بعثات دبلوماسية في أفغانستان: هجوم طالبان يناقض تأييدها لتسوية ويجب وقفه

أفغانستان
أفغانستان

دعت نحو 15 بعثة دبلوماسية في أفغانستان في بيان، الاثنين، حركة طالبان إلى وقف هجومها المستمر في أنحاء البلاد، والذي يتعارض مع إعلان “دعمها بشدة لتسوية تفاوضية” للنزاع.

ووقع البيان كل من بعثة الاتحاد الأوروبي ومكتب الممثل المدني الأعلى لحلف شمال الأطلسي في أفغانستان، إضافة إلى سفارات ألمانيا وأستراليا وكندا وكوريا الجنوبية والدنمارك وإسبانيا والولايات المتحدة وفنلندا وفرنسا وإيطاليا واليابان وهولندا وتشيكيا وبريطانيا والسويد.

ودعا ممثلو البعثات الدبلوماسية إلى “إنهاء عاجل للهجوم العسكري المستمر لطالبان، والذي يعيق الجهود الرامية إلى التوصّل لحلّ تفاوضي للصراع”.

واعتبروا أن الهجوم الأخير يتناقض بشكل مباشر مع إعلان “دعمهم المؤكد لتسوية تفاوضية للنزاع ولعملية السلام في الدوحة”.” AFP

وندّد ممثلو البعثات الدبلوماسية أيضاً “باستمرار عمليات القتل التي تطال أهدافاً في أنحاء أفغانستان، وبتدمير البنى التحتية الحيوية والتهديدات وسواها من التدابير ضد المكاسب التي حققها الأفغان خلال السنوات العشرين الماضية، والتي أيّدناها بقوة”.

كما شجبوا “تجاهل سيادة القانون” والانتهاكات المتعلقة بحقوق المرأة والفتيات وبحرية التعبير والصحافة في المناطق التي سيطر عليها متمردو طالبان، بما يدحض تعهد زعيم الحركة في رسالته الأخيرة، لناحية احترام هذه المبادئ من جانب “الإمارة الإسلامية” المقبلة في كابول.

نحو اتفاق.. ولا وقف لإطلاق النار في العيد

إلى ذلك، قال رئيس المجلس الأعلى للسلام في أفغانستان، عبد الله عبد الله، الذي كان جزءاً من المحادثات،اليوم الاثنين، أن الاجتماعات بين القادة الأفغان وطالبان في الدوحة ناقشت سبل التوصل إلى تسوية سياسية لإنهاء الصراع.

وقال عبد الله على تويتر “اتفقنا على مواصلة المحادثات والسعي للتوصل إلى تسوية سياسية للأزمة الحالية وتجنب وقوع إصابات بين المدنيين وتسهيل المساعدات الإنسانية والإمدادات الطبية لمواجهة جائحة كوفيد -19″.”REUTERS

اقرأ المزيد: اشتباك على الحدود الهندية_الصينية.. ترنّح الاتفاق

وأضاف بيان لطالبان، في وقت متأخر من مساء الأحد: “اتفق الجانبان على ضرورة الإسراع في محادثات السلام من أجل إيجاد حل عادل ودائم للقضية الحالية في أفغانستان في أسرع وقت ممكن”.

في سبتمبر من العام الماضي، بدأت محادثات السلام بين طالبان والمحاورين الأفغان لكنها فشلت في إحراز أي تقدم.

كما نفى المتحدث باسم طالبان في الدوحة، محمد نعيم، تقارير إعلامية عن موافقة الحركة على وقف إطلاق النار في العيد مقابل إطلاق سراح سجنائها.

ليفانت نيوز _ رويترز _ أ ف ب