الكويت تنفي مزاعم وجود “لوبي إماراتي” يحرض عليها دولياً

الكويت تنفي مزاعم وجود لوبي إماراتي يحرض عليها دولياً
الكويت تنفي مزاعم وجود "لوبي إماراتي" يحرض عليها دولياً

نفت وزارة الخارجية الكويتية، مساء أمس الجمعة، ما ادّعته تقارير صحفية حول وجود “لوبي إماراتي” يحرّض عليها دولياً، مؤكدة في بيان نشر على حسابها بتويتر، نفيها القاطع لصحة ما تناقلته بعض مواقع التواصل الاجتماعي حول ذلك.

ولفتت الخارجية الكويتية إلى أن الخبر المزعوم، قد أشار إلى اسم عضو في البرلمان الأوروبي “غير صحيح وغير موجود”.

وأكدت الكويت على العلاقات الأخوية المتميزة التي تربط بين البلدين وقيادتهما وشعبيهما الشقيقين، مشيدة بمستوى التنسيق المستمر بين بعثة دولة الكويت وبعثة دولة الإمارات العربية المتحدة الدبلوماسية في بروكسل، وسعيهما المشترك للعمل معاً في خدمة البلدين وسياستهما الخارجية.

كانت  تقارير صحفية نشرها موقع “الإمارات ليكس” تزعم أنّ لوبياً شكلته الإمارات في بروكسل لمهاجمة الكويت وكان آخر جهوده “إصدار مذكرة انتقاد أوروبية لحقوق الإنسان فيها”، وزعم الموقع أن تحركات لوبي الإمارات ركزت خصوصاً على عضو البرمان الأوروبي “إرنست أورتاسون” عبر علاقة مشبوهة بين الطرفين قادت لاتخاذ موقف أوروبي سلبي من الكويت.

اقرأ أيضاً: في حدث تاريخي.. الإمارات تفتتح سفارتها في إسرائيل

وادّعى أنّ التحركات ضد الكويت قادها المدعو رمضان أبو جزر الرجل المقرب من محمد دحلان، مستشار ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد.

جاء في مذكرة أصدرها أعضاء في البرلمان الأوروبي انتقاد ما وصفتها “المشاكل المستمرة في الكويت فيما يتعلق بمجتمع البدون”.

وادّعت المذكرة أنّ سكان في الكويت يواجهون “تمييزاً مستمراً وسوء معاملة، حيث لا يُحرم البدون من الجنسية فحسب، بل يُحرمون أيضاً من الحصول على الحقوق الأساسية، مثل التعليم العام والرعاية الصحية والتوظيف القانوني”.

وزعمت المذكرة أن قوانين الجنسية “مقيدة” في الكويت بحيث تحرم الأم الكويتية من تمريرها الجنسية الكويتية لطفلها، أي الأطفال المولودين من أم كويتية وأب من البدون محرومون من الجنسية، وفقاً للموقع نفسه.

 ليفانت نيوز_ وزارة الخارجية الكويتية

نفت وزارة الخارجية الكويتية، مساء أمس الجمعة، ما ادّعته تقارير صحفية حول وجود “لوبي إماراتي” يحرّض عليها دولياً، مؤكدة في بيان نشر على حسابها بتويتر، نفيها القاطع لصحة ما تناقلته بعض مواقع التواصل الاجتماعي حول ذلك.

ولفتت الخارجية الكويتية إلى أن الخبر المزعوم، قد أشار إلى اسم عضو في البرلمان الأوروبي “غير صحيح وغير موجود”.

وأكدت الكويت على العلاقات الأخوية المتميزة التي تربط بين البلدين وقيادتهما وشعبيهما الشقيقين، مشيدة بمستوى التنسيق المستمر بين بعثة دولة الكويت وبعثة دولة الإمارات العربية المتحدة الدبلوماسية في بروكسل، وسعيهما المشترك للعمل معاً في خدمة البلدين وسياستهما الخارجية.

كانت  تقارير صحفية نشرها موقع “الإمارات ليكس” تزعم أنّ لوبياً شكلته الإمارات في بروكسل لمهاجمة الكويت وكان آخر جهوده “إصدار مذكرة انتقاد أوروبية لحقوق الإنسان فيها”، وزعم الموقع أن تحركات لوبي الإمارات ركزت خصوصاً على عضو البرمان الأوروبي “إرنست أورتاسون” عبر علاقة مشبوهة بين الطرفين قادت لاتخاذ موقف أوروبي سلبي من الكويت.

اقرأ أيضاً: في حدث تاريخي.. الإمارات تفتتح سفارتها في إسرائيل

وادّعى أنّ التحركات ضد الكويت قادها المدعو رمضان أبو جزر الرجل المقرب من محمد دحلان، مستشار ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد.

جاء في مذكرة أصدرها أعضاء في البرلمان الأوروبي انتقاد ما وصفتها “المشاكل المستمرة في الكويت فيما يتعلق بمجتمع البدون”.

وادّعت المذكرة أنّ سكان في الكويت يواجهون “تمييزاً مستمراً وسوء معاملة، حيث لا يُحرم البدون من الجنسية فحسب، بل يُحرمون أيضاً من الحصول على الحقوق الأساسية، مثل التعليم العام والرعاية الصحية والتوظيف القانوني”.

وزعمت المذكرة أن قوانين الجنسية “مقيدة” في الكويت بحيث تحرم الأم الكويتية من تمريرها الجنسية الكويتية لطفلها، أي الأطفال المولودين من أم كويتية وأب من البدون محرومون من الجنسية، وفقاً للموقع نفسه.

 ليفانت نيوز_ وزارة الخارجية الكويتية
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit