إسرائيل تستهدف حماس.. عقب البالونات الحارقة

ضربات إسرائيلية لمخازن أسلحة إيرانية في منطقة السفيرة بحلب
طائرات إسرائيلية - أرشيفية

هاجمت مقاتلات إسرائيلية عبر غارات جوية على موقع عسكري لحماس في مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وذكرت مصادر أمنيّة في غزة إنّ طائرات حربيّة إسرائيليّة أطلقت صاروخين على الأقلّ على أرض زراعيّة شمال القطاع، فيما أطلقت أربعة صواريخ أخرى على موقع تدريب تابع لكتائب عزّ الدين القسّام، الجناح المسلّح لحماس، ضمن مدينة خان يونس جنوب القطاع.

ولم يجري الإبلاغ عن وقوع إصابات في الغارات الجوّية، وفق مصادر طبية فلسطينية.

اقرأ أيضاً: مُستخدم لتصنيع أدوات قتالية.. إسرائيل تدمر موقعاً لحماس

أتى ذلك عقب وقت قصير من إعلان الجيش الإسرائيلي تقليص مساحة الصيد قبالة شاطئ القطاع من 12 ميلاً بحرياً إلى 6 أميال، في أعقاب معاودة إطلاق بالونات حارقة من غزة على جنوب إسرائيل.

وفي وقت سابق من الأحد، أُخمدت حرائق “في ثلاثة مواقع في منطقة صغيرة في أشكول” وفق بيان لجهاز الإطفاء أشار إلى أنّ التحقيقات “حدّدت السبب على أنّه بالونات حارقة”، التي تعتبر كأداة ترمي إلى إشعال نيران في أراض زراعيّة محيطة بالقطاع الفلسطيني المحاصر.

حماس

هذا وكان قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس في الخامس من يوليو الجاري، إن “قطاع غزة مكان حساس جدا وقابل للانفجار بأي لحظة”، مشيراً إلى أن “الجيش الإسرائيلي على أهبة الاستعداد لأي عملية”.

وقال غانتس إن “احتمال الحرب مع قطاع غزة لا زال قائماً”، مضيفاً أن “القطاع مكان حساس جداً وقابل للانفجار بأي لحظة”، لافتاً إلى أن “الجيش الإسرائيلي على أهبة الاستعداد لكل عملية”.

وفي تطرقه إلى مسألة البالونات الحارقة التي تطلقها “حركة حماس” من قطاع غزة، قال: “بعد عملية “حارس الأسوار” قلنا إننا لن نتقبل الوضع كما كان عليه بالسابق، وأيضا نحن لا نتقبل قضية البالونات”، وتابع: “من الآن فصاعدا سنهاجم ونستمر بمهاجمة أهدافا نراها نوعية”.

ليفانت-وكالات

هاجمت مقاتلات إسرائيلية عبر غارات جوية على موقع عسكري لحماس في مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وذكرت مصادر أمنيّة في غزة إنّ طائرات حربيّة إسرائيليّة أطلقت صاروخين على الأقلّ على أرض زراعيّة شمال القطاع، فيما أطلقت أربعة صواريخ أخرى على موقع تدريب تابع لكتائب عزّ الدين القسّام، الجناح المسلّح لحماس، ضمن مدينة خان يونس جنوب القطاع.

ولم يجري الإبلاغ عن وقوع إصابات في الغارات الجوّية، وفق مصادر طبية فلسطينية.

اقرأ أيضاً: مُستخدم لتصنيع أدوات قتالية.. إسرائيل تدمر موقعاً لحماس

أتى ذلك عقب وقت قصير من إعلان الجيش الإسرائيلي تقليص مساحة الصيد قبالة شاطئ القطاع من 12 ميلاً بحرياً إلى 6 أميال، في أعقاب معاودة إطلاق بالونات حارقة من غزة على جنوب إسرائيل.

وفي وقت سابق من الأحد، أُخمدت حرائق “في ثلاثة مواقع في منطقة صغيرة في أشكول” وفق بيان لجهاز الإطفاء أشار إلى أنّ التحقيقات “حدّدت السبب على أنّه بالونات حارقة”، التي تعتبر كأداة ترمي إلى إشعال نيران في أراض زراعيّة محيطة بالقطاع الفلسطيني المحاصر.

حماس

هذا وكان قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس في الخامس من يوليو الجاري، إن “قطاع غزة مكان حساس جدا وقابل للانفجار بأي لحظة”، مشيراً إلى أن “الجيش الإسرائيلي على أهبة الاستعداد لأي عملية”.

وقال غانتس إن “احتمال الحرب مع قطاع غزة لا زال قائماً”، مضيفاً أن “القطاع مكان حساس جداً وقابل للانفجار بأي لحظة”، لافتاً إلى أن “الجيش الإسرائيلي على أهبة الاستعداد لكل عملية”.

وفي تطرقه إلى مسألة البالونات الحارقة التي تطلقها “حركة حماس” من قطاع غزة، قال: “بعد عملية “حارس الأسوار” قلنا إننا لن نتقبل الوضع كما كان عليه بالسابق، وأيضا نحن لا نتقبل قضية البالونات”، وتابع: “من الآن فصاعدا سنهاجم ونستمر بمهاجمة أهدافا نراها نوعية”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit