بالجملة.. الإخوان يخرجون من تركيا خشية التسليم

مصر تركيا الإخوان
مصر - تركيا - الإخوان \ مصدر الصورة: ليفانت نيوز

قال موقع سكاي نيوز عربية، نقلاً عن مصادر مصرية مطلعة، أن مجموعة من منتسبي تنظيم الإخوان المسلمين، غادروا تركيا خلال الأسبوع الماضي إلى دول أوروبية، فيما يتحضر آخرون لمغادرة البلاد خلال أيام، وذلك عقب إبلاغهم من جانب قيادات في التنظيم الدولي، عزم السلطات التركية تسليمهم للقاهرة، في إطار السعي لإحياء ملف المفاوضات المتوقف بين الجانبين. الإخوان 

لكن ذلك قد يكون وفق متابعين، خطة تركية لإنقاذ هؤلاء من التسليم لمصر، عبر التلميح لهم بضرورة مغادرة أراضيها، مما سيرفع الحرج عنها، بزعم أنهم لم يعودوا على أراضيها، رغم قدرتها على منع سفرهم لو أرادت أنقرة ذلك.

اقرأ أيضاً: 8 سنوات على ثورة المصريين.. ذكرى سقوط المشروع الإخواني الكبير

وبينت مصادر سكاي نيوز، أن ثلاثة من منتسبي التنظيم المطلوبين لدى القاهرة، غادروا إلى هولندا خلال الأسبوع الماضي، فيما يبحث العشرات عن وسيلة للسفر إلى أوروبا أو كندا، بيد أنهم يواجهون صعوبات نتيجة عدم توافر أوراق رسمية لديهم، خاصة أن غالبيتهم قد غادر مصر قبل سنوات بطرق غير شرعية ولا يحمل أوراقاً ثبوتية.

ونوّهت المصادر إلى أن السلطات التركية باشرت بالفعل مراجعة الأسماء المطلوبة لدى القضاء المصري، والتي سبق وقدمت بها مصر مجموعة نشرات لدى الإنتربول الدولي، مخمنةً ألا تقدم تركيا على تسليم القيادات البارزين، من مجموعة الصف الأول في التنظيم نتيجة التفاهمات مع التنظيم الدولي، بيد إنها ستقدم عناصر أخرى للقاهرة، كما سبق وقدمت محمد عبد الحفيظ، المتهم في قضية اغتيال النائب العام هشام بركات. الإخوان 

تركيا والإخوان

وشدّدت المصادر على أنّ حالة من الرعب تهيمن على عناصر التنظيم المتواجدين على الأراضي التركية في الوقت الراهن، مخافة توقيفهم وتسليمهم للقاهرة، لافتةً إلى أنّ مجموع الإخوان في تركيا قد تجاوز 20 ألفاً. الإخوان 

وأشارت المصادر إلى أنّ مجموعات سعت إلى التواصل مع قيادات التنظيم لمناقشة المساعدة في الخروج من تركيا، لكن دون جدوى، وهو ما دفعهم للقاء الحليف الأقوى للتنظيم، أيمن نور، الذي نصحهم بمغادرة البلاد بأقصى سرعة مرشحاً التوجه إلى ماليزيا، بيد أن منتسبي التنظيم لم يقبلوا ذلك خشية تسليمهم أيضاً، وطلبوا المساعدة في الحصول على أي أوراق ثبوتية للتوجه إلى دول أوروبية.

ليفانت-سكاي نيوز

قال موقع سكاي نيوز عربية، نقلاً عن مصادر مصرية مطلعة، أن مجموعة من منتسبي تنظيم الإخوان المسلمين، غادروا تركيا خلال الأسبوع الماضي إلى دول أوروبية، فيما يتحضر آخرون لمغادرة البلاد خلال أيام، وذلك عقب إبلاغهم من جانب قيادات في التنظيم الدولي، عزم السلطات التركية تسليمهم للقاهرة، في إطار السعي لإحياء ملف المفاوضات المتوقف بين الجانبين. الإخوان 

لكن ذلك قد يكون وفق متابعين، خطة تركية لإنقاذ هؤلاء من التسليم لمصر، عبر التلميح لهم بضرورة مغادرة أراضيها، مما سيرفع الحرج عنها، بزعم أنهم لم يعودوا على أراضيها، رغم قدرتها على منع سفرهم لو أرادت أنقرة ذلك.

اقرأ أيضاً: 8 سنوات على ثورة المصريين.. ذكرى سقوط المشروع الإخواني الكبير

وبينت مصادر سكاي نيوز، أن ثلاثة من منتسبي التنظيم المطلوبين لدى القاهرة، غادروا إلى هولندا خلال الأسبوع الماضي، فيما يبحث العشرات عن وسيلة للسفر إلى أوروبا أو كندا، بيد أنهم يواجهون صعوبات نتيجة عدم توافر أوراق رسمية لديهم، خاصة أن غالبيتهم قد غادر مصر قبل سنوات بطرق غير شرعية ولا يحمل أوراقاً ثبوتية.

ونوّهت المصادر إلى أن السلطات التركية باشرت بالفعل مراجعة الأسماء المطلوبة لدى القضاء المصري، والتي سبق وقدمت بها مصر مجموعة نشرات لدى الإنتربول الدولي، مخمنةً ألا تقدم تركيا على تسليم القيادات البارزين، من مجموعة الصف الأول في التنظيم نتيجة التفاهمات مع التنظيم الدولي، بيد إنها ستقدم عناصر أخرى للقاهرة، كما سبق وقدمت محمد عبد الحفيظ، المتهم في قضية اغتيال النائب العام هشام بركات. الإخوان 

تركيا والإخوان

وشدّدت المصادر على أنّ حالة من الرعب تهيمن على عناصر التنظيم المتواجدين على الأراضي التركية في الوقت الراهن، مخافة توقيفهم وتسليمهم للقاهرة، لافتةً إلى أنّ مجموع الإخوان في تركيا قد تجاوز 20 ألفاً. الإخوان 

وأشارت المصادر إلى أنّ مجموعات سعت إلى التواصل مع قيادات التنظيم لمناقشة المساعدة في الخروج من تركيا، لكن دون جدوى، وهو ما دفعهم للقاء الحليف الأقوى للتنظيم، أيمن نور، الذي نصحهم بمغادرة البلاد بأقصى سرعة مرشحاً التوجه إلى ماليزيا، بيد أن منتسبي التنظيم لم يقبلوا ذلك خشية تسليمهم أيضاً، وطلبوا المساعدة في الحصول على أي أوراق ثبوتية للتوجه إلى دول أوروبية.

ليفانت-سكاي نيوز

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit