النظام السوري يتبادل الأسرى مع فصيل “السلطان مراد” الموالي لتركيا

تبادل اسرى

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بإجراء عملية تبادل أسرى، يوم أمس، بين قوات النظام السوري من جهة، وفرقة “السطان مُراد” من جهة أخرى.

وجرت عملية التبادل عبر معبر أبو الزندين، الواقع قرب مدينة الباب في ريف حلب الشرقي، حيث جرى الإفراج عن 5 معتقلين من قبل النظام السوري، مقابل 5 آخرين أفرجت عنهم فرقة “السطان مُراد” التي منعت وسائل الإعلام من دخول المعبر وتغطية عملية التبادل.

ولم يتسنَّ للمرصد السوري معرفة هوية المفرج عنهم من كلا الطرفين، وما إذا كانوا مدنيين أم عسكريين، وتفاصيل أُخرى حول اعتقالهم.

الفصائل التركية

وكانت قد وقعت في شهر مايو/ أيار الماضي، عملية تبادل أسرى مشابهة، بين قوات النظام السوري والفصائل الموالية لتركيا.

وشملت عملية التبادل تلك، الإفراج عن امرأة وشابين وآخرين كانوا معتقلين لدى قوات النظام السوري، مقابل الإفراج عن عدد من أسرى قوات النظام في سجون الفصائل، إضافة لوجود جثث، حيث تمت العملية في معبر أبو الزندين في ريف مدينة الباب شرقي حلب، وبإشراف الهلال الأحمر السوري.

في سياق متصل، شهد ريف حلب قصفاً صاروخياً مكثفًاً، نفذته الفصائل المسلحة الموالية لتركيا، واستهدف ناحية العريمة الغربي والشمالي في الريف الغربي لمدينة منبج.

وتزامن القصف مع اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والخفيفة اندلعت على محاور الدندنية والجاموسية بين الفصائل الموالية لتركيا من جهة، وقوات “مجلس منبج العسكري” من جهة أُخرى، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.

اقرأ المزيد: القوات التركية تقصف محيط “تل رفعت”.. ومقتل أحد عناصر “السلطان مراد”

وكانت المنطقة قد شهدت قبل يومين، مقتل 3 عناصر من فرقة السلطان مراد الموالية لتركيا، وإصابة 2 آخرين بجروح متفاوتة، نتيجة تسللهم إلى مواقع مجلس منبج العسكري على محور قرية الشيخ ناصر شمال غرب منبج، في حين دارت اشتباكات بين عناصر مجلس منبح العسكري من جهة، والفصائل الموالية لتركيا على المحاور القريبة من قرية الشيخ ناصر، وسط استمرار الاشتباكات المتقطعة حتى وقت متأخر من مساء يوم الخميس.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بإجراء عملية تبادل أسرى، يوم أمس، بين قوات النظام السوري من جهة، وفرقة “السطان مُراد” من جهة أخرى.

وجرت عملية التبادل عبر معبر أبو الزندين، الواقع قرب مدينة الباب في ريف حلب الشرقي، حيث جرى الإفراج عن 5 معتقلين من قبل النظام السوري، مقابل 5 آخرين أفرجت عنهم فرقة “السطان مُراد” التي منعت وسائل الإعلام من دخول المعبر وتغطية عملية التبادل.

ولم يتسنَّ للمرصد السوري معرفة هوية المفرج عنهم من كلا الطرفين، وما إذا كانوا مدنيين أم عسكريين، وتفاصيل أُخرى حول اعتقالهم.

الفصائل التركية

وكانت قد وقعت في شهر مايو/ أيار الماضي، عملية تبادل أسرى مشابهة، بين قوات النظام السوري والفصائل الموالية لتركيا.

وشملت عملية التبادل تلك، الإفراج عن امرأة وشابين وآخرين كانوا معتقلين لدى قوات النظام السوري، مقابل الإفراج عن عدد من أسرى قوات النظام في سجون الفصائل، إضافة لوجود جثث، حيث تمت العملية في معبر أبو الزندين في ريف مدينة الباب شرقي حلب، وبإشراف الهلال الأحمر السوري.

في سياق متصل، شهد ريف حلب قصفاً صاروخياً مكثفًاً، نفذته الفصائل المسلحة الموالية لتركيا، واستهدف ناحية العريمة الغربي والشمالي في الريف الغربي لمدينة منبج.

وتزامن القصف مع اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والخفيفة اندلعت على محاور الدندنية والجاموسية بين الفصائل الموالية لتركيا من جهة، وقوات “مجلس منبج العسكري” من جهة أُخرى، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.

اقرأ المزيد: القوات التركية تقصف محيط “تل رفعت”.. ومقتل أحد عناصر “السلطان مراد”

وكانت المنطقة قد شهدت قبل يومين، مقتل 3 عناصر من فرقة السلطان مراد الموالية لتركيا، وإصابة 2 آخرين بجروح متفاوتة، نتيجة تسللهم إلى مواقع مجلس منبج العسكري على محور قرية الشيخ ناصر شمال غرب منبج، في حين دارت اشتباكات بين عناصر مجلس منبح العسكري من جهة، والفصائل الموالية لتركيا على المحاور القريبة من قرية الشيخ ناصر، وسط استمرار الاشتباكات المتقطعة حتى وقت متأخر من مساء يوم الخميس.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit