بلينكن: “الكرة في ملعب إيران” والمحادثات النووية لن تستمر للأبد

بلينكن الكرة في ملعب إيران والمحادثات النووية لن تستمر للأبد

حذّر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن اليوم الخميس من أن المفاوضات لإنقاذ الاتفاق حول النووي الإيراني لا يمكن أن تستمرّ “إلى ما لا نهاية”، بعد خطاب ألقاه علي خامنئي عندما دعى الرئيس الجديد وحكومته لاستخلاص الدروس من حكومة روحاني وفريقه عندما قدّموا التنازلات للغرب حيث لا ينبغي إطلاقا ربط البرامج الداخلية بالمواكبة من قبل الغرب لانها ستفشل بالتاكيد. “تسنيم

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن
وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن

وقال بلينكن خلال مؤتمر صحافي أثناء زيارته إلى الكويت إنّ “الكرة في ملعب إيران، لقد أثبتنا بوضوح حسن نيّتنا وإرادتنا للعودة إلى الاحترام المتبادل” للاتفاق.

وأكد أن “إيران هي التي يجب أن تتخذ قراراً” مضيفاً “سنرى ما إذا كانت مستعدة لتتخذ القرارات اللازمة”. وحذّر من أن “المحادثات لا يمكن أن تستمرّ إلى ما لا نهاية”.

وبالتزامن، أكد الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن أنه مستعدّ للعودة إلى الاتفاق في حال عادت طهران إلى احترام القيود على برنامجها النووي. وتبدو المفاوضات متعثرة حتى تسلم الرئيس الإيراني الجديد المحافظ المتشدد ابراهيم رئيسي مهامه مطلع آب/أغسطس.

اقرأ المزيد: بريطانيا تمر بتغيّر بيئي مدمر

جدير بالذكر أن الولايات المتحدة وإيران بدأتا في نيسان/أبريل محادثات غير مباشرة في فيينا، عبر الدول الأطراف الأخرى في الاتفاق الدولي المبرم عام 2015 الذي من شأنه أن يمنع طهران من حيازة القنبلة الذرية. تهدف هذه المحادثات إلى إنقاذ الاتفاق الذي سحب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بلاده منه بشكل أحادي عام 2018.

ليفانت نيوز _ تسنيم _ أ ف ب

حذّر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن اليوم الخميس من أن المفاوضات لإنقاذ الاتفاق حول النووي الإيراني لا يمكن أن تستمرّ “إلى ما لا نهاية”، بعد خطاب ألقاه علي خامنئي عندما دعى الرئيس الجديد وحكومته لاستخلاص الدروس من حكومة روحاني وفريقه عندما قدّموا التنازلات للغرب حيث لا ينبغي إطلاقا ربط البرامج الداخلية بالمواكبة من قبل الغرب لانها ستفشل بالتاكيد. “تسنيم

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن
وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن

وقال بلينكن خلال مؤتمر صحافي أثناء زيارته إلى الكويت إنّ “الكرة في ملعب إيران، لقد أثبتنا بوضوح حسن نيّتنا وإرادتنا للعودة إلى الاحترام المتبادل” للاتفاق.

وأكد أن “إيران هي التي يجب أن تتخذ قراراً” مضيفاً “سنرى ما إذا كانت مستعدة لتتخذ القرارات اللازمة”. وحذّر من أن “المحادثات لا يمكن أن تستمرّ إلى ما لا نهاية”.

وبالتزامن، أكد الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن أنه مستعدّ للعودة إلى الاتفاق في حال عادت طهران إلى احترام القيود على برنامجها النووي. وتبدو المفاوضات متعثرة حتى تسلم الرئيس الإيراني الجديد المحافظ المتشدد ابراهيم رئيسي مهامه مطلع آب/أغسطس.

اقرأ المزيد: بريطانيا تمر بتغيّر بيئي مدمر

جدير بالذكر أن الولايات المتحدة وإيران بدأتا في نيسان/أبريل محادثات غير مباشرة في فيينا، عبر الدول الأطراف الأخرى في الاتفاق الدولي المبرم عام 2015 الذي من شأنه أن يمنع طهران من حيازة القنبلة الذرية. تهدف هذه المحادثات إلى إنقاذ الاتفاق الذي سحب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بلاده منه بشكل أحادي عام 2018.

ليفانت نيوز _ تسنيم _ أ ف ب

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit