انطلاق أولى رحلات الطيران من تل أبيب لمراكش

انطلاق أولى رحلات الطيران من تل أبيب لمراكش
انطلاق أولى رحلات الطيران من تل أبيب لمراكش

اطلقت شركتا الطيران الإسرائيليتان “العال ويسرإير”، اليوم الأحد، أولى الرحلات السياحية المباشرة إلى مدينة مراكش المغربية، في ظل إعادة العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسرائيل. تل أبيب

وأقلعت أول رحلة طيران سياحية مباشرة، انطلاقاً من مطار بن غوريون في تل أبيب إلى مدينة مراكش، وتستغرق الرحلة من إسرائيل إلى المغرب حوالي خمس ساعات ونصف إلى ست ساعات. وستسّير الشركتان رحلاتهما للمغرب بواقع ثلاث مرات أسبوعياً.

وقال مسؤولون مغاربة إنه بالإضافة إلى هاتين الشركتين ستبدأ شركة ثالثة وهي “أركيا” رحلاتها إلى المغرب، في الرابع من أغسطس المقبل، بحسب رويترز.

وستربط هذه الرحلات مباشرة بين تل أبيب ومراكش والدار البيضاء في خطوة تهدف إلى جذب “38 ألف سائح إسرائيلي إلى المغرب مع نهاية العام الحالي، في حين تتولى شركة الخطوط الملكية المغربية جلب 12 ألف سائح إسرائيلي مع نهاية 2021”.

ويراهن المغرب على الإسرائيليين من أصول مغربية، والذين يقدر عددهم بنحو مليون إسرائيلي. ويطمح أيضاً إلى جلب 200 ألف إسرائيلي بحلول 2022.

وقبل أيام أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لبيد، أنه سيزور المغرب أوائل الشهر المقبل، بعد تدشين خطوط الطيران بين البلدين. ومن المقرر أن تعقبها زيارة لوزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة لإسرائيل.

ويقول مسؤولون إن الوضع الوبائي في المغرب يشهد منحى تصاعدياً، منذ يونيو، بسبب “تخفيف الإجراءات الاحترازية”. وبلغ عدد الإصابات بكوفيد-19 حتى اليوم 575162.

اقرأ أيضاً: منذ 1976.. الإمارات تتربّع على عرش الاستثمارات العربية في المغرب

وكان المغرب أعاد العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل بعد اتفاق ثلاثي مغربي إسرائيلي أميركي، في العاشر من ديسمبر الماضي، أعادت بموجبه الرباط علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل مقابل اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب على إقليم الصحراء الغربية المتنازع عليه مع جبهة البوليساريو منذ عام 1976.

وفي وقت سابق، أغلق المغرب مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط عام 2000 إثر اندلاع “الانتفاضة الفلسطينية الثانية”.

ليفانت نيوز_ رويترز

اطلقت شركتا الطيران الإسرائيليتان “العال ويسرإير”، اليوم الأحد، أولى الرحلات السياحية المباشرة إلى مدينة مراكش المغربية، في ظل إعادة العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسرائيل. تل أبيب

وأقلعت أول رحلة طيران سياحية مباشرة، انطلاقاً من مطار بن غوريون في تل أبيب إلى مدينة مراكش، وتستغرق الرحلة من إسرائيل إلى المغرب حوالي خمس ساعات ونصف إلى ست ساعات. وستسّير الشركتان رحلاتهما للمغرب بواقع ثلاث مرات أسبوعياً.

وقال مسؤولون مغاربة إنه بالإضافة إلى هاتين الشركتين ستبدأ شركة ثالثة وهي “أركيا” رحلاتها إلى المغرب، في الرابع من أغسطس المقبل، بحسب رويترز.

وستربط هذه الرحلات مباشرة بين تل أبيب ومراكش والدار البيضاء في خطوة تهدف إلى جذب “38 ألف سائح إسرائيلي إلى المغرب مع نهاية العام الحالي، في حين تتولى شركة الخطوط الملكية المغربية جلب 12 ألف سائح إسرائيلي مع نهاية 2021”.

ويراهن المغرب على الإسرائيليين من أصول مغربية، والذين يقدر عددهم بنحو مليون إسرائيلي. ويطمح أيضاً إلى جلب 200 ألف إسرائيلي بحلول 2022.

وقبل أيام أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لبيد، أنه سيزور المغرب أوائل الشهر المقبل، بعد تدشين خطوط الطيران بين البلدين. ومن المقرر أن تعقبها زيارة لوزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة لإسرائيل.

ويقول مسؤولون إن الوضع الوبائي في المغرب يشهد منحى تصاعدياً، منذ يونيو، بسبب “تخفيف الإجراءات الاحترازية”. وبلغ عدد الإصابات بكوفيد-19 حتى اليوم 575162.

اقرأ أيضاً: منذ 1976.. الإمارات تتربّع على عرش الاستثمارات العربية في المغرب

وكان المغرب أعاد العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل بعد اتفاق ثلاثي مغربي إسرائيلي أميركي، في العاشر من ديسمبر الماضي، أعادت بموجبه الرباط علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل مقابل اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب على إقليم الصحراء الغربية المتنازع عليه مع جبهة البوليساريو منذ عام 1976.

وفي وقت سابق، أغلق المغرب مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط عام 2000 إثر اندلاع “الانتفاضة الفلسطينية الثانية”.

ليفانت نيوز_ رويترز

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit