انفجار ضخم بمستودع للذخيرة يتبع للفصائل المعارضة في ريف إدلب

انفجار ضخم بمستودع للذخيرة يتبع للفصائل المعارضة في ريف إدلب
انفجار ضخم بمستودع للذخيرة يتبع للفصائل المعارضة في ريف إدلب

وقع انفجار عنيف صباح اليوم الاثنين، بمستودع للذخيرة والسلاح في قرية معراتا الشلف، شمال الريف الأدلبي وحتى  اللحظة لم ترد معلومات عن أسباب انفجار المستودع ولا لأي جهة عسكرية تابع.

وينتشر هناك “هيئة تحرير الشام” جبهة  النصرة سابقاً” ومجموعات متطرفة أخرى، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.

هيئة تحرير الشام

وفي سياق منفصل، اندلعت اشتباكات عنيفة بعد منتصف ليل الأحد-الاثنين، بين مسلحين مجهولين من جهة، وعناصر حاجز “الرام” التابع ل “هيئة تحرير الشام” من جهة أخرى، ويقع الحاجز على مفرق معرة صرين بمدينة إدلب، استمرت الاشتباكات لدقائق قبل أن يلوذ المهاجمون بالفرار، وسط معلومات عن سقوط جرحى في صفوف عناصر الحاجز.

اقرأ أيضاً: جرحى بينهم أطفال بقصف للقوات الموالية لتركيا على ريف حلب

سبق أن قتل طفل وأُصيب آخر برصاص طائش، في 23 الشهر الجاري، خلال اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة بين  عناصر من فصيل “تجمع دمشق” وشخص مسلح، في بلدة الفوعة قرب مدينة إدلب، وتشهد البلدة استنفاراً أمنياً لعناصر “هيئة تحرير الشام” جبهة النصرة سابقاً، وسط استمرار التوتر في الـبلدة.

ليفانت نيوز_ المرصد السوري

وقع انفجار عنيف صباح اليوم الاثنين، بمستودع للذخيرة والسلاح في قرية معراتا الشلف، شمال الريف الأدلبي وحتى  اللحظة لم ترد معلومات عن أسباب انفجار المستودع ولا لأي جهة عسكرية تابع.

وينتشر هناك “هيئة تحرير الشام” جبهة  النصرة سابقاً” ومجموعات متطرفة أخرى، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.

هيئة تحرير الشام

وفي سياق منفصل، اندلعت اشتباكات عنيفة بعد منتصف ليل الأحد-الاثنين، بين مسلحين مجهولين من جهة، وعناصر حاجز “الرام” التابع ل “هيئة تحرير الشام” من جهة أخرى، ويقع الحاجز على مفرق معرة صرين بمدينة إدلب، استمرت الاشتباكات لدقائق قبل أن يلوذ المهاجمون بالفرار، وسط معلومات عن سقوط جرحى في صفوف عناصر الحاجز.

اقرأ أيضاً: جرحى بينهم أطفال بقصف للقوات الموالية لتركيا على ريف حلب

سبق أن قتل طفل وأُصيب آخر برصاص طائش، في 23 الشهر الجاري، خلال اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة بين  عناصر من فصيل “تجمع دمشق” وشخص مسلح، في بلدة الفوعة قرب مدينة إدلب، وتشهد البلدة استنفاراً أمنياً لعناصر “هيئة تحرير الشام” جبهة النصرة سابقاً، وسط استمرار التوتر في الـبلدة.

ليفانت نيوز_ المرصد السوري

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit