الخط الساخن يعود للعمل بين الكوريتين

الخط الساخن يعود للعمل بين الكوريتين
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ورئيس كوريا الجنوبية مون جاي. ص. أرشيفية

قطعت بيونغ يانغ بشكل أحادي القنوات الرسميّة مع سيوول في حزيران/يونيو 2020 بعد تنديدها بمنشورات مناهضة لها قالت أنّ ناشطين أرسلوها إلى الشمال.

لكن اليوم يتفق حكّام طرفي الجزيرة على إعادة قنوات الاتّصال المتوقفة وفق بيان اليوم الثلاثاء، ووافق الزعماء على شحن العلاقات وتحسينها بعد عامين ونصف من الجمود.

من جهته، قال مكتب رئيس كوريا الجنوبية مون جاي أن “الزعيمين اتفقا أيضا على استعادة الثقة المتبادلة بين الكوريتين في أقرب وقت ممكن والمضي قدما في العلاقة مرة أخرى”.

وفي إفادة تلفزيونية، قال بارك سو هيون المتحدث باسم البيت الأزرق أن الزعيمين اتفقا على “استعادة الثقة المتبادلة وتطوير علاقاتهما مرة أخرى في أسرع وقت ممكن”. وقال بارك أن الكوريتين أعادت فتح قنوات الاتصال في وقت لاحق صباح الثلاثاء.

North Korea's leader Kim Jong Un (L) shakes hands with South Korea's President Moon Jae-in (R) at the Military Demarcation Line that divides their countries ahead of their summit at the truce village of Panmunjom on April 27, 2018.(AFP PHOTO / Korea Summit Press Pool / Korea Summit Press Pool)

وجاء وقف قنوات الاتصال على الرغم من ثلاث قمم بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ورئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن عام 2018. لكن في إعلان مفاجئ، قال الجانبان إن كل قنوات الاتصال أعيدت صباح الثلاثاء.

وذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أنه “وفقاً للاتفاق الذي تم التوصل إليه بين القادة، اتخذ الشمال والجنوب إجراءً لإعادة تشغيل كل خطوط الاتصال بين الكوريتين اعتبارا من الساعة 10:00 في 27 تموز/يوليو”. ” يونهاب

وقالت يونهاب: “الآن، ترغب الأمة الكورية بأكملها في رؤية العلاقات بين الشمال والجنوب تتعافى من الانتكاسة والركود في أقرب وقت ممكن”.

اقرأ المزيد: واشنطن تُغادر العراق.. عقب 18 عاماً من التدخل العسكري

وكان الزعيم كيم هدد منذ فشل القمة الثانية مع دونالد ترامب الرئيس الأميركي السابق أنه ماضٍ في تعزيز الترسانة النووية وبناء أسلحة أكثر تطوراً إذا لم ترفع أميركا العقوبات.

يذكر أن سوء الإدارة وأضرار العواصف وإغلاق الحدود خلال جائحة فيروس كورونا إلى مزيد من استنزاف اقتصاد كوريا الشمالية. ويتمركز حوالي 28500 جندي أمريكي في كوريا الجنوبية لردع أي عدوان محتمل من كوريا الشمالية.

 

ليفانت نيوز _ يونهاب

قطعت بيونغ يانغ بشكل أحادي القنوات الرسميّة مع سيوول في حزيران/يونيو 2020 بعد تنديدها بمنشورات مناهضة لها قالت أنّ ناشطين أرسلوها إلى الشمال.

لكن اليوم يتفق حكّام طرفي الجزيرة على إعادة قنوات الاتّصال المتوقفة وفق بيان اليوم الثلاثاء، ووافق الزعماء على شحن العلاقات وتحسينها بعد عامين ونصف من الجمود.

من جهته، قال مكتب رئيس كوريا الجنوبية مون جاي أن “الزعيمين اتفقا أيضا على استعادة الثقة المتبادلة بين الكوريتين في أقرب وقت ممكن والمضي قدما في العلاقة مرة أخرى”.

وفي إفادة تلفزيونية، قال بارك سو هيون المتحدث باسم البيت الأزرق أن الزعيمين اتفقا على “استعادة الثقة المتبادلة وتطوير علاقاتهما مرة أخرى في أسرع وقت ممكن”. وقال بارك أن الكوريتين أعادت فتح قنوات الاتصال في وقت لاحق صباح الثلاثاء.

North Korea's leader Kim Jong Un (L) shakes hands with South Korea's President Moon Jae-in (R) at the Military Demarcation Line that divides their countries ahead of their summit at the truce village of Panmunjom on April 27, 2018.(AFP PHOTO / Korea Summit Press Pool / Korea Summit Press Pool)

وجاء وقف قنوات الاتصال على الرغم من ثلاث قمم بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ورئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن عام 2018. لكن في إعلان مفاجئ، قال الجانبان إن كل قنوات الاتصال أعيدت صباح الثلاثاء.

وذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أنه “وفقاً للاتفاق الذي تم التوصل إليه بين القادة، اتخذ الشمال والجنوب إجراءً لإعادة تشغيل كل خطوط الاتصال بين الكوريتين اعتبارا من الساعة 10:00 في 27 تموز/يوليو”. ” يونهاب

وقالت يونهاب: “الآن، ترغب الأمة الكورية بأكملها في رؤية العلاقات بين الشمال والجنوب تتعافى من الانتكاسة والركود في أقرب وقت ممكن”.

اقرأ المزيد: واشنطن تُغادر العراق.. عقب 18 عاماً من التدخل العسكري

وكان الزعيم كيم هدد منذ فشل القمة الثانية مع دونالد ترامب الرئيس الأميركي السابق أنه ماضٍ في تعزيز الترسانة النووية وبناء أسلحة أكثر تطوراً إذا لم ترفع أميركا العقوبات.

يذكر أن سوء الإدارة وأضرار العواصف وإغلاق الحدود خلال جائحة فيروس كورونا إلى مزيد من استنزاف اقتصاد كوريا الشمالية. ويتمركز حوالي 28500 جندي أمريكي في كوريا الجنوبية لردع أي عدوان محتمل من كوريا الشمالية.

 

ليفانت نيوز _ يونهاب

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit