الجيش الليبي وموسكو: نؤكد ضرورة إجلاء القوات الأجنبية والمُرتزقة

الجيش الليبي

كشف الجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، اليوم الأحد، عن نجاح المحادثات التي عقدها وفدها في العاصمة الروسية، موسكو.

أتى ذلك في بيان عرضته إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي عبر صفحتها في “فيسبوك”، وذلك نقلاً عن رئيس الوفد الفريق، خيري التميمي، مدير مكتب المشير حفتر والعضو في لجنة “5+5” العسكرية الليبية.

اقرأ أيضاً: الاتحاد الأوروبي لإضعاف نفوذ تركيا في ليبيا.. خطة لبعثة عسكرية

ووفق البيان، فقد أوضح الفريق التميمي، أن “اجتماعات موسكو كانت مثمرة”، وأردف المسؤول العسكري أن الجانب الروسي أكد خلال تلك الاجتماعات، على “دعمه للاستقرار في ليبيا وضرورة إجلاء القوات الأجنبية والمرتزقة وتفكيك المجموعات المسلحة، وذلك وفق اتفاقية جنيف الخاصة بوقف إطلاق النار، ووفقاً لما توصلت إليه لجنة 5+5 العسكرية”.

وذكر أن موسكو أكدت كذلك على أهمية إجراء الانتخابات الليبية في موعدها المحدد، في 24 ديسمبر المقبل.

الجيش الليبي

هذا وكان قد دعا وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في نهاية يونيو الماضي، إلى إشراك كل القوى المعنية في عملية تسوية الأزمة الليبية بما في ذلك قيادة “الجيش الوطني الليبي” وممثلي النظام السابق في البلاد.

وقال لافروف، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي، مولود تشاووش أغلو، عقب محادثات بينهما في أنطاليا: “أكدنا دعمنا للجهود التي يتم اتخاذها في مصلحة التوصل بأسرع وقت ممكن إلى حل سلمي للأزمة الليبية تحت رعاية الأمم المتحدة، وأعربنا عن الاستعداد لمساعدة أجهزة السلطة الجديدة التي تم تشكيلها، في مارس من هذا العام، في إجراء الاستفتاء حول الدستور وتنظيم الانتخابات العامة، المقررة في 24 ديسمبر”.

وتابع لافروف: “نريد أن يتم تنفيذ الاتفاقات التي جرى التوصل إليها في الخريف الماضي بجنيف، الأمر الذي يشمل تشكيل أسس قانونية للإصلاح الدستوري، وإجراء الانتخابات، ويجب القيام بذلك في غضون الجدول الزمني المحدد للتمكن من تنظيم التصويت، في أواخر ديسمبر، مثلما اتفق الليبيون بأنفسهم على ذلك”.

ليفانت-وكالات

كشف الجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، اليوم الأحد، عن نجاح المحادثات التي عقدها وفدها في العاصمة الروسية، موسكو.

أتى ذلك في بيان عرضته إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي عبر صفحتها في “فيسبوك”، وذلك نقلاً عن رئيس الوفد الفريق، خيري التميمي، مدير مكتب المشير حفتر والعضو في لجنة “5+5” العسكرية الليبية.

اقرأ أيضاً: الاتحاد الأوروبي لإضعاف نفوذ تركيا في ليبيا.. خطة لبعثة عسكرية

ووفق البيان، فقد أوضح الفريق التميمي، أن “اجتماعات موسكو كانت مثمرة”، وأردف المسؤول العسكري أن الجانب الروسي أكد خلال تلك الاجتماعات، على “دعمه للاستقرار في ليبيا وضرورة إجلاء القوات الأجنبية والمرتزقة وتفكيك المجموعات المسلحة، وذلك وفق اتفاقية جنيف الخاصة بوقف إطلاق النار، ووفقاً لما توصلت إليه لجنة 5+5 العسكرية”.

وذكر أن موسكو أكدت كذلك على أهمية إجراء الانتخابات الليبية في موعدها المحدد، في 24 ديسمبر المقبل.

الجيش الليبي

هذا وكان قد دعا وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في نهاية يونيو الماضي، إلى إشراك كل القوى المعنية في عملية تسوية الأزمة الليبية بما في ذلك قيادة “الجيش الوطني الليبي” وممثلي النظام السابق في البلاد.

وقال لافروف، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي، مولود تشاووش أغلو، عقب محادثات بينهما في أنطاليا: “أكدنا دعمنا للجهود التي يتم اتخاذها في مصلحة التوصل بأسرع وقت ممكن إلى حل سلمي للأزمة الليبية تحت رعاية الأمم المتحدة، وأعربنا عن الاستعداد لمساعدة أجهزة السلطة الجديدة التي تم تشكيلها، في مارس من هذا العام، في إجراء الاستفتاء حول الدستور وتنظيم الانتخابات العامة، المقررة في 24 ديسمبر”.

وتابع لافروف: “نريد أن يتم تنفيذ الاتفاقات التي جرى التوصل إليها في الخريف الماضي بجنيف، الأمر الذي يشمل تشكيل أسس قانونية للإصلاح الدستوري، وإجراء الانتخابات، ويجب القيام بذلك في غضون الجدول الزمني المحدد للتمكن من تنظيم التصويت، في أواخر ديسمبر، مثلما اتفق الليبيون بأنفسهم على ذلك”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit