بعد إيران.. حزب الله يُقر بمقتل مُتزعم بارز في سوريا

ميليشيا حزب الله تتمركز في الميادين
ميليشيا "حزب الله" \ أرشيفية

أقرّت وسائل إعلام لبنانية مقربة من ميليشيا حزب الله، اليوم السبت، بمقتل قيادي بارز يدعى عماد الأمين، وذلك في سوريا، وأتى ذلك بعد ساعات من إعلان المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن مقتل القيادي البارز في صفوف الحرس الثوري الإيراني، سيد أحمد قرشي، خلال الساعات الفائتة على الأراضي السورية أيضاً.

كما بيّن المرصد أن ظروف مقتل القيادي الإيراني تبقى مجهولة حتى اللحظة، ولا يعرف ما إذا كان قد قتل في الضربة الإسرائيلية الأخيرة على ريف حمص أو بظروف أخرى.

اقرأ أيضاً: إسرائيل تجدد غاراتها على معقل حزب الله في سوريا

ويعدّ القرشي أحد أهم قيادات ميليشيا “لواء فاطميون”، وهو إيراني الجنسية، ويتواجد في سوريا منذ العام 2013، وقد ساهم في العديد من العمليات العسكرية، برفقة قاسم سليماني القائد السابق لفيلق القدس.

هذا وكان قد وثق المرصد، في التاسع من يوليو الجاري، مقتل قيادي في الحرس الثوري الإيراني وهو إيراني الجنسية كذلك، نتيجة انفجار لغم استهدفه ضمن البادية الشرقية لحمص، ويرجح أن تنظيم داعش هو من قام بزرع اللغم في المنطقة، على اعتبارها ضمن المناطق التي ينشط فيها بشكل كبير جداً.

حزب الله

كما أن إسرائيل كانت نفّذت منذ مطلع العام الحالي، وحتى اليوم أكثر من 14 استهدافاً، سواء من خلال ضربات صاروخية أو جوية، أدت إلى إصابة وتدمير قرابة 41 هدفاً، ما بين مبان ومستودعات للأسلحة والذخائر ومقرات ومراكز وآليات إيرانية.

وقد تكررت الغارات الإسرائيلية على مناطق وسط سوريا، ليل الخميس الفائت، مستهدفة معقل ميليشيا حزب الله في منطقة القصير في محافظة حمص في ضربة هي الثانية خلال 48 ساعة.

ليفانت-وكالات

أقرّت وسائل إعلام لبنانية مقربة من ميليشيا حزب الله، اليوم السبت، بمقتل قيادي بارز يدعى عماد الأمين، وذلك في سوريا، وأتى ذلك بعد ساعات من إعلان المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن مقتل القيادي البارز في صفوف الحرس الثوري الإيراني، سيد أحمد قرشي، خلال الساعات الفائتة على الأراضي السورية أيضاً.

كما بيّن المرصد أن ظروف مقتل القيادي الإيراني تبقى مجهولة حتى اللحظة، ولا يعرف ما إذا كان قد قتل في الضربة الإسرائيلية الأخيرة على ريف حمص أو بظروف أخرى.

اقرأ أيضاً: إسرائيل تجدد غاراتها على معقل حزب الله في سوريا

ويعدّ القرشي أحد أهم قيادات ميليشيا “لواء فاطميون”، وهو إيراني الجنسية، ويتواجد في سوريا منذ العام 2013، وقد ساهم في العديد من العمليات العسكرية، برفقة قاسم سليماني القائد السابق لفيلق القدس.

هذا وكان قد وثق المرصد، في التاسع من يوليو الجاري، مقتل قيادي في الحرس الثوري الإيراني وهو إيراني الجنسية كذلك، نتيجة انفجار لغم استهدفه ضمن البادية الشرقية لحمص، ويرجح أن تنظيم داعش هو من قام بزرع اللغم في المنطقة، على اعتبارها ضمن المناطق التي ينشط فيها بشكل كبير جداً.

حزب الله

كما أن إسرائيل كانت نفّذت منذ مطلع العام الحالي، وحتى اليوم أكثر من 14 استهدافاً، سواء من خلال ضربات صاروخية أو جوية، أدت إلى إصابة وتدمير قرابة 41 هدفاً، ما بين مبان ومستودعات للأسلحة والذخائر ومقرات ومراكز وآليات إيرانية.

وقد تكررت الغارات الإسرائيلية على مناطق وسط سوريا، ليل الخميس الفائت، مستهدفة معقل ميليشيا حزب الله في منطقة القصير في محافظة حمص في ضربة هي الثانية خلال 48 ساعة.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit