إثيوبيا ترفض تحويل ملف سد النهضة لمجلس الأمن

سد النهضة
سد النهضة \ ليفانت نيوز

قال السفير الإثيوبي في جنوب السودان نبيل مهدي عبد الله، بأن المباحثات برعاية الاتحاد الإفريقي تمثل المنصة الوحيدة لمناقشة ملف سد النهضة الذي لا يدخل ضمن تفويض مجلس الأمن الدولي.

وزعم عبد الله خلال تصريح لوسائل الإعلام المحلية في جنوب السودان، عرضته الخارجية الإثيوبية على صفحتها على “فيسبوك”، إن “حق إثيوبيا في ملء سد النهضة يتماشى مع مبادئ الاستخدام العقلاني لمياه النيل وإعلان المبادئ الذي وقع عليه رؤساء إثيوبيا والسودان ومصر في 2015”.

اقرأ أيضاً: السودان يرفض مقترحاً إثيوبياً بشأن الملء الثاني لسد النهضة

وأكمل مدعياً إنه “خلافاً لإعلان المبادئ، تسعى مصر والسودان إلى اتفاق شامل سيمنع إثيوبيا من تطوير منطقة أعالي النيل، من خلال الحفاظ على الطريقة الحالية لاستهلاك المياه من قبل مصر والسودان في حوض النيل”.

وأشار إلى “أهمية التوصل إلى اتفاق بشأن صياغة قواعد ملء السد، سيأخذ بعين الاعتبار مخاوف الدولتين في أسفل النيل، بما في ذلك قضايا سلامة السد وتبادل المعلومات وآلية للتنسيق وباقي المسائل الفنية”.

سد النهضة

ووفقاً له، فأن “عملية التفاوض برعاية إفريقية هي المنصة الوحيدة للتوصل إلى حل عادل ودائم لقضية سد النهضة”، مردفاً أن “السعي لإشراك مجلس الأمن الدولي في قضية سد النهضة يتعارض مع تفويض مجلس الأمن”، حسب تعبيره.

مدعياً أن إثيوبيا لا ترمي لإلحاق الأضرار بمصر والسودان، وطالب البلدين بـ”احترام حقوق الجيلين الحالي والقادم من الإثيوبيين” في الاستفادة من الموارد الطبيعية.

ليفانت-وكالات

قال السفير الإثيوبي في جنوب السودان نبيل مهدي عبد الله، بأن المباحثات برعاية الاتحاد الإفريقي تمثل المنصة الوحيدة لمناقشة ملف سد النهضة الذي لا يدخل ضمن تفويض مجلس الأمن الدولي.

وزعم عبد الله خلال تصريح لوسائل الإعلام المحلية في جنوب السودان، عرضته الخارجية الإثيوبية على صفحتها على “فيسبوك”، إن “حق إثيوبيا في ملء سد النهضة يتماشى مع مبادئ الاستخدام العقلاني لمياه النيل وإعلان المبادئ الذي وقع عليه رؤساء إثيوبيا والسودان ومصر في 2015”.

اقرأ أيضاً: السودان يرفض مقترحاً إثيوبياً بشأن الملء الثاني لسد النهضة

وأكمل مدعياً إنه “خلافاً لإعلان المبادئ، تسعى مصر والسودان إلى اتفاق شامل سيمنع إثيوبيا من تطوير منطقة أعالي النيل، من خلال الحفاظ على الطريقة الحالية لاستهلاك المياه من قبل مصر والسودان في حوض النيل”.

وأشار إلى “أهمية التوصل إلى اتفاق بشأن صياغة قواعد ملء السد، سيأخذ بعين الاعتبار مخاوف الدولتين في أسفل النيل، بما في ذلك قضايا سلامة السد وتبادل المعلومات وآلية للتنسيق وباقي المسائل الفنية”.

سد النهضة

ووفقاً له، فأن “عملية التفاوض برعاية إفريقية هي المنصة الوحيدة للتوصل إلى حل عادل ودائم لقضية سد النهضة”، مردفاً أن “السعي لإشراك مجلس الأمن الدولي في قضية سد النهضة يتعارض مع تفويض مجلس الأمن”، حسب تعبيره.

مدعياً أن إثيوبيا لا ترمي لإلحاق الأضرار بمصر والسودان، وطالب البلدين بـ”احترام حقوق الجيلين الحالي والقادم من الإثيوبيين” في الاستفادة من الموارد الطبيعية.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit