الاقتصاد الألماني.. عودة إلى النمو

الاقتصاد الألماني عودة إلى النمو

سجّل الاقتصاد الألماني عودة إلى النمو في الفصل الثاني من العام، حسبما أظهرت أرقام رسمية الجمعة، بلغت نسبته 1,5 بالمئة مقارنة بمطلع العام. ويمثل ذلك ارتفاعا بنسبة 9,2 بالمئة بعد تكييف الأسعار مقارنة بالفترة نفسها العام الماضي، بحسب وكالة الإحصاء الألمانية ديستاتيس.

وأدى تفاقم جائحة كوفيد وتشديد القيود لمنع تفشيها، إلى انكماش الاقتصاد بنسبة 2,1 % في الأشهر الثلاثة الأولى من العام. ورفعت القيود مع تضاؤل أعداد الإصابات وتسريع وتيرة حملة التطعيم، ما سمح لمزيد من الشركات باستئناف العمل.اقتصاد ألماني

وقالت ديستاتيس إن ارتفاع الإنفاق الأسري والحكومي ساهم في معظم النمو المسجل في الربع الثاني. مع ذلك لا يزال أمام الاقتصاد الألماني مسافة طويلة قبل التعافي من الضربة التي تلقاها من الوباء.

وأضافت وكالة الإحصاء إن الناتج المحلي الإجمالي “لا يزال أقل بنسبة 3,4 بالمئة في الربع الثاني من 2021 مقارنة بالفصل الرابع من 2019، أي الفصل الذي سبق بدء أزمة فيروس كورونا”.

وتعاني ألمانيا في الفترة الحالية من عدة مشاكل اقتصادية بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد، وأيضًا المناخ الذي ساعد في غرق العديد من الولايات بسبب الفيضانات.

اقرأ المزيد: الولايات المتحدة ترد على مضايقة صحافيين أجانب في الصين

وفي سياق متصل، أظهرت بيانات من معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية اليوم الجمعة أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في ألمانيا ارتفع بواقع 2454 حالة ليصل المجموع إلى ثلاثة ملايين و766765 حالة.
وأظهرت البيانات وفاة 30 شخصا بالفيروس خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية ليرتفع الإجمالي إلى 91637 حالة.

ليفانت نيوز _ أ ف ب

سجّل الاقتصاد الألماني عودة إلى النمو في الفصل الثاني من العام، حسبما أظهرت أرقام رسمية الجمعة، بلغت نسبته 1,5 بالمئة مقارنة بمطلع العام. ويمثل ذلك ارتفاعا بنسبة 9,2 بالمئة بعد تكييف الأسعار مقارنة بالفترة نفسها العام الماضي، بحسب وكالة الإحصاء الألمانية ديستاتيس.

وأدى تفاقم جائحة كوفيد وتشديد القيود لمنع تفشيها، إلى انكماش الاقتصاد بنسبة 2,1 % في الأشهر الثلاثة الأولى من العام. ورفعت القيود مع تضاؤل أعداد الإصابات وتسريع وتيرة حملة التطعيم، ما سمح لمزيد من الشركات باستئناف العمل.اقتصاد ألماني

وقالت ديستاتيس إن ارتفاع الإنفاق الأسري والحكومي ساهم في معظم النمو المسجل في الربع الثاني. مع ذلك لا يزال أمام الاقتصاد الألماني مسافة طويلة قبل التعافي من الضربة التي تلقاها من الوباء.

وأضافت وكالة الإحصاء إن الناتج المحلي الإجمالي “لا يزال أقل بنسبة 3,4 بالمئة في الربع الثاني من 2021 مقارنة بالفصل الرابع من 2019، أي الفصل الذي سبق بدء أزمة فيروس كورونا”.

وتعاني ألمانيا في الفترة الحالية من عدة مشاكل اقتصادية بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد، وأيضًا المناخ الذي ساعد في غرق العديد من الولايات بسبب الفيضانات.

اقرأ المزيد: الولايات المتحدة ترد على مضايقة صحافيين أجانب في الصين

وفي سياق متصل، أظهرت بيانات من معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية اليوم الجمعة أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في ألمانيا ارتفع بواقع 2454 حالة ليصل المجموع إلى ثلاثة ملايين و766765 حالة.
وأظهرت البيانات وفاة 30 شخصا بالفيروس خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية ليرتفع الإجمالي إلى 91637 حالة.

ليفانت نيوز _ أ ف ب

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit