انتقدت فيلماً عن الانقلاب المزعوم فاعتقلتها السلطات التركية

انتقدت فيلماً عن الانقلاب المزعوم فاعتقلتها السلطات التركية
التركية الناشطة على مواقع التواصل الاجتماعي “بوجا”

اعتقلت السلطات التركية الناشطة على مواقع التواصل الاجتماعي “بوجا”، وذلك بسبب انتقادها لفيلم “وقت الشفق 7/15”، الذي يتحدث عن أحداث الانقلاب، منتصف يوليو 2016.

وأعلنت بينار كاراجوز أو “بوجا” مثلما تُعرف، أنه تم اعتقالها، حيث جاء شرطيان إلى منزلها، واعتقلوها ونقلوها إلى مركز الشرطة.

وبوجا التي اعتقلت من قبل، مراراً وتكراراً، كانت انتقدت أحداث فيلم “وقت الشفق 7/15” من خلال تدوينة على حسابها على تويتر.

وتساءلت بوجا في التدوينة التي نشرتها، إن كان الفيلم يتضمن مشاهد لقطع رؤوس الجنود الأتراك بوحشية أم لا، مما أثار غضب نظام أردوغان.

وتابعت بوجا: “أرجو أن تخبر الشباب الجاهلين بما تعرض له الجنود الذين كانوا هناك دون معرفة ما حدث”.

بينار كاراجوز أو “بوجا” ناشطة تركية

يذكر أن عشرات الجنود الذين جاؤوا إلى جسر البوسفور ليلة الانقلاب بناء على أوامر قادتهم للتصدي لهجوم إرهابي كبير تم قتلهم بالسحق وقطع الرؤوس على يد مدنيين.

وكشفت الاعترافات التي أدلت بها أسماء من داخل النظام، مثل زعيم المافيا سادات بكر، أن أردوغان وشركاءه السياسيين دبروا انقلابا مفبركا من خلال خداع طلاب الأكاديمية العسكرية وإرسالهم إلى جسر البوسفور ليتصدوا لهجوم إرهابي كبير من جانب، ومن جانب آخر وزعوا أسلحة على مليشياتهم المدنية ودعا أردوغان المواطنين المدنيين للنزول إلى الشوارع لكي يقع صراع مسلح بين هذه الأطراف ويتم إقناع الرأي العام بوقوع محاولة انقلابية حقيقية.

وفي عام 2017، اعتقلت الشرطة التركية مخرجاً بارزاً (علي أوجي) على خلفية إعداد فيلماً مثيراً للجدل يظهر فيه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تحت تهديد السلاح خلال محاولة انقلاب، بحسب ما أوردت وسائل الاعلام التركية، الخميس.

اقرأ المزيد: مهرجان كان سيمنح سعفته الذهبية اليوم

لم يعرض الفيلم “أويانيس” (نهضة) بعد في الصالات لكن شريطه الترويجي أثار الجدل في الذكرى الأولى لانقلاب 15 تموز/ يوليو الفاشل.

ويظهر الشريط الترويجي لفيلم “أويانيس” مشاهد لمقتل أسرة أردوغان، لا سيما زوجته أمينة وابنه بلال، في منزلهم في منطقة كيسيكلي في إسطنبول فيما يظهر أردوغان تحت تهديد السلاح.

ليفانت نيوز _ SOZCU

اعتقلت السلطات التركية الناشطة على مواقع التواصل الاجتماعي “بوجا”، وذلك بسبب انتقادها لفيلم “وقت الشفق 7/15”، الذي يتحدث عن أحداث الانقلاب، منتصف يوليو 2016.

وأعلنت بينار كاراجوز أو “بوجا” مثلما تُعرف، أنه تم اعتقالها، حيث جاء شرطيان إلى منزلها، واعتقلوها ونقلوها إلى مركز الشرطة.

وبوجا التي اعتقلت من قبل، مراراً وتكراراً، كانت انتقدت أحداث فيلم “وقت الشفق 7/15” من خلال تدوينة على حسابها على تويتر.

وتساءلت بوجا في التدوينة التي نشرتها، إن كان الفيلم يتضمن مشاهد لقطع رؤوس الجنود الأتراك بوحشية أم لا، مما أثار غضب نظام أردوغان.

وتابعت بوجا: “أرجو أن تخبر الشباب الجاهلين بما تعرض له الجنود الذين كانوا هناك دون معرفة ما حدث”.

بينار كاراجوز أو “بوجا” ناشطة تركية

يذكر أن عشرات الجنود الذين جاؤوا إلى جسر البوسفور ليلة الانقلاب بناء على أوامر قادتهم للتصدي لهجوم إرهابي كبير تم قتلهم بالسحق وقطع الرؤوس على يد مدنيين.

وكشفت الاعترافات التي أدلت بها أسماء من داخل النظام، مثل زعيم المافيا سادات بكر، أن أردوغان وشركاءه السياسيين دبروا انقلابا مفبركا من خلال خداع طلاب الأكاديمية العسكرية وإرسالهم إلى جسر البوسفور ليتصدوا لهجوم إرهابي كبير من جانب، ومن جانب آخر وزعوا أسلحة على مليشياتهم المدنية ودعا أردوغان المواطنين المدنيين للنزول إلى الشوارع لكي يقع صراع مسلح بين هذه الأطراف ويتم إقناع الرأي العام بوقوع محاولة انقلابية حقيقية.

وفي عام 2017، اعتقلت الشرطة التركية مخرجاً بارزاً (علي أوجي) على خلفية إعداد فيلماً مثيراً للجدل يظهر فيه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تحت تهديد السلاح خلال محاولة انقلاب، بحسب ما أوردت وسائل الاعلام التركية، الخميس.

اقرأ المزيد: مهرجان كان سيمنح سعفته الذهبية اليوم

لم يعرض الفيلم “أويانيس” (نهضة) بعد في الصالات لكن شريطه الترويجي أثار الجدل في الذكرى الأولى لانقلاب 15 تموز/ يوليو الفاشل.

ويظهر الشريط الترويجي لفيلم “أويانيس” مشاهد لمقتل أسرة أردوغان، لا سيما زوجته أمينة وابنه بلال، في منزلهم في منطقة كيسيكلي في إسطنبول فيما يظهر أردوغان تحت تهديد السلاح.

ليفانت نيوز _ SOZCU

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit