أول علاج لمواجهة كورونا عبر الاستنشاق

تامباروتين
صورة أرشيفية

طور فريق من العلماء في جامعة هونغ كونغ، أول علاج من نوعه قد يكون قادر على مواجهة فيروس كورونا، وذلك عبر الاستنشاق، بعد أن ثبتت فاعليته على نطاق واسع.

قالت وسائل إعلام، إن فريق بحثي من أقسام علم الأدوية والصيدلة والأحياء الدقيقة بكلية الطب في جامعة هونغ كونغ، توصل إلى علاج “تامباروتين” يعطى عن طريق الاستنشاق، ويتوقع أن تنطلق التجارب السريرية في الأيام القادمة.

نُشرت نتائج الدراسة في العدد الأخير من دورية “العلاجات المتقدمة”، وثبتت فاعليتة “العقار الجديد” على نطاق واسع ضد فيروسات كورونا والإنفلونزا ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية “ميرس”.

لقاح كورونا

وأوضح فريق البحث من جامعة هونغ كونغ، في دراسة سابقة، أن أحد مشتقات مركب الريتينويد، وهو (AM580) له نشاط واسع النطاق مضاد لفيروسات كورونا المستجد والإنفلونزا ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية.

اقرأ المزيد: دراسة: مخاطر الجلطات تكون ضئيلة بعد الجرعة الثانية من “أسترازينيكا”

وبحسب ما نقلت صحيفة “الشرق الأوسط” فإن الاستجابة لفيروس كورونا، الذي لا يمكن التنبؤ بتطوراته، يمكن أن يكون للاستخدام المبكر لعامل مضاد للفيروسات تأثير واسع النطاق في السيطرة على انتشار التهابات الجهاز التنفسي.

ويعد “تامباروتين”، من أحد مشتقات مركب الريتينويد، ويتم تسويقه حالياً في اليابان كعلاج يأخذ عن طريق الفم لابيضاض الدم النخاعي الحاد، ولكن يوجد له أيضاً نشاط مضاد للفيروسات مشابه لـ(AM580)، غير أنه يتفوق عليه بأنه منتج موجود بالأسواق وثبت أنه آمن للاستخدام، وتأثيراته الجانبية أكثر اعتدالاً من مشتقات الريتينويد الأخرى.

اقرأ المزيد: أضرار شرب القهوة على المعدة الخاوية

يشار إلى أن معظم المختبرات والمراكز العلمية، في مختلف دول العالم، تجري العديد من الدراسات، على عقارات قادرة على مكافحة سلالة فيروس كورونا المتحورة، لإخراج العالم من هذه الدوامة التي أربكت جميع الحسابات.

ليفانت – الشرق الأوسط 

طور فريق من العلماء في جامعة هونغ كونغ، أول علاج من نوعه قد يكون قادر على مواجهة فيروس كورونا، وذلك عبر الاستنشاق، بعد أن ثبتت فاعليته على نطاق واسع.

قالت وسائل إعلام، إن فريق بحثي من أقسام علم الأدوية والصيدلة والأحياء الدقيقة بكلية الطب في جامعة هونغ كونغ، توصل إلى علاج “تامباروتين” يعطى عن طريق الاستنشاق، ويتوقع أن تنطلق التجارب السريرية في الأيام القادمة.

نُشرت نتائج الدراسة في العدد الأخير من دورية “العلاجات المتقدمة”، وثبتت فاعليتة “العقار الجديد” على نطاق واسع ضد فيروسات كورونا والإنفلونزا ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية “ميرس”.

لقاح كورونا

وأوضح فريق البحث من جامعة هونغ كونغ، في دراسة سابقة، أن أحد مشتقات مركب الريتينويد، وهو (AM580) له نشاط واسع النطاق مضاد لفيروسات كورونا المستجد والإنفلونزا ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية.

اقرأ المزيد: دراسة: مخاطر الجلطات تكون ضئيلة بعد الجرعة الثانية من “أسترازينيكا”

وبحسب ما نقلت صحيفة “الشرق الأوسط” فإن الاستجابة لفيروس كورونا، الذي لا يمكن التنبؤ بتطوراته، يمكن أن يكون للاستخدام المبكر لعامل مضاد للفيروسات تأثير واسع النطاق في السيطرة على انتشار التهابات الجهاز التنفسي.

ويعد “تامباروتين”، من أحد مشتقات مركب الريتينويد، ويتم تسويقه حالياً في اليابان كعلاج يأخذ عن طريق الفم لابيضاض الدم النخاعي الحاد، ولكن يوجد له أيضاً نشاط مضاد للفيروسات مشابه لـ(AM580)، غير أنه يتفوق عليه بأنه منتج موجود بالأسواق وثبت أنه آمن للاستخدام، وتأثيراته الجانبية أكثر اعتدالاً من مشتقات الريتينويد الأخرى.

اقرأ المزيد: أضرار شرب القهوة على المعدة الخاوية

يشار إلى أن معظم المختبرات والمراكز العلمية، في مختلف دول العالم، تجري العديد من الدراسات، على عقارات قادرة على مكافحة سلالة فيروس كورونا المتحورة، لإخراج العالم من هذه الدوامة التي أربكت جميع الحسابات.

ليفانت – الشرق الأوسط 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit