المعارضة الإيرانية: ندعو بايدن لاتخاذ إجراءات صارمة ضد منتهكي حقوق الإنسان

انتهاكات إيران

قدّم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، تقريراً عن وضع حقوق الإنسان في إيران إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية، قال إن سجل طهران “لا يزال مقلقًا للغاية”. وأوضح “معوقات سيادة القانون وضعف آليات العدالة والمساءلة تؤدي إلى الإفلات من العقاب، وتديم انتهاكات (حقوق الإنسان) الحالية وتزيد من مخاطر الانتهاكات في المستقبل”.

فيما رفض سفير إيران لدى الأمم المتحدة في جنيف إسماعيل حمانه، تقرير غوتيريش ووصفه بأنه مسيّس ومتحيز ومليء بالمزاعم التي لا أساس لها.

وقال ممثلو مجموعات حقوق الشتات الإيراني إن نداءات المعارضين المقيمين في إيران للحصول على مزيد من المساعدة من إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لم تسفر عن إجراءات ملموسة تذكر في الدول الست أشهر منذ أن تولى بايدن منصبه في 20 يناير.

وعندما سُئل المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس عن رأي الولايات المتحدة في فوز إيران بمقعد في لجنة الأمم المتحدة لوضع المرأة، وصف إيران بأنها من بين “الدول التي لديها سجلات مقلقة للغاية”.

وكان قد حث معارضون مقيمون في إيران إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، على بذل المزيد من الجهد لمحاسبة المسؤولين الإيرانيين على انتهاكاتهم الحقوقية واسعة النطاق، وفقاً لموقع “صوت أميركا”.

انتهاكات إيران

ووجه السجينان السياسيان الإيرانيان السابقان، عباس وحيديان شاهرودي ومحمد نقباخت، المناشدات عبر رسائل فيديو من إيران إلى مؤتمر في نادي الصحافة الوطني بواشنطن يوم الأربعاء، نظمه موقع أخبار الشتات الإيراني AVA Today.

وقال شاهرودي: “أنا شخصياً أعتقد أن الرئيس جو بايدن يتفهم معاناتنا ومخاوفنا”. وأضاف: “المعارضة الإيرانية تطلب منك عدم توفير الموارد المالية التي تجعل البقاء الاقتصادي للقيادة الإيرانية ممكنًا. نطلب أيضًا أن تلاحق مسؤولي النظام الذين ينتهكون حقوق الإنسان من خلال منعهم وعائلاتهم من العمل والازدهار في الدول الغربية”.

ودعا نقباخت، الذي تحدث من أصفهان، إدارة بايدن إلى وضع قضايا حقوق الإنسان على رأس أي مفاوضات مع إيران. وقال “استخدام حقوق الإنسان للضغط على النظام سيؤدي إلى نتائج لأنهم غير قادرين على قمع الأمة بأكملها”.

المزيد بومبيو: واشنطن ستحاسب من يرتكب الانتهاكات بحق المتظاهرين الإيرانيين

وتابع: “إذا تجاهلت حقوق الإنسان أو قللت من أهميتها، فسيعاني الشعب الإيراني من خسائر لا يمكن تعويضها ويفقد الثقة في الشعب الأميركي”.

ليفانت – وكالات

قدّم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، تقريراً عن وضع حقوق الإنسان في إيران إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية، قال إن سجل طهران “لا يزال مقلقًا للغاية”. وأوضح “معوقات سيادة القانون وضعف آليات العدالة والمساءلة تؤدي إلى الإفلات من العقاب، وتديم انتهاكات (حقوق الإنسان) الحالية وتزيد من مخاطر الانتهاكات في المستقبل”.

فيما رفض سفير إيران لدى الأمم المتحدة في جنيف إسماعيل حمانه، تقرير غوتيريش ووصفه بأنه مسيّس ومتحيز ومليء بالمزاعم التي لا أساس لها.

وقال ممثلو مجموعات حقوق الشتات الإيراني إن نداءات المعارضين المقيمين في إيران للحصول على مزيد من المساعدة من إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لم تسفر عن إجراءات ملموسة تذكر في الدول الست أشهر منذ أن تولى بايدن منصبه في 20 يناير.

وعندما سُئل المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس عن رأي الولايات المتحدة في فوز إيران بمقعد في لجنة الأمم المتحدة لوضع المرأة، وصف إيران بأنها من بين “الدول التي لديها سجلات مقلقة للغاية”.

وكان قد حث معارضون مقيمون في إيران إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، على بذل المزيد من الجهد لمحاسبة المسؤولين الإيرانيين على انتهاكاتهم الحقوقية واسعة النطاق، وفقاً لموقع “صوت أميركا”.

انتهاكات إيران

ووجه السجينان السياسيان الإيرانيان السابقان، عباس وحيديان شاهرودي ومحمد نقباخت، المناشدات عبر رسائل فيديو من إيران إلى مؤتمر في نادي الصحافة الوطني بواشنطن يوم الأربعاء، نظمه موقع أخبار الشتات الإيراني AVA Today.

وقال شاهرودي: “أنا شخصياً أعتقد أن الرئيس جو بايدن يتفهم معاناتنا ومخاوفنا”. وأضاف: “المعارضة الإيرانية تطلب منك عدم توفير الموارد المالية التي تجعل البقاء الاقتصادي للقيادة الإيرانية ممكنًا. نطلب أيضًا أن تلاحق مسؤولي النظام الذين ينتهكون حقوق الإنسان من خلال منعهم وعائلاتهم من العمل والازدهار في الدول الغربية”.

ودعا نقباخت، الذي تحدث من أصفهان، إدارة بايدن إلى وضع قضايا حقوق الإنسان على رأس أي مفاوضات مع إيران. وقال “استخدام حقوق الإنسان للضغط على النظام سيؤدي إلى نتائج لأنهم غير قادرين على قمع الأمة بأكملها”.

المزيد بومبيو: واشنطن ستحاسب من يرتكب الانتهاكات بحق المتظاهرين الإيرانيين

وتابع: “إذا تجاهلت حقوق الإنسان أو قللت من أهميتها، فسيعاني الشعب الإيراني من خسائر لا يمكن تعويضها ويفقد الثقة في الشعب الأميركي”.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit