بإجمالي 10 ملايين يورو.. برلين ستُعيد بناء مرفأ بيروت

مرفأ بيروت

كشفت الحكومة الألمانية عن نيتها، دعم مشروع لإعادة إعمار مرفأ بيروت المدمر بإجمالي 10 ملايين يورو، لتمثل مدخل للنور بالنسبة للاقتصاد، عقب إعلان الرئيس المكلّف، سعد الحريري، اعتذاره عن تشكيل الحكومة.

ورجح خبراء الاقتصاد، أن تتطور أزمة اقتصاد لبنان، عقب اعتذار الحريري، أكثر فأكثر، فيما ذكر ناطق باسم وزارة التعاون الاقتصادية والتنمية الألمانية، الخميس، لوكالة الأنباء الألمانية، أن الأموال ستخدم الدعم المالي بغية المضي قدماً، في تنفيذ خطط مجموعة مؤسسات تحت قيادة شركة “إتش بي سي هامبورج بورت كوزالتينج” للاستشارات الخاصة بالموانئ.

اقرأ أيضاً: مسؤولون كبار أمام القضاء اللبناني بانفجار بيروت

ودمرت أجزاء كبيرة من الميناء ومناطق سكنية محيطة به، بعد انفجار وقع في مطلع أغسطس/ آب 2020، وأدى إلى مقتل أكثر من 190 شخصاً، فيما لم يحدث أي تقدم تقريبا منذ ذلك الحين في إعادة بناء المرفأ.

ويمر لبنان في أزمة اقتصادية ومالية، وينقص الحكومة الأموال بغية إعادة بناء الميناء بقدراتها الخاصة، بينما تنص خطط شركة الاستشارات على تحويل أجزاء من أرض الميناء السابق إلى منطقة جديدة بها عمارات سكنية، وشاطئ، ومتنزهات، ومطاعم.

صوامع مرفأ بيروت

ومن المرجح أن يدر بيع وتسويق تلك المنطقة نحو 2.5 مليار دولار (أي 2.1 مليار يورو)، وبغية تجنب الفساد، من المزمع ضخ تلك الأموال عن طريق صندوق ائتمان يجري الإشراف عليه بواسطة متخصصين دوليين. مرفأ بيروت

ليفانت-وكالات

كشفت الحكومة الألمانية عن نيتها، دعم مشروع لإعادة إعمار مرفأ بيروت المدمر بإجمالي 10 ملايين يورو، لتمثل مدخل للنور بالنسبة للاقتصاد، عقب إعلان الرئيس المكلّف، سعد الحريري، اعتذاره عن تشكيل الحكومة.

ورجح خبراء الاقتصاد، أن تتطور أزمة اقتصاد لبنان، عقب اعتذار الحريري، أكثر فأكثر، فيما ذكر ناطق باسم وزارة التعاون الاقتصادية والتنمية الألمانية، الخميس، لوكالة الأنباء الألمانية، أن الأموال ستخدم الدعم المالي بغية المضي قدماً، في تنفيذ خطط مجموعة مؤسسات تحت قيادة شركة “إتش بي سي هامبورج بورت كوزالتينج” للاستشارات الخاصة بالموانئ.

اقرأ أيضاً: مسؤولون كبار أمام القضاء اللبناني بانفجار بيروت

ودمرت أجزاء كبيرة من الميناء ومناطق سكنية محيطة به، بعد انفجار وقع في مطلع أغسطس/ آب 2020، وأدى إلى مقتل أكثر من 190 شخصاً، فيما لم يحدث أي تقدم تقريبا منذ ذلك الحين في إعادة بناء المرفأ.

ويمر لبنان في أزمة اقتصادية ومالية، وينقص الحكومة الأموال بغية إعادة بناء الميناء بقدراتها الخاصة، بينما تنص خطط شركة الاستشارات على تحويل أجزاء من أرض الميناء السابق إلى منطقة جديدة بها عمارات سكنية، وشاطئ، ومتنزهات، ومطاعم.

صوامع مرفأ بيروت

ومن المرجح أن يدر بيع وتسويق تلك المنطقة نحو 2.5 مليار دولار (أي 2.1 مليار يورو)، وبغية تجنب الفساد، من المزمع ضخ تلك الأموال عن طريق صندوق ائتمان يجري الإشراف عليه بواسطة متخصصين دوليين. مرفأ بيروت

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit