الدولار يستقر في أعلى سعر له منذ نيسان الماضي

الدولار والعملات الأسيوية إلى هبوط ضعيف بعد بيانات تضخم ضعيفة
مصدر: shutterstock

يقفز الدولار اليوم ليحوم في سعر هو الأعلى منذ نيسان الماضي. واستقر مؤشر الدولار عند 92.920 في بداية الأسبوع، بعيدًا عن أعلى مستوى في أكثر من 3 أشهر سجله الأسبوع الماضي عند 93.194. وما يزال مرتفعاً بحوالي 3.8٪ من أدنى مستوى في الآونة الأخيرة سجله في 25 مايو، حيث عزز الاقتصاد الأميركي المتحسن التوقعات حول بدء الفيدرالي تقليص شراء الأصول في وقت مبكر من هذا العام. 

ويتوقع بنك الكومنولث الأسترالي أن يستمر الدولار في تعزيز مكاسبه هذا الأسبوع على خلفية احتمال تحرك بنك الاحتياطي الفيدرالي نحو التقليص التدريجي للتيسير النقدي في ختام اجتماعه الذي ينتهي الأربعاء.

الدولار واليورو

ويمثل ارتفاع الإصابات بفيروس كوفيد-19 في الولايات المتحدة خطراً على مثل هذه التوقعات، بعد أن بث مجلس الاحتياطي الفيدرالي في اجتماعه الأخير، في 16 يونيو، إشارة على أن فيروس كورونا عبء على الاقتصاد. “رويترز

وحقق مؤشر الدولار مكاسب بنسبة 0.2٪، الأسبوع الماضي، مستفيدًا من الطلب على الملاذ الآمن وسط مخاوف من أن تؤدي زيادة الإصابات بمتغير دلتا سريع الانتشار إلى عرقلة الانتعاش العالمي، لكنه قلص هذه المكاسب مع ارتفاع قوي للأسهم.

اقرأ المزيد: غانا تُعاني من اتساع العجز في حسابها الجاري

وتم تداول الدولار اليوم عند 1.17655 لكل يورو، بالقرب من أعلى مستوى سجله، الأسبوع الماضي، عند 1.1752 دولار، وهو مستوى لم يشاهد منذ 5 أبريل، ومقابل 110.56 ين، مقترباً من الذروة، يوم الجمعة، عند 110.58، وهو أعلى مستوى منذ 14 يوليو.

وتم تداول الجنيه البريطاني عند 1.3745 دولار، دون تغيّر كبير عن الأسبوع الماضي، عندما ارتد إلى 1.3787 دولار من أدنى مستوى في ستة أشهر تقريباً عند 1.35725 دولار، لمسه قبل يومين فقط.

ليفانت نيوز _  رويترز

يقفز الدولار اليوم ليحوم في سعر هو الأعلى منذ نيسان الماضي. واستقر مؤشر الدولار عند 92.920 في بداية الأسبوع، بعيدًا عن أعلى مستوى في أكثر من 3 أشهر سجله الأسبوع الماضي عند 93.194. وما يزال مرتفعاً بحوالي 3.8٪ من أدنى مستوى في الآونة الأخيرة سجله في 25 مايو، حيث عزز الاقتصاد الأميركي المتحسن التوقعات حول بدء الفيدرالي تقليص شراء الأصول في وقت مبكر من هذا العام. 

ويتوقع بنك الكومنولث الأسترالي أن يستمر الدولار في تعزيز مكاسبه هذا الأسبوع على خلفية احتمال تحرك بنك الاحتياطي الفيدرالي نحو التقليص التدريجي للتيسير النقدي في ختام اجتماعه الذي ينتهي الأربعاء.

الدولار واليورو

ويمثل ارتفاع الإصابات بفيروس كوفيد-19 في الولايات المتحدة خطراً على مثل هذه التوقعات، بعد أن بث مجلس الاحتياطي الفيدرالي في اجتماعه الأخير، في 16 يونيو، إشارة على أن فيروس كورونا عبء على الاقتصاد. “رويترز

وحقق مؤشر الدولار مكاسب بنسبة 0.2٪، الأسبوع الماضي، مستفيدًا من الطلب على الملاذ الآمن وسط مخاوف من أن تؤدي زيادة الإصابات بمتغير دلتا سريع الانتشار إلى عرقلة الانتعاش العالمي، لكنه قلص هذه المكاسب مع ارتفاع قوي للأسهم.

اقرأ المزيد: غانا تُعاني من اتساع العجز في حسابها الجاري

وتم تداول الدولار اليوم عند 1.17655 لكل يورو، بالقرب من أعلى مستوى سجله، الأسبوع الماضي، عند 1.1752 دولار، وهو مستوى لم يشاهد منذ 5 أبريل، ومقابل 110.56 ين، مقترباً من الذروة، يوم الجمعة، عند 110.58، وهو أعلى مستوى منذ 14 يوليو.

وتم تداول الجنيه البريطاني عند 1.3745 دولار، دون تغيّر كبير عن الأسبوع الماضي، عندما ارتد إلى 1.3787 دولار من أدنى مستوى في ستة أشهر تقريباً عند 1.35725 دولار، لمسه قبل يومين فقط.

ليفانت نيوز _  رويترز

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit