الإمارات واثقة بتونس.. وتتضامن معها

محمد بن زايد وقيس سعيد يبحثان تطورات جائحة كورونا

أبدى وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، عن ثقة وتأييد دولة الإمارات الكامل لتونس، وتضامنها معها في مجابهة التداعيات الصحية والاقتصادية والاجتماعية لجائحة كورونا.

أتى ذلك في غضون اتصال هاتفي جمع بين الشيخ عبد الله بن زايد ونظيره التونسي، عثمان الجرندي، جرى خلالها التطرق إلى آخر التطورات في تونس.

اقرأ أيضاً: ضاحي خلفان يسخر من اتهامات حركة النهضة لبلاده

وكان قد أعلن الرئيس التونسي، قيس سعيد، مساء الأحد، عن تجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن النواب، وإعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي من منصبه، على خلفية مظاهرات انتشرت في عموم تونس، للتنديد بما وصلت إليه الأوضاع على كل الأصعدة.

وأتت قرارات سعيد استجابة لدعوات بالشارع التي دعت إلى تفعيل الفصل 80 من دستور البلاد، كونه يخول للرئيس “اتخاذ تدابير استثنائية في حال وجود خطر داهم”، إذ يعمل الرئيس التونسي مُذ ذاك على فتح ملفات الفساد المالي المتعلقة بالأحزاب السياسية، بعد تورطها في انتهاكات عدة.

الإمارات

هذا وكانت قد كشفت الرئاسة التونسية أن الرئيس قيس سعيد، القائد الأعلى للقوات المسلحة اجتمع الأربعاء، مع أعضاء المجلس الأعلى للجيوش وقيادات أمنية عليا، إذ نشرت الرئاسة التونسية بياناً مُختصراً ذكرت فيه أن سعيد “القائد الأعلى للقوات المسلحة، يشرف على اجتماع أعضاء المجلس الأعلى للجيوش وقيادات أمنية عليا”.

ولم تدلِ الرئاسة التونسية بالمزيد من المعلومات حول الاجتماع الذي من المرجح أن يسفر عن قرارات مهمة على الصعيد الأمني في البلاد التي تعيش حالة من التوتر السياسي منذ أن أعلن سعيد إقالة الحكومة وتجميد عمل البرلمان 30 يوماً.

ليفانت-وكالات

أبدى وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، عن ثقة وتأييد دولة الإمارات الكامل لتونس، وتضامنها معها في مجابهة التداعيات الصحية والاقتصادية والاجتماعية لجائحة كورونا.

أتى ذلك في غضون اتصال هاتفي جمع بين الشيخ عبد الله بن زايد ونظيره التونسي، عثمان الجرندي، جرى خلالها التطرق إلى آخر التطورات في تونس.

اقرأ أيضاً: ضاحي خلفان يسخر من اتهامات حركة النهضة لبلاده

وكان قد أعلن الرئيس التونسي، قيس سعيد، مساء الأحد، عن تجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن النواب، وإعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي من منصبه، على خلفية مظاهرات انتشرت في عموم تونس، للتنديد بما وصلت إليه الأوضاع على كل الأصعدة.

وأتت قرارات سعيد استجابة لدعوات بالشارع التي دعت إلى تفعيل الفصل 80 من دستور البلاد، كونه يخول للرئيس “اتخاذ تدابير استثنائية في حال وجود خطر داهم”، إذ يعمل الرئيس التونسي مُذ ذاك على فتح ملفات الفساد المالي المتعلقة بالأحزاب السياسية، بعد تورطها في انتهاكات عدة.

الإمارات

هذا وكانت قد كشفت الرئاسة التونسية أن الرئيس قيس سعيد، القائد الأعلى للقوات المسلحة اجتمع الأربعاء، مع أعضاء المجلس الأعلى للجيوش وقيادات أمنية عليا، إذ نشرت الرئاسة التونسية بياناً مُختصراً ذكرت فيه أن سعيد “القائد الأعلى للقوات المسلحة، يشرف على اجتماع أعضاء المجلس الأعلى للجيوش وقيادات أمنية عليا”.

ولم تدلِ الرئاسة التونسية بالمزيد من المعلومات حول الاجتماع الذي من المرجح أن يسفر عن قرارات مهمة على الصعيد الأمني في البلاد التي تعيش حالة من التوتر السياسي منذ أن أعلن سعيد إقالة الحكومة وتجميد عمل البرلمان 30 يوماً.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit