التفجيرات والاقتتال.. لا تُفارق عفرين منذ 3 سنوات

عفرين مشفى الشفاء

شهدت مدينة عفرين، صباح اليوم الأحد، انفجاراً عنيفاً ناتج عن إلصاق عبوة ناسفة بأسفل سيارة من نوع سنتافيه، كانت مركونة في أخر أوتوستراد شارع الفيلات جانب مشفى ديرسم.

وذكرت مصادر محلية لـ ليفانت نيوز، أن السيارة التي تم تفخيخها، تعود لمراسل قناة الجزيرة مباشر القطرية، المدعو قصي الأحمد، مما تسبب في إلحاق أضرار مادية بالمحال التجارية والسيارات المركونة على جانبي الطريق وإصابة مدني بجروح.

اقرأ أيضاً: خلافاً على منزل لمُهجر.. اقتتال في عفرين

وفي ظل حالة من الفلتان الأمني وانعدام الأمن والاستقرار في مدينة عفرين، تستمر عمليات التفجيرات بشكل دائم في المدينة، حيث قامت أيضاً فرق الهندسة التابعة لمليشيات أنقرة المسماة بـ“الجيش الوطني السوري”، بتفكيك عبوة ناسفة أخرى كانت معدة للتفجير على طريق قرية ترندة عقب التفجير الذي وقع جانب مشفى ديرسم، والتي يمكن إرجاعها إلى اقتتال المليشيات على مناطق النفوذ والحصص. ال تفجيرات 

هذا وجاء التفجير بعد مرور أقل من 24 ساعة، على اندلاع اشتباكات عنيفة بين مجموعتين مسلحتين في ناحية راجو، نتيجة خلافهم على أملاك السكان الكُرد المهجرين، ما تسبب في أضرار مادية كبيرة، وأدى إلى وقوع عدد من القتلى والجرحى نتيجة حدة الاشتباكات.

واحتلت أنقرة وميلشياتها السورية المسماة بـ“الجيش الوطني السوري” في آذار العام 2018، عقب شهرين من المعارك الضارية، التي فقد فيها مئات المقاتلين الكرد من وحدات حماية الشعب والمرأة، إضافة إلى قوات سوريا الديمقراطية، حياتهم، نتيجة ضراوة الهجوم، الذي استخدام 72 طائرة حربية في أول يوم للغزو بتاريخ العشرين من يناير 2018. 

ليفانت – خاص

شهدت مدينة عفرين، صباح اليوم الأحد، انفجاراً عنيفاً ناتج عن إلصاق عبوة ناسفة بأسفل سيارة من نوع سنتافيه، كانت مركونة في أخر أوتوستراد شارع الفيلات جانب مشفى ديرسم.

وذكرت مصادر محلية لـ ليفانت نيوز، أن السيارة التي تم تفخيخها، تعود لمراسل قناة الجزيرة مباشر القطرية، المدعو قصي الأحمد، مما تسبب في إلحاق أضرار مادية بالمحال التجارية والسيارات المركونة على جانبي الطريق وإصابة مدني بجروح.

اقرأ أيضاً: خلافاً على منزل لمُهجر.. اقتتال في عفرين

وفي ظل حالة من الفلتان الأمني وانعدام الأمن والاستقرار في مدينة عفرين، تستمر عمليات التفجيرات بشكل دائم في المدينة، حيث قامت أيضاً فرق الهندسة التابعة لمليشيات أنقرة المسماة بـ“الجيش الوطني السوري”، بتفكيك عبوة ناسفة أخرى كانت معدة للتفجير على طريق قرية ترندة عقب التفجير الذي وقع جانب مشفى ديرسم، والتي يمكن إرجاعها إلى اقتتال المليشيات على مناطق النفوذ والحصص. ال تفجيرات 

هذا وجاء التفجير بعد مرور أقل من 24 ساعة، على اندلاع اشتباكات عنيفة بين مجموعتين مسلحتين في ناحية راجو، نتيجة خلافهم على أملاك السكان الكُرد المهجرين، ما تسبب في أضرار مادية كبيرة، وأدى إلى وقوع عدد من القتلى والجرحى نتيجة حدة الاشتباكات.

واحتلت أنقرة وميلشياتها السورية المسماة بـ“الجيش الوطني السوري” في آذار العام 2018، عقب شهرين من المعارك الضارية، التي فقد فيها مئات المقاتلين الكرد من وحدات حماية الشعب والمرأة، إضافة إلى قوات سوريا الديمقراطية، حياتهم، نتيجة ضراوة الهجوم، الذي استخدام 72 طائرة حربية في أول يوم للغزو بتاريخ العشرين من يناير 2018. 

ليفانت – خاص

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit