثية في العاصمة اليونانية أثينا.

وسلطت القمة التي تنعقد للمرة الثالثة، تركيزها على ضرورة البناء على العلاقات المتينة والشراكة التي تجمع بين البلدان الثلاثة، بما ينتج عنه توسيع آفاق التعاون في المجالات كلها، ويساهم في تحقيق السلام وتمكين الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

اقرأ أيضأً: للملك عبد الله صديق بأمريكا.. بايدن يؤكد

وقد شدد بيان المشترك للقمة الثلاثية على الدور البارز، الذي يتكفل به العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، في الوصاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

كما أشار البيان إلى ضرورة الدور الأردني في استعادة التهدئة في القدس وبقية الأراضي الفلسطينية المحتلة، ومنع الاعتداءات، لافتاً إلى أن الاتحاد من أجل المتوسط برئاسته المشتركة بين الاتحاد الأوروبي والأردن، له ضرورة كبيرة في تمكين الأهداف المشتركة.

كما لفت البيان إلى أن اتفاق القادة المشاركين في الاجتماع على دعمهم للتوصل إلى حل دائم وعادل للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، على أساس حل الدولتين.

الأردن

وذكر الملك عبد الله: “نحن دول تتشارك بشرق المتوسط، وبرأيي أننا سنلعب دوراً أساسياً في التعاون الموسع، ليس في بلاد الشام وشرق المتوسط فحسب، بل أيضاً في التعاون الدولي لأن هناك إمكانيات كثيرة”.

وأكمل: “هناك إمكانية للبناء على شراكتنا المميزة مع العراق ومصر، والتضافر مع هذين البلدين لبحث القضايا المشتركة (…) أتأمل أن تتطرق مباحثاتنا اليوم إلى هذين البلدين كجزء من التكامل الإقليمي الأوسع”.

مردفاً على صعيد المسألة الفلسطينية: “يمكننا بحث الدور الذي باستطاعتنا جميعاً القيام به لمحاولة التقريب بين جميع الجهات لإعادة إطلاق محادثات السلام”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit