باريس تتسلّم التحقيق في مصدر أموال رياض سلامة

رياض سلامة

حوّل التحقيق في مصدر الثروة التي يملكها في أوروبا حاكم المصرف المركزي اللبناني، رياض سلامة، إلى قضاة التحقيق في نيابة مكافحة الفساد في باريس، مطلع يوليو الجاري.

وشدد مصدر مطلع أن “النيابة الوطنية المالية فتحت في يوليو تحقيقاً قضائياً ضد +أكس+ بتهم تبييض الأموال في عصابة منظمة وتآمر جنائي”، فيما كانت نيابة مكافحة الفساد الفرنسية تجري تحقيقا أولياً منذ نهاية مايو الماضي، عقب شكويين تقدمت بهما جمعيات ضد سلامة وأوساطه، وهو مستهدف كذلك بتحقيقات في سويسرا وشكوى في بريطانيا.

اقرأ أيضاً: عودة الاحتجاجات إلى لبنان والجيش يدق ناقوس الخطر

ويستحوذ قضاة التحقيق في القسم المالي من محكمة باريس الذين جرى تعيينهم في هذا الملف، بصلاحيات تحقيق أوسع بشكل خاص في مجال التعاون الدولي وإمكانية مصادرة ممتلكات تعود للمتهمين.

من طرفه، ذكر المحامي بيار-أوليفييه سور وكيل الدفاع عن سلامة: “نتمنى فتح تحقيق قضائي يسمح لنا بالوصول إلى الملف”، وأردف: “نحن أول من تقدم بشكوى، بسبب بلاغات كاذبة ومحاولة الخداع في الحكم ضد المكتب الفرنسي الذي نشر التقرير الأول للتحقيقات”.

احتجاجات لبنان

والمدعيان على حاكم مصرف لبنان، هما كل من منظمة “شيربا” التي تنشط في مكافحة الجرائم المالية الكبرى، و”جمعية ضحايا الممارسات الاحتيالية والجرمية في لبنان”، التي كونها مودعون فقدوا أموالهم في الأزمة التي تعيشها البلاد منذ 2019.

ليفانت-وكالات

حوّل التحقيق في مصدر الثروة التي يملكها في أوروبا حاكم المصرف المركزي اللبناني، رياض سلامة، إلى قضاة التحقيق في نيابة مكافحة الفساد في باريس، مطلع يوليو الجاري.

وشدد مصدر مطلع أن “النيابة الوطنية المالية فتحت في يوليو تحقيقاً قضائياً ضد +أكس+ بتهم تبييض الأموال في عصابة منظمة وتآمر جنائي”، فيما كانت نيابة مكافحة الفساد الفرنسية تجري تحقيقا أولياً منذ نهاية مايو الماضي، عقب شكويين تقدمت بهما جمعيات ضد سلامة وأوساطه، وهو مستهدف كذلك بتحقيقات في سويسرا وشكوى في بريطانيا.

اقرأ أيضاً: عودة الاحتجاجات إلى لبنان والجيش يدق ناقوس الخطر

ويستحوذ قضاة التحقيق في القسم المالي من محكمة باريس الذين جرى تعيينهم في هذا الملف، بصلاحيات تحقيق أوسع بشكل خاص في مجال التعاون الدولي وإمكانية مصادرة ممتلكات تعود للمتهمين.

من طرفه، ذكر المحامي بيار-أوليفييه سور وكيل الدفاع عن سلامة: “نتمنى فتح تحقيق قضائي يسمح لنا بالوصول إلى الملف”، وأردف: “نحن أول من تقدم بشكوى، بسبب بلاغات كاذبة ومحاولة الخداع في الحكم ضد المكتب الفرنسي الذي نشر التقرير الأول للتحقيقات”.

احتجاجات لبنان

والمدعيان على حاكم مصرف لبنان، هما كل من منظمة “شيربا” التي تنشط في مكافحة الجرائم المالية الكبرى، و”جمعية ضحايا الممارسات الاحتيالية والجرمية في لبنان”، التي كونها مودعون فقدوا أموالهم في الأزمة التي تعيشها البلاد منذ 2019.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit