المرصد السوري يكشف المزيد حول الدواعش المُعتقلين بدير الزور

التحالف الدولي طائرة مسيّرة استهدفت موقعاً تابعاً لنا كوردستان دون أضرار

أثارت مساهمة 8 مروحيات عسكرية تابعة لقوات التحالف الدولي، في تنفيذ عملية القبض على قياديين هامين في تنظيم داعش الإرهابي، بريف دير الزور ليل الاثنين-الثلاثاء، استفسارات حول هوية المستهدفين، الذين يبدو أنهم يعتبرون صيداً ثميناً للتحالف.

وتبعاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن قوات التحالف الدولي نفذت عقب منتصف ليلة الاثنين، عملية إنزال في قرية الزر بريف دير الزور الشرقي، عبر 8 مروحيات، من ضمنها ناقلة جند، اعتقلت عبرها مسؤول سابق بديوان الصحة بولاية الفرات ضمن تنظيم داعش، ومتزعم ثان في التنظيم من أبناء بلدة البوليل.

اقرأ أيضاُ: خلال شهر.. أكثر من 20 هجوماً داعشياً على قسد

وأفصح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، خلال حوار مع موقع “سكاي نيوز عربية” عن معلومات إضافية حول العملية، وعن هوية المتزعمين الداعشيين المحتجزين، خلال عملية الإنزال الجوي الكبيرة لقوات التحالف الدولي.

وذكر عبد الرحمن: “القياديان الداعشيان المعتقلان، هما المدعو أبو عبد الله وهو سوري الجنسية من قرية البوليل، والثاني اسمه حسين العلي، لكن لا نعرف تماماً هل هو عراقي الجنسية أم سوري، وهو مسؤول ديوان الصحة في ولاية الفرات، وكانا موجودين في بيت المدعو مزعل الذيب في قرية الزر بريف دير الزور، والذي قام التحالف بتفجيره بعد انتهاء العملية، وهو لم يكن موجودا داخل منزله”.

وبيّن عبد الرحمن أنه “حسب شهادات الأهالي والمتعاونين هناك، لم تشارك قوات سوريا الديمقراطية في العملية التي اقتصرت على قوات التحالف الدولي”، وأفصح مدير المرصد أنه “في صباح اليوم عادت طائرة تابعة للتحالف الدولي ومعها أحد المعتقلين، الذي دلّ قوات التحالف على مكان تخزين أسلحة لداعش في تلك المنطقة المستهدفة، حيث قامت قوات التحالف بحفر الموقع ونبشه، ومصادرة الأسلحة المخبأة”.

دير الزور.. التحالف الدولي يعتقل قياديين في داعش بمشاركة 8 مروحيات

ويعتقد عبد الرحمن أن: “هذا العدد الكبير من المروحيات، وإحداها خاصة بنقل الجنود، يشير إلى أهمية العملية التي تمت وخطورتها”.

وتبعاً لمصادر محلية من المنطقة فضلت عدم الكشف عن هويتها، صرحت لموقع “سكاي نيوز عربية”، فإن العملية جرت وفق معلومات استخباراتية دقيقة، حيث يتعاون الكثير من أهالي تلك المناطق مع قوات التحالف الدولي، بيد إن البعض منهم يتعاون كذلك وفي نفس الوقت، مع خلايا داعش النائمة المتوزعة هناك كعملاء مزدوجين وفق وصف تلك المصادر، ما يؤدي أحياناً إلى تضارب المعلومات الاستخباراتية، وإخفاق واجهاض عمليات عديدة ضد مسلحي تنظيم داعش الإرهابي.

ليفانت-سكاي نيوز

أثارت مساهمة 8 مروحيات عسكرية تابعة لقوات التحالف الدولي، في تنفيذ عملية القبض على قياديين هامين في تنظيم داعش الإرهابي، بريف دير الزور ليل الاثنين-الثلاثاء، استفسارات حول هوية المستهدفين، الذين يبدو أنهم يعتبرون صيداً ثميناً للتحالف.

وتبعاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن قوات التحالف الدولي نفذت عقب منتصف ليلة الاثنين، عملية إنزال في قرية الزر بريف دير الزور الشرقي، عبر 8 مروحيات، من ضمنها ناقلة جند، اعتقلت عبرها مسؤول سابق بديوان الصحة بولاية الفرات ضمن تنظيم داعش، ومتزعم ثان في التنظيم من أبناء بلدة البوليل.

اقرأ أيضاُ: خلال شهر.. أكثر من 20 هجوماً داعشياً على قسد

وأفصح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، خلال حوار مع موقع “سكاي نيوز عربية” عن معلومات إضافية حول العملية، وعن هوية المتزعمين الداعشيين المحتجزين، خلال عملية الإنزال الجوي الكبيرة لقوات التحالف الدولي.

وذكر عبد الرحمن: “القياديان الداعشيان المعتقلان، هما المدعو أبو عبد الله وهو سوري الجنسية من قرية البوليل، والثاني اسمه حسين العلي، لكن لا نعرف تماماً هل هو عراقي الجنسية أم سوري، وهو مسؤول ديوان الصحة في ولاية الفرات، وكانا موجودين في بيت المدعو مزعل الذيب في قرية الزر بريف دير الزور، والذي قام التحالف بتفجيره بعد انتهاء العملية، وهو لم يكن موجودا داخل منزله”.

وبيّن عبد الرحمن أنه “حسب شهادات الأهالي والمتعاونين هناك، لم تشارك قوات سوريا الديمقراطية في العملية التي اقتصرت على قوات التحالف الدولي”، وأفصح مدير المرصد أنه “في صباح اليوم عادت طائرة تابعة للتحالف الدولي ومعها أحد المعتقلين، الذي دلّ قوات التحالف على مكان تخزين أسلحة لداعش في تلك المنطقة المستهدفة، حيث قامت قوات التحالف بحفر الموقع ونبشه، ومصادرة الأسلحة المخبأة”.

دير الزور.. التحالف الدولي يعتقل قياديين في داعش بمشاركة 8 مروحيات

ويعتقد عبد الرحمن أن: “هذا العدد الكبير من المروحيات، وإحداها خاصة بنقل الجنود، يشير إلى أهمية العملية التي تمت وخطورتها”.

وتبعاً لمصادر محلية من المنطقة فضلت عدم الكشف عن هويتها، صرحت لموقع “سكاي نيوز عربية”، فإن العملية جرت وفق معلومات استخباراتية دقيقة، حيث يتعاون الكثير من أهالي تلك المناطق مع قوات التحالف الدولي، بيد إن البعض منهم يتعاون كذلك وفي نفس الوقت، مع خلايا داعش النائمة المتوزعة هناك كعملاء مزدوجين وفق وصف تلك المصادر، ما يؤدي أحياناً إلى تضارب المعلومات الاستخباراتية، وإخفاق واجهاض عمليات عديدة ضد مسلحي تنظيم داعش الإرهابي.

ليفانت-سكاي نيوز

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit