بعد إغلاقها لأكثر من عام.. الجزائر تفتح الحدود البرية مع النيجر

الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون

أعلن الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، فتح الحدود البرية بين بلاده والنيجر بهدف تسهيل التبادلات التجارية بين البلدين.

وخلال لقاء صحفي مشترك لـ”تبون” مع نظيره النيجري محمد بازوم، عقب استقباله له بمقر رئاسة الجمهورية بالجزائر، عبر عن شكره للرئيس بازوم على “الزيارة الأخوية التي يقوم بها إلى الجزائر مع وفد هام جداً، شمل كافة القطاعات”.

كما أوضح الرئيس الجزائري أن المحادثات الأولية بين الطرفين أسفرت عن “اتفاق تام” بين البلدين على كل النقاط التي طرحها الطرف النيجري، والتي ترمي إلى “تعزيز التعاون في كل الميادين، على غرار الري والنفط والتبادل التجاري”، حسبما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية.

خريطة توضيحية

وكشف تبون عن اتفاق الطرفين على “فتح الحدود لتصدير المواد الجزائرية نحو النيجر واستيراد المواد النيجرية نحو الجزائر”، كما اتفقا على أن تكون هناك “سياسة واضحة” بالنسبة للنيجريين العاملين بالجزائر في مختلف القطاعات

اقرأ أيضاً: الجزائر.. تسعة قتلى و32 جريحاً في حادث ”’غرداية”

وكانت الجزائر أغلقت حدودها في 17 آذار/ مارس 2020 بعد ثلاثة أسابيع من اكتشاف أول إصابة بفيروس كورونا فيها.

وحول التعاون الأمني، أكد تبون على وجود “اتفاق تام” بين البلدين بشأنه، مشيراً إلى الموافقة على كل المقترحات التي تقدم بها الطرف النيجري.

الجزائر البالغ عدد سكّانها حوالى 44 مليون نسمة طردت منذ 2014 عشرات آلاف المهاجرين غير الشرعيين الآتين من النيجر ودول أخرى في غرب أفريقيا، بحسب الأمم المتحدة.

وتتعرّض السلطات الجزائرية بانتظام لانتقادات بسبب طريقة تعاملها مع المهاجرين الآتين من دول جنوب الصحراء الكبرى والذين يسعى قسم منهم للعبور بحراً إلى أوروبا.

وتقدّر منظمات غير حكومية أعداد المهاجرين المتحدّرين من غرب أفريقيا الموجودين حالياً في الجزائر بحوالي 100 ألف مهاجر.

ليفانت نيوز_ وكالة الأنباء الجزائرية

أعلن الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، فتح الحدود البرية بين بلاده والنيجر بهدف تسهيل التبادلات التجارية بين البلدين.

وخلال لقاء صحفي مشترك لـ”تبون” مع نظيره النيجري محمد بازوم، عقب استقباله له بمقر رئاسة الجمهورية بالجزائر، عبر عن شكره للرئيس بازوم على “الزيارة الأخوية التي يقوم بها إلى الجزائر مع وفد هام جداً، شمل كافة القطاعات”.

كما أوضح الرئيس الجزائري أن المحادثات الأولية بين الطرفين أسفرت عن “اتفاق تام” بين البلدين على كل النقاط التي طرحها الطرف النيجري، والتي ترمي إلى “تعزيز التعاون في كل الميادين، على غرار الري والنفط والتبادل التجاري”، حسبما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية.

خريطة توضيحية

وكشف تبون عن اتفاق الطرفين على “فتح الحدود لتصدير المواد الجزائرية نحو النيجر واستيراد المواد النيجرية نحو الجزائر”، كما اتفقا على أن تكون هناك “سياسة واضحة” بالنسبة للنيجريين العاملين بالجزائر في مختلف القطاعات

اقرأ أيضاً: الجزائر.. تسعة قتلى و32 جريحاً في حادث ”’غرداية”

وكانت الجزائر أغلقت حدودها في 17 آذار/ مارس 2020 بعد ثلاثة أسابيع من اكتشاف أول إصابة بفيروس كورونا فيها.

وحول التعاون الأمني، أكد تبون على وجود “اتفاق تام” بين البلدين بشأنه، مشيراً إلى الموافقة على كل المقترحات التي تقدم بها الطرف النيجري.

الجزائر البالغ عدد سكّانها حوالى 44 مليون نسمة طردت منذ 2014 عشرات آلاف المهاجرين غير الشرعيين الآتين من النيجر ودول أخرى في غرب أفريقيا، بحسب الأمم المتحدة.

وتتعرّض السلطات الجزائرية بانتظام لانتقادات بسبب طريقة تعاملها مع المهاجرين الآتين من دول جنوب الصحراء الكبرى والذين يسعى قسم منهم للعبور بحراً إلى أوروبا.

وتقدّر منظمات غير حكومية أعداد المهاجرين المتحدّرين من غرب أفريقيا الموجودين حالياً في الجزائر بحوالي 100 ألف مهاجر.

ليفانت نيوز_ وكالة الأنباء الجزائرية

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit