الغنوشي يعتصم أمام البرلمان التونسي المطوّق من الجيش

الغنوشي
الغنوشي

اعتصم رئيس مجلس النواب التونسي، المجمد راشد الغنوشي، مع عدد من النواب أمام مقر البرلمان في العاصمة تونس، صباح الاثنين، بعدما منعه الجيش من الدخول إلى المبنى.

وتوجه الغنوشي، وهو زعيم حركة النهضة، ونواب آخرون إلى مقر المجلس المغلق منذ فجر الاثنين، إلا أن قوة من الجيش منعتهم من الدخول بناء على “تعليمات”.

وحسب مقطع فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي، تجادل النواب الممنوعون من دخول البرلمان ومعهم الغنوشي، مع قوة من الجيش عند مدخل مقر المجلس.

وحاول النواب إقناع القوة بإفساح الطريق، لكن الرد جاءهم صارماً بأن “التعليمات أن مجلس النواب مغلق”.

توعّد الرئيس التونسي، قيس سعيد، في كلمة ألقاها من شارع الحبيب بورقيبة، فجر اليوم ”البعض بدفع الثمن باهظاً”. وقال “من سرق أموال الشعب ويحاول الهروب أنّى له الهروب.. من هم الذين يملكون الأموال ويريدون تجويع الشعب؟”.

أضاف قائلاً: ”لا أريد أن تسيل قطرة دم واحدة، من يوجّه سلاحاً غير السلاح الشرعي سيقابل بالسلاح، لكن لا أريد أن تسيل قطرة دم واحدة”، وكرر قائلاً: ”ما حصل ليس انقلاباً.. فليقرأوا معنى الانقلاب”.

وكان الرئيس التونسي، قيس سعيّد، قرر، مساء الأحد، تجميد كل سلطات البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه، كما قرر إقالة حكومة هشام المشيشي وتشكيل حكومة يعين رئيسها.

وخلال اجتماع طارئ للقيادات الأمنية والعسكرية، قال سعيّد إن “قرارته تأتي عملاً بأحكام الدستور، وهدفها إنقاذ تونس والحيلولة دون العبث بالأرواح ومقدرات الدولة”.

ليفانت نيوز_  العربية ليفانت

اعتصم رئيس مجلس النواب التونسي، المجمد راشد الغنوشي، مع عدد من النواب أمام مقر البرلمان في العاصمة تونس، صباح الاثنين، بعدما منعه الجيش من الدخول إلى المبنى.

وتوجه الغنوشي، وهو زعيم حركة النهضة، ونواب آخرون إلى مقر المجلس المغلق منذ فجر الاثنين، إلا أن قوة من الجيش منعتهم من الدخول بناء على “تعليمات”.

وحسب مقطع فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي، تجادل النواب الممنوعون من دخول البرلمان ومعهم الغنوشي، مع قوة من الجيش عند مدخل مقر المجلس.

وحاول النواب إقناع القوة بإفساح الطريق، لكن الرد جاءهم صارماً بأن “التعليمات أن مجلس النواب مغلق”.

توعّد الرئيس التونسي، قيس سعيد، في كلمة ألقاها من شارع الحبيب بورقيبة، فجر اليوم ”البعض بدفع الثمن باهظاً”. وقال “من سرق أموال الشعب ويحاول الهروب أنّى له الهروب.. من هم الذين يملكون الأموال ويريدون تجويع الشعب؟”.

أضاف قائلاً: ”لا أريد أن تسيل قطرة دم واحدة، من يوجّه سلاحاً غير السلاح الشرعي سيقابل بالسلاح، لكن لا أريد أن تسيل قطرة دم واحدة”، وكرر قائلاً: ”ما حصل ليس انقلاباً.. فليقرأوا معنى الانقلاب”.

وكان الرئيس التونسي، قيس سعيّد، قرر، مساء الأحد، تجميد كل سلطات البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه، كما قرر إقالة حكومة هشام المشيشي وتشكيل حكومة يعين رئيسها.

وخلال اجتماع طارئ للقيادات الأمنية والعسكرية، قال سعيّد إن “قرارته تأتي عملاً بأحكام الدستور، وهدفها إنقاذ تونس والحيلولة دون العبث بالأرواح ومقدرات الدولة”.

ليفانت نيوز_  العربية ليفانت

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit